الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

لماذا لا يجب طرد الأبراص والسحالي المنزلية

تتمتع بعض الحيوانات بقوى خارقة، ولدى الأبراص العديد من تلك القوى! بداية من أقدامها اللاصقة وقدرتها على التشبث بالجدران والسقوف، وانتهاء بقدرتها الاستثنائية على رؤية الألوان خلال الليل أو الأماكن المظلمة. وعندما يرى الناس هذا الحيوان في حديقة منزلهم، يرغب العديد منهم في التخلص منه في أسرع وقت ممكن. لكننا نقدم لكم في هذه المقالة 5 أسباب توضح خطأ هذا التصرف.

إننا نحب كثيراً في الجانب المشرق تحطيم الأساطير، خاصة فيما يتعلق بالحيوانات المفيدة التي ينظر إليها عامة الناس على أنها خطرة، وغالباً ما يميلون إلى التخلص منها.

تتغذى الأبراص على الحشرات الضارة.

يعتقد بعض الناس أن جميع الزواحف خطرة على الإنسان. لكن هناك العديد من الزواحف التي لا تشكل أي خطورة على البشر، بل يمكن أن يكون بعض مفيداً، مثل الأبراص المنزلية الشائعة. حيث تتغذى الأبراص على الحشرات التي غالباً ما تكون ضارة، مثل الصراصير والعث والذباب والعناكب والنمل الأبيض والدبابير.

إذا كانت الأبراص تعيش في حديقتك ، فغالباً ما يعني ذلك أنها منطقة نظيفة بيئياً.

هناك العديد من المواد الكيميائية التي تعتبر سامة للأبراص، لذلك إذا استعمرت هذه الزواحف حديقة منزلك، فهذه علامة جيدة. لأن هذا يعني أن حديقتك صديقة للبيئة وخالية من تلك المواد السامة. وبما أن الحشرات يمكن أن تطور مقاومتها للمبيدات الحشرية، فقد لا تغادر حديقتك مطلقًا أو تعود إليها بمجرد أن تتبخر المبيدات. لذلك، فإن الطريقة المثلى للتخلص من هذه الآفات في الحديقة، هي السماح للأبراص بأداء وظيفتها المعتادة بتناولها.

لن يأكل البرص أي من ثمار حديقتك، على العكس من الطيور.

لن تأكل هذه المخلوقات الذكية أي توت أو فواكه أو خضروات من حديقتك. وهذا هو الاختلاف الحقيقي الذي يميزها عن الطيور التي تتغذى أيضًا على الآفات، ولكنها في المقابل تحب التوت وغيرها من الفواكه التي تزرعها في حديقتك. قد تبدو الطيور أكثر لطفاً وأقل ضرراً، ولكن في الواقع، يمكنها ببساطة أن تفسد بمنقارها محصولك بالكامل، بينما تقوم السحالي والأبراص بحمايته.

إنها ليست ضارة على صحة الإنسان.

على الرغم من أنه قد يبدو أن الأبراص لديها قوى خارقة لأنها تستطيع الزحف على الأسقف وإصدار أصوات غريبة أثناء الليل، إلا أنها في الواقع ليست مخيفة على الإطلاق. ليست الأبراص المنزلية سامة على الإطلاق ولا تشكل أي تهديد للبشر (عدا أنها يمكن أن تعض أحدهم عند شعورها بالخطر)، بل هي في الواقع تقدم لهم خدمة مجانية عن طريق التغذي على الحشرات داخل المنازل وخارجها.

يمكن أن تحمل الأبراص مرض السالمونيلا، ولكن هذا أمر من السهل تجنبه.

يمكن للأبراص أن تحمل مرض السالمونيلا مثل غيرها من الزواحف. ولكنها لا تنقله من خلال العض، ولكن من خلال فضلاتها. لذلك إذا وجدت فضلات البرص على شيء ما، يجب أن تغسله جيداً، وبالطبع لا يجب تقبيل هذه الزواحف (مثلها مثل تقبيل القطط أو الكلاب أو الحيوانات الأخرى).

هل تعرف أي حيوانات مفيدة أخرى عادة ما يسيء الإنسان معاملتها؟ شارك معلوماتك وآراءك معنا في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة CJ105 / reddit