الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

أب ينضم إلى مدرسة تجميل ليتواصل مع ابنته بطريقة مميزة

يفعل الوالد أي شيء لأجل أطفاله. ربما سمعنا قصصاً عن تجربة الوالد الأعزب مع تقلباتها وتحدياتها المختلفة. مع ذلك، حتى إذا لم يكن لدينا دليل إرشادي محدد حول كيفية حل المشكلات اليومية، أثبتت التجربة أن الأبوة مغامرة في حد ذاتها، وعملية التعلم المذهلة أثناء تربية طفل لا يمكن الاستغناء عنها بسهولة.


يسعدنا في الجانب المُشرق إخباركم بقصة غريغ اللطيفة. لرغبته في إسعاد ابنته، تحول الأب الأعزب من عدم معرفة أي شيء عن الشعر على الإطلاق، إلى عثوره على موهبته السرية ليصبح أب العام، تحت اسم “ذا هير داد” The Hair Dad.


1. لحظة خاصة بين الأب وابنته


القليل من الفتيات يمكنهن القول إن لديهن مصفف شعر شخصي، وفتيات أقل يمكن أن يكون مصفف شعرهن هو والدهن. في هذه الحالة، تُعد قصة غريغ ويكرست مع ابنته فريدة من نوعها، لأن ما بدأ بتصفيف يومي للشعر، أصبح طريقتهما المميزة في التواصل والترابط.

بصفته أباً أعزباً، أراد التوصل إلى طريقة للتقرب من ابنته الصغيرة إيزي. مع نمو شعر إيزي، لم يكن لديه أي فكرة عما يجب فعله. لم يضطر أبداً إلى التعامل مع أمور الشعر معظم حياته، ولكنه في ذلك الوقت اكتشف أن بإمكانه تعلم كيفية تصفيف شعر ابنته ليجعل منها لحظة خاصة.

2. من ذيل الحصان إلى مدرسة التجميل

بدأ كل شيء بذيل حصان. قال غريغ إن ليس لديه أي فكرة عن كيفية عمل ذيل حصان، لكنه كان مصمماً على التعلم من أجل ابنته. كان يعمل في كلية لديها قسم تجميل، وفي أحد أيام الصيف، قرر زيارة القسم وطلب المساعدة من الطلاب.

في غمضة عين، انتقل من الصفر ليصبح بطلاً. بمساعدة طلاب التجميل، انتقل من إتقان ضفيرة بسيطة إلى احتراف جديلة على شكل ذيل سمكة وجديلة فرنسية. اعتاد غريغ أن يقضي ساعات غدائه في التمرن على الأساسيات بالاستعانة بدمية، وعندما عاد إلى المنزل، استخدم مهاراته الجديدة على شعر ابنته.

3. أفضل طريقة لقضاء وقتهما معاً

كل يوم عند عودة غريغ إلى المنزل بعد مدرسة التجميل للتدرب على شعر إيزي، يشعر الاثنان أنها تجربة ممتعة حقاً لكليهما. كانت إيزي تحب شعرها، خاصة مع إبداعات والدها الفريدة التي تشعرها أنها جميلة. في النهاية، أصبحت هذه هوايتهما ونشاطهما المفضل ليقوما به معاً كأب وابنة.


تحولت تجربة التواصل الممتعة هذه إلى شيء مميز حقاً. ولأنه كان حريصاً على معرفة المزيد، بحث غريغ عن المزيد من أفكار تصفيف الشعر على يوتيوب. ازداد مستوى الصعوبة والإبداع أكثر فأكثر حتى وصل إلى نقطة شعر معها بالثقة الكافية وقرر أنه حان الوقت لإلهام الآخرين.



4. من أب العام إلى “ذا هير داد” “The Hair Dad”



بعد أن أصبح نموذجاً يُحتذى به لابنته، قرر غريغ أنه يريد مشاركة مواهبه مع العالم، والأهم من ذلك، مشاركة الرابطة الجميلة التي يتقاسمها كلاهما. هكذا وُلد اسم “ذا هير داد”. بدأ غريغ مشاركة فيديوهاته التعليمية عبر فيس بوك ويوتيوب وإنستغرام.

استحوذ “ذا هير داد” على انتباه الجمهور لكونه أباً يمكن لمعظم الآباء أن يشعروا بتواصلهم معه. جعله شغفه ورغبته أن تشعر ابنته بجمالها معلماً حقيقياً.

أحد أكثر دروسه انتشاراً هو كيفية تجعيد الشعر بطريقة بسيطة للغاية دون حرارة باستخدام قشة. جذبت هذه الفيديوهات التعليمية غير المعقدة انتباه الكثيرين ممن أرادوا تكرار هذه التصفيفات الإبداعية للشعر مع بناتهم.


5. إنه يعلّم الآن آباءً آخرين كيفية التواصل مع بناتهم بالطريقة نفسها


بدأ غريغ في تدريس الفصول التعليمية وجهاً لوجه وتشجيع الآباء الآخرين على فعل الشيء نفسه في دوائرهم الخاصة. تتمثل مهمته في إلهام الآباء لتطوير لعبتهم في تصفيف الشعر مثلما فعل وأقام رابطاً جميلاً مع ابنته.

لكن الشيء الأهم، أن هذا ساعد الآباء على أن يكونوا آباءً أفضل. الشعر هو مجرد سبب للتواجد مع أطفالك، وهذه هي الرسالة التي يريد غريغ نشرها. الأمر يتعلق بصنع ذكريات تدوم مدى الحياة.

6. النتائج الجميلة لتصفيفات الشعر التي يصنعها غريغ وإيزي


شعر إيزي هو عمل فني. مع جميع التصفيفات، الأبدو والضفائر والضفيرتان الجانبيتان ومظهر الشعر المنساب، فهذا الثنائي يسيطر على ساحة لعبة الشعر. نرغب هنا في مشاركة بعض تسريحات الشعر الرائعة لتكون مصدر إلهام لك أيضاً لتصفيف شعر ابنتك.


تاج الزهور


ضفائر انفينيت

المموج نصف المرفوع

ضفيرة إلسا من فيلم ملكة الثلوج

كعكة مبهجة


ضفائر على شكل قلب

كعكات صغيرة جميلة

أتقنها مثل المحترفين!

شعر الأميرة المحاربة


ضفيرة الربيع الرسمية

الرابط بين الأب وابنته قوي مثل قوة الضفيرة


مرت 7 سنوات منذ بدأت رحلة “ذا هير داد”. الكثير قد تغير بالنسبة إلى غريغ كأب. لم يتعلم فقط تسريحات الشعر، ولكنه تعلم أيضاً أن يكون حاضراً في كل لحظة من حياة ابنته، حتى في هذه اللحظات الصغيرة التي تمر عادة دون أن يلاحظها أحد، تعلم غريغ أن الحياة تتكون من هذه الفترات الزمنية القصيرة.

يمكننا أن نقضي الوقت مع أطفالنا بطرق مختلفة. العثور على شيء تشتركان في حبه أنتما الاثنين هو المفتاح، والأهم هو الاستمتاع به. لا يتعلق الأمر في النهاية بعدد تسريحات الشعر التي تشاركها على وسائل التواصل الاجتماعي، بل يتعلق بجميع الابتسامات التي تتبادلها مع أطفالك.


هل هناك أي نشاط خاص تحب القيام به مع أطفالك لتقوية العلاقة بينكم؟ شارك ذلك معنا في التعليقات!

مصدر صورة المعاينة thehairdad/Instagram, thehairdad/Instagram
الجانب المُشرق/العلاقات/أب ينضم إلى مدرسة تجميل ليتواصل مع ابنته بطريقة مميزة
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك