الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

لماذا قد يسبب لك النوم على الأريكة مشاكل صحية في المستقبل؟

3---
232

هل وقعت يوماً تحت تأثير تلك القيلولة الساحرة على الأريكة، حين يسحبك النوم ببطء، وأنت تستمتع بمشاهدة فيلم جميل، إلى مملكة من الأحلام أجمل وأمتع؟ يبدو هذا رائعاً، لو أنه فقط كان بتلك البساطة والمثالية. ولكن النوم على الأريكة قد يكون في الحقيقة خياراً غير صحي بالمرة.

ومع ذلك، ليس عليكم أن تشعروا بالقلق، فنحن هنا في الجانب المُشرق قد عقدنا العزم على إنقاذكم من هذا الفخ المغري. وسوف نشرح لكم في هذه المقالة لماذا يمكن أن تكون أريكتك المريحة بصحتك مضرة. ولقد أعذر من أنذر!

أريكتك تعج بالأوساخ

للأريكة قدرة مذهلة على جمع الكثير من الغبار. ولا عجب في ذلك، فنحن نستخدمها كل يوم، ونترك عليها مخلفاتنا التي نجلبها من أماكن أخرى. كما أننا لا نرتدي بيجاماتنا في كل مرة نتمدد فيها على أريكتنا الجميلة، أليس كذلك؟ عدا عن أن كل ضيوفنا يجلسون عليها أيضاً. يمكنك بالطبع تنظيفها بالمكنسة الكهربائية بانتظام، لكن حتى مع هذا الحل، سيكون من المستحيل التخلص من جميع الجراثيم، ومسببات الحساسية والبكتيريا والعفن والغبار، التي ستثير لديك حتماً ردود فعل تحسّسية.

وضعية نومك خاطئة

من الواضح أن عمودك الفقري يكون في وضع غير مستقيم عندما تنام على الأريكة. فبغض النظر عن حداثة تصميمها وطرازها، فالأرائك مخصصة فقط لجلسات خفيفة، لا لغفوات طويلة. وبشكل عام، تحتوي الأرائك على هياكل غير مناسبة للتمدد بشكل صحيح، مما يعني أنها ستكون بلا ريب مصدراً للأوجاع والآلام. والمثير للدهشة أن النوم على الأرض ليس مضراً مثل النوم على الأريكة.

تكون محاطاً بالكثير من مصادر الإزعاج

كقاعدة عامة، عادة ما تكون الأريكة الجميلة موضوعة في غرفة المعيشة، بالقرب من جهاز التلفزيون ومصابيح الإضاءة. ونحن نعلم أن حتى أخفت ضوء منبعث من شاشة تلفازك، يمكن أن يكون من مسببات شعورك بالتعب العام. كما أن وميضه وأصواته ستشتت انتباهك واسترخاءك، حتى لو لم تلاحظ ذلك في البداية، ولكن هذا الإرهاق الخفي يتراكم بالتدريج حتى يصبح منهكاً.

هيكل أريكتك غير مريح

لا يبدو أن كل تلك الزخارف الصغيرة أو الطيات الظاهرة على سطح الأريكة ذات أهمية تذكر، فأي ضرر يمكنها أن تتسبب فيه؟ في الواقع، يمكنها أن تساهم بشكل كبير في قلة نومك، فهذه الشقوق الصغيرة سوف تدفعك إلى الجنون وأنت تحاول النوم، حيث تقيد حرية حركتك، فتمنعك بالتالي من تغيير نقاط الضغط الجسدي عند الحاجة. وفي صباح اليوم التالي، سواء أحببت ذلك أم لا، ستشعر بألم شديد في الظهر أو الرقبة.

هل بتّ تعرف الآن كل ما يلزمك لمقاومة إغراء الأريكة والهروب منه؟ ولكن أخبرنا أين تنام عادة؟ وهل ما زلت تعتقد، على عكس ما ذكرناه، أن هناك فوائد صحية للنوم على الأريكة؟ يسعدنا الاطلاع على رأيك وتعليقك في المساحة المخصصة أدناه.

3---
232
شارك هذا المقال