الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

نجمة فيلم “Wonder Woman” غال غادوت تتحدث بصراحة عن التحديات التي تواجهها كأمّ عاملة

بالنسبة لغال غادوت، يتلاشى مجد وسحر لعب دور البطولة مقارنة بالإثارة التي تمنحها إياها الأمومة. وعلى الرغم من أنها قد تكون امرأة خارقة على الشاشة، إلا أنها لا تزال أماً عاملة منتظمة، تكافح غالباً لتحقيق التوازن بين حياتها المهنية وحياتها الأسرية.

تشعر غال بالسعادة لأنها تمكّنت من تكوين عائلتها قبل أن تصل مسيرتها المهنية إلى ذروتها

لطالما أرادت غادوت أن تكون أماً شابة. لكنها كشفت أنها كافحت للتوصل إلى قرار بشأن ما إذا كان عليها الانتظار لإنجاب الأطفال عندما تكون مهنتها التمثيلية أكثر استقراراً. ثم أدركت أنها إذا كانت أكثر نجاحاً، فسيتعين عليها العمل أكثر من أي وقت مضى، وبالتالي لن يكون الوقت مناسباً لبناء أسرتها. لهذا السبب، حملت بابنتها الأولى في سن الـ 25.

تبلغ غال من العمر الآن 37 عاماً وهي أم لثلاث بنات. وقد تحدّثت الممثلة عن حبّها الكبير للأمومة فقالت: “أنا سعيدة جداً لكوني أماً، وبمجرد أن تبدأ في تربية طفلك، ستشعرين بقدر كبير من الحب المذهل والسعادة التي تختلف عن أي شيء آخر عشته من قبل”.

من أكبر التحديات التي تواجهها التوفيق بين العمل والحياة الأسرية

تعتقد غال أن كل أم عاملة تشعر بمعاناتها وحيرتها، لأنه ليس من السهل أن تكون في كلا المكانين في وقت واحد. إنها تشعر دائماً بالذنب، إما لأنها لا تفعل ما يكفي من أجل عائلتها أو لأنها غير مكرّسة بما يكفي لعملها.

Warner Bros/Courtesy Everett Collection/East News

ومع ذلك، فقد كشفت مؤخراً عن كيفية محو الشعور بالذنب من حياتها، ونعتقد أن حكمتها يمكن أن تكون مفيدة لجميع الأمهات في العالم.

تقول غادوت: “في نهاية اليوم، أطفالك هم من ينضمون إلى حياتك. ليس من المفترض أن تغيّري حياتك لتكون مناسبة تماماً للأطفال. بالطبع، لا شك في أن أطفالنا هم أولوية قصوى في كل الأوقات، لكنني أدركت أنه من الجيد أن تكون لديك حياة مختلفة. من الجيد ألا يكون لديك روتين وألا تكوني مثل أي شخص آخر. طالما أن العائلة متماسكة معاً، وأنت سعيدة، والجميع يشارك في الحفاظ على وحدة واستقرار الأسرة، فهذا أمر رائع”.

LCLA/Broadimage/Broad Image/East News

من المهم لغال غادوت أن تكون قدوة حسنة لأطفالها، حتّى أن زوجها يساندها في ذلك

عندما كانت ابنتها الأولى، ألما، تبلغ من العمر حوالي عامين، كانت غال قلقة للغاية بشأن نقل طفلتها من مكان إلى آخر أثناء العمل. لكن زوجها هو من أعطاها أقصى درجات الدعم وقال لها: “غال، فكري في نوع القدوة التي تريدين أن تكونيها. إذا كنت تريدين أن تُظهري لألما أنها تستطيع السعي وراء أحلامها، فهذا ما يجب عليك فعله، وسنجد حلاً للأمور اللوجستية”.

هذا ما ساعدها على اتخاذ القرارات الصعبة، بالطبع طالما أن بناتها يمثلن الأولوية الأولى. وعندما تقبل دوراً في فيلم، فإنها تفكر دائماً في ما إذا كان بإمكان بناتها الاستفادة بشيء منه عندما يشاهدن الفيلم في وقت لاحق من حياتهن. كذلك، فهي تريد أن تُظهر لبناتها أن أمهنّ تمارس مهنة تحبّها حقاً، وأنه بإمكانهن فعل ما يحببنه وأن يكون لهن أسرة في نفس الوقت.

لكن غال تعترف بأنها لا تستطيع أن تفعل كل شيء بدون دعم زوجها، يارون فارسانو. وعندما سئل في مقابلة عما يحبه أكثر في زوجته، كانت إجابته مؤثرة: “في الحياة المتقلّبة التي نعيشها، تمكّنت من الحفاظ على حياة أسرية وعمل متوازنين للغاية، وكل شيء يبدو سهلاً. إنّه لمن المثير للإعجاب أن تتنقل بين جميع المسؤوليات في نفس الوقت وتظل شخصاً طبيعياً”.

على الرغم من أنها تلعب دور بطلة خارقة على الشاشة، إلا أنها تشعر وكأنها امرأة خارقة حقيقية عندما تنجب الأطفال.

قالت غادوت: “عندما تنجبين طفلاً، تشعرين وكأنك امرأة خارقة. ستقولين ’يا إلهي، لقد منحت هذا الطفل الحياة’. أحب الولادة. كنت لأفعل ذلك مرة في الأسبوع لو كان ممكناً. إنها عملية ساحرة للغاية ”. ومع ذلك، كشفت أنها دائماً ما تحصل على حقنة تخدير فوق الجافية، وبالتالي فإن عملية الولادة ليست مؤلمة.

وعلى الرغم من أنها تستمتع باللحظة التي تخلق فيها الحياة، إلا أن رحلة الحمل صعبة عليها، فهي تشعر فيها بالمرض وتعاني من الصداع النصفي ولا تكون في أفضل حالاتها.

الشيء الأكثر جرأة الذي فعلته على الإطلاق هو تصوير فيلم في فترة حملها وأثناء الاعتناء بأطفالها.

تحدّثت الممثلة عن الموازنة بين حياتها الأسرية ومسيرتها المهنية فقالت: “عند التواجد في موقع التصوير، تكونين مثل الطائرة الورقية. يمكنك أن تطيري عالياً وتغامري دون خوف. ثم تعودين إلى المنزل للقيام بدورك الرئيسي كأم. لم يعد الأمر متعلقاً بي حينها، وكل ما أفكّر فيه هو ’حسناً، الآن عليّ أن أحمّم مايا وأطعم ألما وأضع دانييلا في الفراش’. إن الشيء الأكثر جرأة الذي فعلته على الإطلاق هو محاولة التوفيق بين حياتي العائلية ومسيرتي المهنية في التمثيل”.
وعلى الرغم من أنها تحب أن تكون أماً، إلا أنها تعترف بأن تربية 3 أطفال يتطلب أحياناً الكثير من العمل. لكن الجزء الأصعب من الأمومة بالنسبة لها هو إقناع نفسها بعدم التمسّك ببناتها عندما تصبحن مستقلات.

تعتقد غال أن أطفالها يبقونها متواضعة

صرّحت الممثلة: “أعلم أن ما سأقوله يبدو مبتذلاً نوعاً ما، لكن جميع الأمهات هن بمثابة نساء خارقات، إنهن كذلك حقاً. لا يهتم الأطفال بالأرقام القياسية في شبابيك التذاكر أو بالأفلام الرائجة. سيقولون ’حسناً، أنت المرأة المعجزة ... ولكن ماذا سنتناول الليلة على العشاء؟’”

وعلى الرغم من أن الشهرة بالنسبة لها تعني أن تكون منظّمة، فإن الأمومة تعني الاستيقاظ مبكراً في الصباح حتى لو كانت متعبة لأن هذه مسؤوليتها. وأوضحت غادوت: “يمكنني أن أمضي ليلة بلا نوم مع طفلة تعاني من مغص أو أن أستيقظ باكراً بطلب من طفلتي البالغة من العمر 5 سنوات. ولكن عندما أشاهد فيلم القط ذو القبعة مع ابنتي بعد كل ذلك، تدهشني حقيقة أن أبسط الأشياء هي التي تجعلنا أسعد”.

ما هو الشيء الأكثر جرأة الذي فعلته كامرأة؟ هل تعتقدين أن غادوت محقة عندما تقول إنه لا ينبغي عليك تغيير حياتك لتكون مناسبة للأطفال؟

مصدر صورة المعاينة gal_gadot / Instagram, gal_gadot / Instagram
الجانب المُشرق/العلاقات/نجمة فيلم “Wonder Woman” غال غادوت تتحدث بصراحة عن التحديات التي تواجهها كأمّ عاملة
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك