الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

فنانةٌ ذات يد بارعة ترسم لزبائنها وشوماً براقة تشبه الأحجار الكريمة

ننظر عادةً إلى الحبر الموجود على أجسادنا باعتباره شكلاً من أشكال الفن أو لمسةً عصرية حين نقرر الحصول على وشم، لكن الوشوم يمكن أن يصبح لها معنى أكثر عملية في أيامنا المعاصرة. إذ يمكنها أن تساعد الناس في التغلب على مشاعر الحزن والفقدان وتكريم ذكرى أحبابهم. ويزعم أطباء النفس أنهم يستطيعون فهم شخصيات مرضاهم بشكلٍ أفضل حين يتحدثون عن وشومهم.

اكتشفنا في الجانب المُشرق فنانة وشوم تحول الحبر إلى مجوهراتٍ جسدية. إذ تنبض وشومها بالفخامة الزاهية بفضل مهارة يديها، لدرجةٍ لا نستطيع معها سوى أن نصاب بالانبهار، ولهذا أردنا أن نطلعكم على بعض أعمالها الرائعة.

يبدو أن أسلوبها في رسم الوشوم ينبع من جيناتها

ولدت آنيا تسينا ونشأت في روسيا، لكنها ليست متأكدةً مما إذا كانت لديها جذورٌ سلافية بحسب ما كشفته في مقابلتها مع موقع تاتودو. إذ ورثت جينات تترية ومنغولية، واعترفت بأنها كانت ذات تأثيرٍ كبير على أسلوبها في رسم الوشوم.

كما كانت طفولتها محمومةً وعجيبة، حيث عانت من القلق في سنواتها المبكرة. ولم تتعلم كيفية استخدام موهبته الفنية في التعافي إلا بعد زيارتها لمعالجٍ نفسي.

لطالما أرادت آنيا أن يكون فنها مبهجاً

في مقابلتها مع تاتودو، اعترفت الفنانة بأنها رأت الكثير من العباقرة الذين تبين لاحقاً أنهم أشخاصٌ مؤذون. ولطالما كان شغلها الشاغل يدور حول أن موهبة المرء لا تجيز له أن يفعل أشياءً سيئة للآخرين، ثم يبرر سلوكه بالموهبة. بينما تدور فلسفة آنيا الأساسية حول تحويل نقاط ضعفها إلى فنٍ فاخر.

تستمد الفنانة الإلهام من عدة مصادر

تهتم آنيا بكافة أشكال الموضة تقريباً نظراً لامتلاكها شخصيةً شديدة الابتكار ومتعددة الجوانب. إذ لم تتردد في ذكر مجلة فوغ باعتبارها أحد مصادر إلهامها العديدة حين سئلت عن جذور أسلوبها الفريد في وشم المجوهرات.

حيث يمثل كل وشمٍ ترسمه مزيجاً من الرسم الأكاديمي بالقلم الرصاص، ورؤيتها الخاصة للقصص الخيالية الروسية، والأنماط المستوحاة من منطقة آسيا الوسطى، بالإضافة إلى سيرك عتيق من ترانسيلفانيا.

كل وشمٍ يحمل قيمته ومعناه القوي الخاص

تتعامل الفنانة مع كل زبون بشكلٍ فردي. وأحياناً تكون رسمتها عبارةً عن حجرٍ كريم منفرد، ويراه بعض عملائها بمثابة قطعةٍ جميلة من المجوهرات الموشومة على أجسادهم.

لكن البعض الآخر يحمل ذكرى قد تكون لجدته، ولهذا يرغبون في إهداء حجرهم الكريم إليها. بينما يرى البعض جوهرةً في أحلامهم، ويأتون رغبةً في الحصول على وشمٍ مطابقٍ لها، لأنهم يشعرون بأن الأمر مقدرٌ لهم، وفقاً لما شرحته آنيا في مقابلتها.

تحمل الفنانة رسالةً خاصة للجميع

بسؤالها عن النصيحة التي يمكن أن تقدمها لأي شخص؛ قالت آنيا إنه من الأفضل دائماً طلب المساعدة من الشخص الصحيح. وقد كان الشخص الصحيح بالنسبة لآنيا هو زوجها ديما، الذي لاحظ مدى بؤسها في وظيفتها وشجعها على تغيير حياتها تماماً والبدء في مهنة رسم الوشوم.

وتؤمن الفنانة للغاية بأن حب ودعم شريك الحياة يمكنه أن يحقق المعجزات، كما يعتبر بمثابة حجرٍ كريمٍ حقيقي أكبر قيمةً من أي شيء آخر يمكن أن يحصل عليه الشخص في حياته.

ما هو أسلوب الوشوم الذي تفضله؟ وهل تفكر في الحصول على وشم؟

مصدر صورة المعاينة tsyna / Instagram
الجانب المُشرق/الفنون/فنانةٌ ذات يد بارعة ترسم لزبائنها وشوماً براقة تشبه الأحجار الكريمة
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك