الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

11 شيئاً في غرفة نومك لها تأثير سلبي على نومك مثل شرب القهوة

النوم أحد أهم العمليات التي تسمح لنا “بإعادة تهيئة أجسادنا” وتجدد طاقاتنا لفعل أشياء جديدة. ولهذا السبب من المهم جداً أن يحظى المرء بنوم جيد. تؤثر الكثير من العوامل على جودة النوم، من الوسادة التي ننام عليها إلى الروائح التي نشمها خلال نومنا".

الوسادات القديمة

ينبغي تغيير الوسادات القديمة كل عام ونصف، وقد تعيش الوسادات المرنة لمدة أطول تصل إلى 3 سنوات. لكن إذا كنت تستخدم وسادة قديمة يصل عمرها إلى 5 أو 6 سنوات، فهذا يعني في الأغلب أن جسدك لا يحصل على الراحة الكافية خلال النوم.

للتحقق إن كنت تحتاج إلى وسادة جديدة، انزع غطاء الوسادة وانظر إلى الوسادة جيداً. هل عليها بقع عرق؟ هل هي ممزقة؟ هل رائحتها سيئة؟ تتراكم على الوسادات خلايا الجلد الميتة والعفن والقراد والفطريات. وبمرور الوقت، قد يتألف ما يصل إلى نصف وزن الوسادة من تلك المكونات غير المرغوب فيها. وقد يؤدي ذلك إلى إصابتك بحساسية تؤثر على نومك.

مصادر الروائح

توجد روائح لها تأثير يساعد جهازنا العصبي على الاسترخاء والراحة والنوم بهدوء. لهذا السبب توجد مختلف الروائح والعطور المخصصة لغرف النوم. لكن في حالة وجود الكثير من الروائح، أكثر من اللازم، يصبح تأثيرها عكسياً. لا تستخدم الكثير من العطور والروائح معاً، وقم بتغييرها عندما تسأم منها.

المرتبة غير المناسبة

حتى وضعية النوم المفضلة لها تأثير. على سبيل المثال، إذا كنت تفضل النوم على جانبك، من الأفضل اختيار مرتبة مرنة لتخفيف الضغط عن الأماكن الأكثر تأثراً، مثل الكتفين والفخذين. ولمن يفضلون النوم على ظهورهم، يصبح النوم على مرتبة أكثر صلابة أفضل لهم للحفاظ على استقامة العمود الفقري. وينطبق نفس الأمر على من يفضلون النوم على بطونهم.

بياضات السرير غير المناسبة

الاعتقاد الشائع هو أن القطن هو المادة الأنسب لبياضات السرير، فهو نظيف وطبيعي. لكنه ليس الخيار الأمثل للنوم. القطن يمتص العرق من الشعر والبشرة، مما يعني أنك ستحتاج إلى غسله أكثر من المعتاد. كما أنه يستغرق وقتاً أطول حتى يجف. لذا إذا كنت تميل إلى التعرّق خلال نومك، سوف تمتص البياضات ذلك العرق وتصبح مبتلة.

يعتبر الحرير بديلاً جيداً لبياضات السرير، فهو موصل جيد للحرارة، أي يصبح دافئاً في الشتاء وبارداً في الصيف. كما يمتاز الحرير بأنه لا يتسبب في أي تفاعلات تحسسية ويقاوم عث الغبار المنزلي، وله تأثير جيد أيضاً على الجلد والشعر. لذا، بالرغم من سعره المرتفع، ستوفر لك البياضات الحريرية قيمة وجودة تناسب ذلك السعر.

الكثير من النباتات

وجود الكثير من النباتات في غرف النوم قد يكون له تأثيرات سلبية. من ناحية، تنتج النباتات غاز الأكسجين وتمتص غاز ثاني أكسيد الكربون. لكن في المقابل، تتراكم الأتربة عليها، مما يؤثر سلباً على جودة التنفس. كما أن بعض النباتات تنتج غاز ثاني أكسيد الكربون عوضاً عن امتصاصه.

لكن لا تتخلص من جميع النباتات في الغرفة، بل كن أكثر انتقائية وحكمة عند اختيارها. من الأفضل اختيار نباتات الطقس الجاف لأنها أفضل في امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون. يعد نبات العصاري خياراً جيداً لغرف النوم بفضل قدرته على امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون ليلاً.

وسادة غير مناسبة

اختيار الوسادة المثالية مسألة تختلف من فرد لآخر، لكن هناك بعض المعايير الأساسية. على سبيل المثال، قد تتسبب وسادات الريش في ردود فعل تحسسية إذا لم يكن الريش نظيفاً بما يكفي. كما أن الوسادات المصنوعة من المواد الصناعية تفقد شكلها سريعاً وستحتاج إلى التغيير. بينما الوسادات الصوفية أكثر صلابة وأقل راحة، لكنها مقاومة للعفن وعث الغبار المنزلي.

أصبحت الوسادات المرنة أكثر شيوعاً وانتشاراً. يتكيف شكل تلك الوسادات مع الكتفين والرقبة والرأس لتخفيف الضغط عن العمود الفقر. لكنها لا تخلو من العيوب أيضاً، فهي تحتفظ بالحرارة، مما قد يجعلها غير مريحة لبعض الأشخاص.

ينبغي أن يكون ارتفاع الوسادة كافياً ليصبح الكتفين والرقبة والرأس في وضعية مستقيمة نسبياً مع العمود الفقري. إذا كانت الوسادة أعلى أو أخفض من اللازم، سيؤدي ذلك إلى ضغط إضافي على العمود الفقري، ويجعل نومك غير مريح. كما ينبغي أن يكون غطاء الوسادة متناسباً مع حجم الوسادة نفسها.

الساعات الميكانيكية

قد تصبح الساعات الميكانيكية مزعجة في بعض الأحيان. لا ننتبه عادةً لصوت دقاتها. لكن عندما نحاول النوم، نجد صوتها مزعجاً للغاية.

الفوضى

تناثر الملابس على أرضية الغرفة وتراكمها على المقاعد والفوضى بشكل عام تسبب الإزعاج والتوتر وتؤثر على جودة النوم. لهذا من الأفضل دائماً الحفاظ على غرفة النوم نظيفة ومنظمة. يمكنك وضع الأشياء التي لا تحتاج إليها كثيراً في صناديق أسفل السرير حتى لا تراها أمامك.

الأجهزة

لا ننصح ببقاء مصادر مختلفة للموجات الكهرومغناطيسية بالقرب من السرير، مثل الهواتف الخلوية وأجهزة التلفاز وأجهزة الحاسوب المحمولة. وفقاً لبعض الدراسات، قد تكون للموجات الكهرومغناطيسية تأثيراً سلبياً على إنتاج هرمون الميلاتونين.

وجود الكثير من قطع الأثاث

غرفة النوم المزدحمة تبعث على الضيق، ويؤدي تكدس قطع الأثاث إلى تراكم المزيد من الأتربة، ويعطي انطباع سيئ جداً عن الغرفة. لهذا السبب من الأفضل الاستغناء عن قطع الأثاث غير الضرورية في غرفة النوم. سيصبح النوم أفضل بوجود أشياء أقل في غرفة النوم.

الألوان الساطعة

ينبغي أن توحي غرفة النوم بالراحة والاسترخاء، بما في ذلك لعينيك. لذا، تصبح الجدران ساطعة الألوان والزخارف الكثيرة واللوحات ذات الصور العدوانية وكثرة التفاصيل الصغيرة مزعجة للغاية. إذا اعتمدت على تصميم أكثر هدوءاً في غرفة النوم، سوف تحظى بنوم أفضل.

كيف تنظم غرفة نومك لتحظى بنوم أفضل؟

مصدر صورة المعاينة Shutterstock.com, Shutterstock.com
الجانب المُشرق/منزليات/11 شيئاً في غرفة نومك لها تأثير سلبي على نومك مثل شرب القهوة
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك