الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

5 أشياء بسيطة نفعلها قد تدمر حياتنا العاطفية دون أن ندرك

يرتبط الحب بأشياء بسيطة كرسالة “صباح الخير” والقبلات والهدايا والمفاجآت المُفرحة. والأهم من ذلك أنه متعلق بالأفعال. قد نقوم يومياً بمواقف تؤذي الشريك دون أن نقصد فعل ذلك.

1. نسيان قضاء الوقت برفقة الأصدقاء

عندما يدخل أحد الأصدقاء في علاقة فإنه يتوقف تماماً عن الاستمتاع مع أصدقائه؛ هل يبدو هذا مألوفاً لك؟ للأسف، هذا الموقف يحدث باستمرار. في هذه الحالة يجب أن تذكر نفسك أنه حتى لو كنت مرتبطاً، هذا لا يعني أن تتوقف عن التواصل مع أصدقائك، حيث يجعل القرب من الأصدقاء حياة الشخص أفضل بكثير!

2. استخدام هذه الكلمات الأربع عند التعبير عن نفسك لشريكك

هل تعلم أنه وفقاً للخبراء، هناك كلمات ينبغي ألا تُقال لشريكك؟ رغم أهمية التواصل في العلاقات إلا أنه من الأفضل تجنب بعض الكلمات وهي:

1. “يجب”: تضفي هذه الكلمة شعوراً بالإحباط مما تتوقعه من شريكك.

2. “دائماً (كما في ” أنت تفعل هذا دائماً“): مما يُشعر شريكك أنه لا يُسمح له بارتكاب الأخطاء.

3. “أبداً”: تُبقي هذه الكلمة شريكك في وضعية دفاعية.

4. “لكن (كما في،” نعم، كان خطأي، لكن ..."): قول كلمة "لكن "في هذه الحالة، يُشعر شريكك أن حديثه كله قد تدمر.

هل تعودت على استخدام أي من هذه الكلمات؟ إن كان الأمر كذلك، فربما من الأفضل التفكير في بعض الطرق الأخرى للتواصل مع الشريك.

3. التركيز على تضحية شريكك لتقديم الشكر له


لنفترض أن خطيبك أحضر لك باقة من الزهور. كيف سيكون ردك؟ ستقول الكثير من الفتيات، “شكراً لك! لم يكن عليك فعل ذلك!” أو “شكرا لك! أتعبت نفسك!” لكن هل هذه هي أفضل طريقة للتواصل؟

وجدت دراسة أنه عند توجيه الشكر للآخرين على شيء فعلوه لك فيجب أن تعبر عن ذلك بمشاعر إيجابية وامتنان تجاههم واتجاه علاقتك بهم بدلاً من التركيز على إبراز تكلفة ما فعلوه. أفضل طريقة لشكر الشريك على الورود هي أن تقولي له “شكراً لك، إنها جميلة! أحب المشاعر التي تمنحني إياها!” هل تلاحظين الفرق؟

4. الذهاب إلى الفراش في وقتين مختلفين


هل تبقى مستيقظاً لوقت متأخر بينما يذهب شريكك إلى الفراش مبكراً؟ على الأرجح أنكما تزدادان بُعداً عن بعضكما البعض. ففي حين أظهرت دراسة أن النساء يفضلن الذهاب إلى الفراش في وقت ذهاب أزواجهن إلى النوم نفسه، فإن الواقع مختلف تماماً. في الحقيقة، يذهب 75٪ من الأزواج للنوم في أوقات مختلفة لأسباب مختلفة، بما في ذلك مواعيد العمل أو مشاهدة التلفزيون أو تصفح شبكة الإنترنت.

لتحظى بأفضل فرصة للتواصل مع شريكك خذ بعين الاعتبار أن تذهبا إلى الفراش في الوقت نفسه وستلاحظ النتائج الإيجابية مع مرور الوقت.

5. نسيان قُبلة ما قبل النوم

تتطلب الحياة العصرية منّا العمل بجد والرد على رسائل البريد الإلكتروني والقيام بالمهام اليومية والقيام بالمهام المنزلية وإدارة الشؤون المالية وشؤون الأسرة. ورغم نوايانا الحسنة، إلا أن الروتين قد يطغى على حياة الزوجين، فتأخذا علاقتكما أحياناً كنوع من المسلمات وتنسيان الأشياء الصغيرة التي تُبقي على حبكما!

للحفاظ على العلاقة وتجنب الابتعاد عن الشريك احرصا على قبلة ما قبل النوم.

المكافأة 1: عدم توصيل الحب بطريقة يفهمها شريكك

هل شعرت ذات يوم أنك لست محبوباً بما يكفي، حتى لو كنت في علاقة جيدة؟ قد يكون السبب بسيطاً كحقيقية اختلاف النظرة إلى الحب من شخص إلى آخر. وهذا ما يخبرنا به كتاب “لغات الحب الخمس” بقلم غاري شابمان. يقول الكاتب أن الطرق الخمس للشعور بالحب هي:

كلمات التأكيد: قد تكون هذه الكلمات تأكيداً وتعبيراً عن سلوك الآخرين كأن تقول لزوجتك “تبدين جميلة جداً اليوم.”

قضاء الوقت الممتع: مشاركة الأنشطة المختلفة، كالذهاب في رحلة أو مشاهدة فيلم.

اللمس الجسدي: إظهار التعبيرات الجسدية عن الحب، كإمساك اليدين أو العناق.

مساعدة الشريك: كالقيام بشيء مفيد للشريك، سواء بتحضير العشاء أو حل مشكلة له أو دعمه بعبارات تحفيزية ليشعر بالراحة.

تلقي الهدايا: اشترِ الأشياء التي تذكرك بحبك، كالزهور أو الحلويات أو الأجهزة الإلكترونية.

يقول شابمان أيضاً أن لكل منا لغة حب أساسية. وعدم معرفة لغة الحب الخاصة بشريكك قد يخلق حاجزاً بينكما يؤدي إلى الكثير من المشكلات. إن لمحاولة فهم ما يحتاج إليه شريكك ليشعر بالحب تأثير كبير على علاقتكما.

المكافأة 2: عدم الاعتذار بطريقة صحيحة


لنفترض أنك أخطأت بحق شريكك وأنت الآن مدين له بالاعتذار. ذكر غاري شابمان وجينيفر توماس في كتاب، اللغات الخمس للاعتذار أن الناس ينظرون إلى الاعتذار بشكل مختلف، وإليك الطرق الخمس التي قد يتوقع منك شريكك أن تعتذر بها بعد فعل شيء لم يعجبه:

1. التعبير عن الأسف: قل أنك آسف، “أنا آسف بشدة، لأنني جعلتك تشعر بالسوء”.

2. تحمّل المسؤولية: عبّر عن تفهمّ خطأك، وقل: “لقد ارتكبت خطأ”.

3. التعويض: طمأنه بأن ما فعلته كان خطأ، وعوضه. وخير مثال على ذلك العودة إلى المنزل مع هدية أو باقة زهور.

4. الندم بصدق: عبّر عن أسفك وأخبر الشريك أن الموقف لن يتكرر مرة أخرى، “أنا آسف لما سببته لك، لن يحدث هذا مرة أخرى”.

5. طلب المسامحة: اسأله عما إذا كان مستعداً لقبول اعتذارك بأن تقول له “هل يمكنك مسامحتي على ما قمت به؟”

هل فكرت ذات يوم فيما يتوقعه شريكك منك؟ في هذه الحالة، يعتبر فهم التوقعات وتحديدها أمراً ضرورياً لتحسين التواصل بينكما والحفاظ على علاقة عاطفية سليمة. ما الأخطاء التي ترتكبها حالياً في علاقتك؟ وما الأسوأ من بينها برأيك؟ هل لديك أي نصائح إضافية للحفاظ على علاقتك؟

الجانب المُشرق/العلاقات/5 أشياء بسيطة نفعلها قد تدمر حياتنا العاطفية دون أن ندرك
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك