الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

فنان ينشر رسومات عن مأساة عائلية عاشها ويلهم الكثيرين حول العالم

كورتيس ويكلوند فنان أمريكي موهوب، يهوى استعمال القلم الرصاص، لرسم مشاهد بسيطة للحياة الأسرية، وينشرها على إنستغرام وموقعه الإلكتروني الخاص، حيث تحظى بإعجاب الناس، دون أن يدري أحد أن وراءها قصة حزينة للغاية، إلى أن كشف كورتيس عن الأمر حين نشر قبل سنوات صورة مؤثرة على صفحته على فيسبوك.

وبدورنا في الجانب المُشرق نشارككم قصة ورسومات كورتيس ويكلوند، الجميلة والمؤثرة.

في منشور نال إعجاب آلاف الأشخاص، وتداولته الكثير من وسائل الإعلام، كتب كورتيس معلقاً على هذه الرسمة: “كان هذا هو اليوم الذي اكتشفت فيه زوجتي أنها أسقطت الجنين. أعرف أنه من الغريب مشاركة هذا، لأنه موضوع خاص، ومعظم الناس لا يتحدثون عنه. لم أكن أعرف ماذا أفعل في ذلك اليوم، فالتجأت إلى الرسم. عبرت به عن مشاعري في دفتر يومياتي، لأن الرسم أكثر تعبيراً ودقة من أي شيء يمكنني كتابته. وآمل من خلال مشاركة هذه الرسومات مع الناس، أن أجعل أولئك الذين يعانون في صمت، وبعضهم في مصيبة أكبر مما أصابنا، يشعرون بالارتياح لعلمهم على الأقل أن هناك من يشاركهم أحزانهم”.

ما أضفى المزيد من الحزن على الصورة المنشورة أن الفنان كان ـ قبل الحادث ـ قد بدأ مشروعاً مميزاً، التزم خلاله بأن يرسم طوال العام رسمة في كل يوم، تصور الحياة الأسرية من منظور المرأة التي يحبها.

لم تحطم هذه المأساة عزيمة كورتيس، بل على العكس تماماً، علمته أن يقدر قيمة الأسرة أكثر. وهكذا ظل الفنان يواصل رسم “اسكتشات” ساحرة ومؤثرة عن زوجته وطفليه.

وعلى الرغم من أنه لا ينشر رسومات جديدة كل يوم، ما يزال الفنان معتاداً على توثيق أكثر اللحظات صفاءً ودفئاً في حياته. فهي لا تنسى.

تم جمع أفضل أعمال الفنان في كتاب تحت عنوان “Us” الذي يمكن طلبه عبر الإنترنت واستقباله في جميع أنحاء العالم.

هناك سحر كامن حقاً في عمل كورتيس، فعلى الرغم من أن رسوماته بسيطة للغاية، إلا أن معانيها عميقة وعاطفية بشكل غير عادي.

والسر هو أنه يرسم من أعماق قلبه، بحب كبير.

ألهمت أعماله الناس على التعامل بحب أكثر. وكل رسمة يوقع عليها هي تذكير بأن قبلة زوجة، ابتسامة طفل، مشاركة كتاب، أو عناق...
كلها في الحقيقة كنوز أسرية لا تقدر بثمن، يجب أن نستقبلها بامتنان. وبعد تأملك لهذه الصور، قد ترغب في معانقة الأشخاص الذين تحبهم.

يعيش كورتيس، وزوجته، وطفلاهما الآن بهناء وسعادة. وما زالت قصة هذه الأسرة، كما يصورها الفنان في رسومه، تثبت أنه يجب عليك دائماً وضع العائلة في المقام الأول، وعيش الحياة بكافة تفاصيلها، ومحاولة العثور على السعادة في كل لحظة.

هل تأثرت بهذه القصة؟ أي من رسومات كورتيس أعجبتك أكثر؟ أخبرنا في قسم التعليق أدناه!

مصدر صورة المعاينة Curtis Wiklund
الجانب المُشرق/مثير للفضول/فنان ينشر رسومات عن مأساة عائلية عاشها ويلهم الكثيرين حول العالم
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك