الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

لماذا تهوى قطتك المساحات والصناديق الضيقة

إن سبق لك اقتناء سرير أنيق أو منشفة مكلفة لقطتك، فربما قد لاحظت أن قطتك اللطيفة تفضل صندوق أمازون الكرتوني على السرير أو المنشفة. يبدو أن القطط لا يمكنها مقاومة الأماكن أو الصناديق الضيقة، لدرجة أن هناك صور “ميم” تعبر عن حالتها بشكل مثالي بعنوان “إن اتسعت لي، سأجلس”. ثمة في الحقيقة عدة دوافع تجعل من هذه الحيوانات الأليفة تعشق الزوايا الضيقة، وفقاً للخبراء.

شعرنا في الجانب المشرق بالفضول حيال أسباب هذا السلوك الغريب والظريف في آن واحد لأصدقائنا اللطفاء من القطط، ومن المؤكد أنك مثلنا.

تتحاشى الأرضيات الباردة

تتفاوت درجات الحرارة المريحة للقطط الأليفة بين 30 إلى 38 درجة مئوية، أي أكثر من البشر بحوالي 20 درجة. في هذا النطاق، لن تضطر إلى توليد حرارة إضافية للحفاظ على دفئها. لذلك فإن البقاء في فضاء ضيق يساعدها في الحفاظ على حرارة جسمها، خصوصاً في الأماكن التي تُعرف بحفظها للحرارة بشكل جيد، مثل صناديق الورق المقوى.

بما أن غالبية المنازل تصل حرارتها إلى 22 درجة مئوية تقريباً، وهي أقل بكثير من الحرارة المريحة للقطط، تتجنب القطط الأرضيات الأبرد نسبياً. ولا عجب في أنها تفضل الاستلقاء تحت أشعة الشمس الحارقة على البقاء على الأرضية الباردة داخل المنزل.

الصندوق مكان آمن للاختباء

في المكان الضيق، تشعر القطط بأمان أكبر، كما يقول نيكولاس دودمان، بروفيسور متخصص في دراسة سلوك الحيوانات. وهذا لأنها تبحث عن الهدوء والأمان، وهذا ما يتحقق لها في الأماكن الضيقة أكثر من الفضاءات المفتوحة والفسيحة. يمكن اعتبار الجلوس في صندوق ضيق طريقة تعتمدها القطط للتحكم في البيئة التي توجد بها.

قد تطور القطط شعوراً بالأمان في غير محله في مربعات تُشكّل من الشريط اللاصق أو الدوائر المرسومة. ولكنها ليست جيدة بقدر الصناديق الحقيقية الضيقة، مثل صناديق الأحذية.

تمنحها الأماكن الصغيرة والعالية درجة من الأفضلية

الجلوس في مكان ضيق على الجدار، أو في ركن خزانة، أو حتى فوق باب ضيق، قد يبدو غير مريح، ويجعلنا نخاف عليها من السقوط. لكن الواقع أن هذه الأماكن تسمح للقطط بمراقبة الأشياء من حولها دون أن تُرى. إن كانت تستهدف فريسة ما، ستكون قادرة على الانقضاض عليها دون كشف نفسها. كما يمكنها ذلك من البقاء يقظة أكثر عند تواجد حيوانات مفترسة في الأرجاء.

المكوث في فضاء ضيق يهدئ أعصابها

وجدت إحدى الدراسات أن الصناديق يمكنها في الواقع مساعدة القطط في التخفيف من مستويات القلق والتوتر. تتأقلم قطط الملاجئ بشكل أفضل مع بيئتها الجديدة إن أعطيت صناديق، مقارنة بالقطط الأخرى. انخفضت مستويات التوتر بفضل الصناديق في غضون ثلاثة أيام فقط، مقارنة بـ3 أسابيع للقطط الأخرى التي لم تمنح صناديق.

تمنحها شعوراً شبيهاً بالاحتضان

تسبب المساحات الضيقة ضغطاً معيناً حول أجسام القطط الصغيرة، وقد يكون هذا مفيداً ومريحاً لها، كما تقر الدكتورة كارين فان هافتن. يبدو أن نيكولاس دودمان يوافقها الرأي، مضيفاً أنه نظراً لاعتيادها على أحضان أمها، تسترخي القطط عند البقاء قريبة من الأجزاء الداخلية للصناديق الضيقة. يُـعتقد أن ذلك يشجع إفراز الإندورفينات التي تمنحها شعوراً بالمتعة، وتساعد في تخفيف مستويات التوتر لديها.

تريد النوم دون أن يزعجها أحد

يمكن للقطط النوم 18 ساعة في اليوم الواحد، كما يقول عالم الحيوانات لويس فيلازون. وللانجراف إلى عالم الأحلام، تبحث عن أماكن حيث لا يمكن لأحد العثور عليها. تتفادى بهذه الطريقة المداعبات المزعجة من البشر والاهتمام غير المرغوب فيه من الحيوانات الأخرى.

ربما تختبئ من مشاكلها، حرفياً

وفقاً لكتاب “القط الأليف: علم الأحياء يفسر سلوكه” أو (The Domestic Cat: The Biology of Its Behavior)، يبدو أن القطط غير بارعة البتة في حل مشاكلها، وتفضل أن تتحاشاها بالكامل. والبقاء في فضاءات ضيفة لا تتسع سوى لقط واحد، سيمكنها من الاختباء بمفردها دون أن تضطر للتعامل مع مشاكلها.

القطط فضولية بطبعها

القطط تشبه إلى حد كبير الأطفال. يدفعها الفضول لاستكشاف أشياء جديدة، كما تقول الدكتورة كارين فان هافتن. قد تبدو الصناديق والأشياء الجديدة غامضة بالنسبة لها، فتثير فضولها لدرجة أن تختبئ بداخلها.

هل تعتقد أن الخبراء قد اكتشفوا أخيراً الدوافع الحقيقية لسلوك القطط أم أنك تملك أفكارك الخاصة؟ شاركونا صوراً تعرض قططكم في أماكن أو صناديق صغيرة!

مصدر صورة المعاينة iknowrightt / reddit, colorado288 / reddit