الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

12 خطأ شائعاً في الطبخ قد يفسد أفضل وصفاتك

----
397

وأخيراً قررتَ طهي طبق رائع، واتبعت التعليمات بدقة، وحافظت على جميع النسب صحيحة ووفقاً للوصفة.. لكن النتيجة جاءت بعيدة بآلاف الأميال عن توقعاتك. هل يبدو هذا المشهد مألوفاً؟ نحن على يقين من أننا جميعاً مررنا بهذا الموقف في وقت أو آخر. ولكن أين تكمن المشكلة؟

قررنا اليوم في الجانب المشرق أن نتحدث عن بعض أخطاء الطهي الشائعة التي لا ننتبه إليها، مع أنها قد تدمر مذاق طبقنا المفضل.

تكديس المكونات في آنية الطهي

إن كنت تريد أن تطهى لحومك وتحصل على تلك الطبقة المقرمشة الرائعة، فسيتوجب عليك منحها مساحة كافية في المقلاة لكي تتقلب وتتحمر. وبخلاف ذلك، فإن زحمة المكونات سوف تجعل اللحم يغلي فقط.

طهي اللحوم باستخدام مقلاة غير لاصقة

هناك سبب آخر للفشل في منح اللحم قشرة مقرمشة، هو استخدام مقالي غير لاصقة. فعادة ما تسخن أواني الطهي بدرجة هذه أقل من المقالي العادية، لذا من الأفضل استخدامها مع عجة البيض والفطائر فقط. أما بالنسبة للحوم، فعليك استخدام مقلاة شواء أو مقلاة من الحديد الفولاذي.

عدم تمليح مياه سلق المعكرونة

القاعدة الأساسية عند طهي المعكرونة المثالية هي تمليح ماء الطهي. سيؤدي نقص الملح إلى حصولك على معكرونة لا طعم لها، ومهما حاولت فلن تنقذ طبقك أي صلصة. إن لم تكن لديك فكرة عن النسب، فإليك نصيحة واحدة: عليك استخدام ملعقة كبيرة من الملح لكل 300 غرام من المعكرونة.

القلي باستعمال زيت الزيتون

في درجات الحرارة المرتفعة يفقد زيت الزيتون كل قيمته الغذائية ويبدأ في الاحتراق، ويمكن أن يفسد مذاق طعامك تماماً. لذلك، من الأفضل استخدام زيت الزيتون للسلطات وزيت عباد الشمس للقلي.

قياس المكونات الجافة باستخدام كوب

الكثيرون منا يقيسون مكونات العجين باستخدام كوب أو فنجان دون الالتفات إلى حقيقة أن الأكواب تعطي أحجاماً مختلفة للمنتجات الجافة والسائلة. ولأن الخبز يتطلب الامتثال الدقيق للقياسات المحددة. فعليك استخدام كوب قياس خاص أو ميزان مطبخ، إن لم يكن بإمكانك تذكر جميع المقاييس عن ظهر قلب.

عدم تسخين المقلاة بشكل كافي قبل الطهي

يقول كبار الطهاة: “حتى إن اعتقدت أن مقلاتك ساخنة بالفعل بدرجة كافية، فانتظر دقيقتين أخريين ثم اشرع في الطهي بعد ذلك”. ستحتاج بالتأكيد إلى مقلاة مسخنة بشكل جيد لطهي الخضار والحصول على تلك القشرة المقرمشة في شرائح اللحم.

الإفراط في قلي الثوم

تقترح معظم الوصفات إضافة الثوم في نهاية عملية الطهي أو إزالته من الإناء بعد 2-3 دقائق من الطهي. يحتوي الثوم على كمية من الماء أقل بكثير من أي خضروات أخرى ولهذا يحترق بسرعة كبيرة. وعندما يطهى الثوم أكثر من اللازم، فقد يضيف مذاقاً غير مرغوب إلى طبقك.

وضع اللحوم المجمدة مباشرة في المقلاة

قبل طهي اللحوم، ينبغي تركها في درجة حرارة الغرفة لبضع ساعات، فهكذا ستطهى جميع جوانبها بدرجة متساوية. أما اللحوم المجمدة فعلى العكس من ذلك، ستبدو من الخارج وكأنها مطهية جيداً، لكنها ستظل نيئة من الداخل. وتنطبق نفس القاعدة على شيّ اللحوم في الفرن.

تناول اللحوم بعد طهيها مباشرة

حتى إن كنت لا تستطيع الانتظار من لهفتك لتذوق طبقك، فمن الأفضل أن تُبقي يديك بعيدة عن اللحم المطبوخ لبضع دقائق. حاول ألا تقطع اللحم بمجرد أن يصبح جاهزاً في المقلاة. تحلى بالقليل من الصبر، وستنبهر بمذاق طبقك.

تخزين كل المنتجات في الثلاجة

ليس من الجيد تخزين كل الأطعمة لديك في الثلاجة. فالطماطم والبصل والثوم والبطاطس والكوسة والباذنجان، ومختلف الفواكه الاستوائية مثل الكيوي والمانجو، يكون طعمها أفضل حين تبقى دافئة. وعند تخزينها في الثلاجة، تفقد هذه المنتجات نضارتها وتفسد بسرعة أكبر.

المبالغة في تقليب الطعام

ليس من الضروري تقليب شرائح اللحم كثيراً أثناء الطهي. فقد ينتهي بك الأمر بالحصول على طبق من اللحم المجفف أو السمك غير الجذاب. فقط اترك تحفتك الفنية في المقلاة ولا تزعجها كثيراً، فهذه قاعدة ذهبية لأي طاهي محترف.

السلق المفرط للبيض

هل سبق لك أن رأيت هذه المادة الرمادية في البيضة بدلاً من صفارها؟ ووجدت طعمها مثل المطاط؟ في الواقع، لا علاقة لهذا بجودة البيض. بل إنك ببساطة سلقته أكثر من اللازم. للحصول على اللون والملمس المناسبين، أبعد البيض المسلوق عن النار بعد أن يبدأ الماء في الغليان مباشرة، واتركه تحت غطاء في الماء الساخن لمدة 10 دقائق. فبهذه الطريقة سيحصل بياض وصفار البيض على مذاق ولون مناسبين.

مصدر صورة المعاينة ajafoto/ depositphotos.com, alisafarov/ depositphotos.com
----
397