الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

18 مرة كان فيها الطيران ممتعاً (لكن ليس للجميع!)

كل من سافر على متن طائرة يعلم أن السفر الجوي قد يكون معركة شاقة في كثير من الأحيان. لا سيما عندما يكون هناك شخص على متن رحلتك يتصرف كما لو كان في المنزل، فيضع ساقيه على مساند كراسي الركاب الآخرين، أو يسرق طعام شخص آخر أو ببساطة يخلع جواربه النتنة.

نعرف في الجانب المشرق أن بعض المشاعر والأحاسيس التي تعترينا في المطار أو الطائرة قد يفوق قوة تلك التي قد نختبرها خلال أسبوع كامل من الإجازة. لذا جمعنا لكم أكثر الصور فكاهة وعبثية التقطها مسافرون بالطائرة.

شحن أحد المسافرين علبة واحدة من البيرة وسط الأمتعة.

“فليقل له أحدكم أن حوض الاستحمام جاهز لاستقباله!”

واعتبر أحدهم لفافة سمكة الحفش أمتعة شخصية.

يحاول هذا الراكب تسخين شريحة البيتزا باستخدام الإضاءة الخاصة بالقراءة.

عفوية الأطفال المبالغ فيها.

"“أخي طيار، وقد شاهد هذا خلال التزود بالوقود في الهواء.”

هل تريد أن تخمن ما هذا؟

يستطيع العالم بأكمله أن ينتظر بينما يعبر هذان الشخصان عن حبهما في مدخل/مخرج صالة المطار.

كان هذا الطفل منسجماً خلال الرحلة بأكملها بالتأكيد.

“يحيرني بشدة ما تفعله تلك السيدة في المقعد الأمامي.”

عندما لا يسمح لك أخذ الحليب معك على متن الطائرة...

طفل ينتزع الشعر من ساق راكب.

كان أحدهم ينوي أن يأخذ قوساً معه على متن الطائرة.

“أظن الآن أنني رأيت كل شيء.”

إصبع القدم الذي ظل في الحذاء لفترة طويلة هو أفضل مساعد لصناعة سوار.

نوع العلاقة: “أستطيع أن أريح ساقي عليك.”

يبدو أن شخصاً ما بالغ في التأنق...

نتساءل عمّا كان يجول في خاطر صاحب تلك الأمتعة.

إضافة: نتمنى أن يكون الركاب الذين يصاحبونك بلطف ذلك الشخص.

ما هو الموقف الأكثر فكاهة وغرابة الذي رأيته أو تعرضت له أثناء السفر بالطائرة؟ أخبرنا عنه في التعليقات!

مصدر صورة المعاينة ashley.d.gillespie / Instagram