الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

14 نجماً وسيماً أسروا قلوبنا في مطلع الألفية الثالثة، بين الأمس واليوم

لطالما استمتعنا بأجمل أفلام المغامرات والكوميديا المنتَجة في بدايات الألفية الحالية، ويبدو كما لو أننا كنا نشاهد أبطالها الذين ينبضون حيوية وموهبة بالأمس فقط. حسناً، لقد مضت حوالي 20 سنة منذ ذلك الحين، وبعض هؤلاء الممثلين الشباب أصبحوا الآن من كبار نجوم هوليوود، بينما لم يحقق البعض الآخر القدر نفسه من النجاح، غير أنهم جميعاً، مازالوا يحتفظون بمكانتهم في قلوبنا.

سنحاول اليوم في الجانب المُشرق تذكر أبرز الممثلين الذين أحببناهم في العقد الأول من الألفية الثالثة، ونلقي نظرة على ما آلت بهم الأحوال اليوم.

أشتون كوتشر (43 سنة)

يتذكر الكثير من المشاهدين أشتون كوتشر من فيلمي Dude, Where’s My Car وThe Butterfly Effect. لقد كانت معظم أفلامه كوميدية، ولكنه جرب أيضاً بعض أدوار الدراما، كما هو الحال في فيلم Jobs.

روبرت شيهان (33 سنة)

بعد أن لعب دور ناثان في سلسلة Misfits وجد روبرت شيهان نفسه فجأة وسط عالم الشهرة. وقد ظهر في Mortal Engines و Bad Samaritan، والآن يمكنك مشاهدته في السلسلة الناجحة على نتفليكس The Umbrella Academy.

آدم ساندلر (54 سنة)

يعتبر آدم ساندلر واحداً من أغنى الممثلين اليوم. ربما تتذكره من أعمال من قبيل: 50 First Dates و Happy Gilmore و Big Daddy. لكن ساندلر يجمع اليوم بين التمثيل والإنتاج بنجاح لا يصدق. وقد لقي فيلمه Murder Mystery نجاحاً كبيراً على منصة نتفليكس، التي وقع معها عقود إنتاج تهم 4 أفلام أخرى.

آرون تايلور جونسون (30 سنة)

،جاءت الخطوة الأولى لآرون تايلور جونسون نحو عالم الشهرة عبر دوره في فيلم الحركة الفريد من نوعه Kick-Ass. وقد يتذكره المشاهدون أيضاً من خلال مشاركاته في Anna Karenina و Avengers: Age of Ultron. ومازالت مسيرة جونسون المهنية تتطور بسرعة كبيرة، فقد ظهر مؤخراً في دراما تاريخية تحت عنوان Outlaw King، بالإضافة إلى آخر أفلام المخرج كريستوفر نولان Tenet.

أوين ويلسون (51 سنة)

مع مطلع العقد الأول من الألفية الحالية، كان هذا الممثل من أبرز نجوم الكوميديا، متميزاً ببعض أفلامه الرائعة من قبيل Shanghai Noon و Shut In، دون أن ننسى Marley & Me. وفي الوقت الحالي، مازال ويلسون يواصل إنتاج الأفلام والكشف عن موهبته الدرامية المذهلة.

ماثيو ماكونهي (51 سنة)

بعد أن اشتهر كبطل لعدد من الأفلام الرومانسية، يواصل ماثيو ماكونهي إثارة إعجابنا بموهبته التي لا تصدق. فقد حصل على جائزة الأوسكار في فئة “أفضل ممثل” عن دوره بفيلم Dallas Buyers Club وتسلق بفضل دوره في فيلم True Detective ،ذروة النجاح والشهرة. وقد لعب دور رجل أعمال في فيلم The Gentlemen، الذي يعتبر واحداً من بين أحدث أعماله.

جوزيف غوردون ليفيت (40 سنة)

بدأ جوزيف غوردون ليفيت مسيرته المهنية في وقت مبكر جداً: فقد ظهر في مسلسلات كوميدية للمراهقين منذ صغره. لكن معظم الناس اكتشفوه بفضل أدائه لدور “توم” في (500) Days of Summer. وعلى الرغم من أنه شارك في أفلام ناجحة للغاية، مثل Inception و The Dark Knight Rises، إلا أنه لم يحجز مكانه بعد ضمن نجوم الصف الأول في هوليوود.

أورلاندو بلوم (44 سنة)

لم يكن أورلاندو بلوم ممثلاً مشهوراً عندما حصل على تلك التذكرة الثمينة التي حملته إلى عالم نجومية هوليوود، والتي جاءته عبر دور “ليغولاس” في الثلاثية الملحمية The Lord of the Rings. حيث تمكن فيما بعد من حجز مكانه بسهولة ضمن أفلام القرصنة البحرية Pirates of the Caribbean، بالإضافة إلى حصوله على دورين في Troy و Kingdom of Heaven. وفي عام 2010 عاد بلوم إلى أداء الدور الذي جعله مشهوراً في ثلاثية The Hobbit. أما في الوقت الحالي، فهو يعمل على سلسلة خيالية تحمل عنوان Carnival Row.

إيثان هوك (50 سنة)

انطلقت الحياة المهنية لإيثان هوك في مجال التمثيل في وقت مبكر للغاية، لكن العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، هو الذي شهد على شهرته الكبيرة. لقد ظهر خلالها في أعمال فنية متنوعة، نذكر من بينها على سبيل المثال Training Day و Lord of War و Assault on Precinct 13. وعلى الرغم من أن أدواره اللاحقة لم تكن ناجحة تماماً، فقد ظهر في العديد من أفلام الرعب الشهيرة والأفلام المستقلة، مثل Boyhood.

كليف أوين (56 سنة)

اشتهر كليف أوين بأدواره في King Arthur و Derailed و Sin City. ومن المتوقع أن يظهر في الموسم الجديد لـ American Crime Story، حيث يؤدي دور الرئيس السابق بيل كلينتون.

تشانينغ تاتوم (40 سنة)

بعد دوره كراقص شوارع في فيلم Step Up، حاز تشانينغ تاتوم على إعجاب ملايين المشاهدين. وكان نجاح تلك الدراما الموسيقية بمثابة تذكرة سفر مفتوحة، قادته نحو عالم الإنتاجات الضخمة مثل: G.I. Joe: The Rise of Cobra وKingsman: The Golden Circle. كما أنه قد شارك في بعض أعمال ​​الرومانسية الخفيفة (Dear John) والكوميديا ​​الشعبية (21 Jump Street)، بل وحتى والأعمال الدرامية مثل (Foxcatcher).

توبي ماغواير (45 سنة)

في عام 2002، ظهر أول فيلم عن شخصية سبايدرمان، مما جعل توبي ماغواير نجماً على الفور، ولكن لسوء الحظ، كان تقمص دور “بيتر باركر” آخر عمل كبير لهذا الممثل. ومع ذلك، فربما تكون قد تكون شاهدته في أعمال أخرى مثل: Pawn Sacrifice و The Great Gatsby.

برادلي كوبر (46 سنة)

ظهر برادلي كوبر في العديد من الأفلام، لكن شهرته الحقيقية برزت عبر دوره في فيلم The Hangover. لطالما كان كوبر ذكياً وحذراً بشأن خياراته التمثيلية، حيث إنه لم يقبل إلا الأدوار الجيدة بعد ذلك، وظهر في أفلام مشهورة مثل Limitless و American Hustle. كما أنه انبرى أيضاً للإخراج وإنتاج الأفلام، وحقق نجاحاً باهراً بفيلمه A Star Is Born، الذي نال عدة ترشيحات لجوائز الأوسكار، فاز بثلاث منها.

جوش هارتنيت (42 سنة)

بعد أدواره المهمة في أفلام حرب مختلفة مثل: Pearl Harbour و Black Hawk Down، أضحى جوش هارتنيت أحد أبرز نجوم هوليود الواعدين. غير أن النجاح الذي حققه في بداية الألفية، خفت نوعاً ما. ففي هذه الأيام، لا يظهر هارتنيت في الكثير من الأعمال، ويكتفي في الغالب بالتمثيل في أفلام من الدرجة B ذات الميزانية المحدودة، وبعض المسلسلات التلفزيونية.

من هم مشاهير بداية الألفية (2000) المفضلين لديك؟ أخبرنا بأسمائهم في قسم التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة Gregory Pace / BEImages/EAST NEWS, aplusk / instagram
الجانب المُشرق/أفلام/14 نجماً وسيماً أسروا قلوبنا في مطلع الألفية الثالثة، بين الأمس واليوم
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك