الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

25 صورة ستعرف طريقها إلى شغاف قلبك لا محالة

----
739

يؤمن الجانب المشرق أن الصورة يمكنها أن تقول أكثر من ألف كلمة. وقد قمنا بتجميع بعض الصور الأكثر “دغدغة” للمشاعر التقطت في مختلف أنحاء العالم. ونحن نتحداك أن تتمكن من كتم مشاعرك أمام أي منها، فجميعها مليئة بالحب والفكاهة والعطف والمعاناة والجمال والشجاعة. باختصار، إنها تعبر عن كل المواقف التي نواجهها في هذه الحياة.

عندما تتحقق الأحلام

لقد أراد هذان الزوجان ولدين حقاً... لذلك استمرا في إنجاب الأطفال حتى حصلا عليهما!

الحب “كامل الأوصاف”

تلاقي الأجيال

ستة أجيال في صورة واحدة: من عُمر 111 عاماً إلى عمر سبعة شهور.

أهلاً يا دنيا!

تتشابه الأمهات في كل مكان

صبر الآباء ليس له حدود... تقريباً

افعل ما يمليه عليك قلبك، ولا تهتم بما يظنه الآخرون

هناك الكثير من السعادة التي يولدها جهاز كمبيوتر لوحي واحد!

أجمل قبلة في العالم

ذكريات سعيدة

رجل ينظر إلى مقعد الحديقة التي كان معتاداً أن يجلس عليه مع زوجته الحبيبة.

وفاء لا يموت

كلب يجلس عند قبر صاحبه، الذي مات في الحرب.

ألم الفقدان

رجل يبكي بعد أن وجد ألبوم الصور في حطام بيته بعد تعرضه إلى زلزال أرضي.

عمل جيد واحد كل يوم

مدرسان متطوعان يعطيان درساً مجانياً للأطفال الفقراء في نيو ديلهي بالهند.

أن تقابل شخصاً لم تعتقد أبداً أنك ستراه

عودة أسير حرب سابق إلى وطنه بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. رأته ابنته آخر مرة عندما كان عمرها عام واحد فقط.

تحديات الحياة

النضال من أجل الحياة

صبي يبلغ من العمر عامين، ابن أحد اللاجئين الفارين من الصراع، يمرر عبر سياج من الأسلاك الشائكة إلى بر الأمان أثناء الحرب في كوسوفو.

محاولة من أجل الروح

فتاة تبلغ من العمر 16 عاماً تقاوم تقدم عشرات من رجال الشرطة.

عمل الخير

رجل إطفاء يقدم الماء إلى حيوان الكوالا أثناء الجفاف الذي تسبب في حرائق غابات ضخمة في أستراليا عام 2009.

يساعدك الأصدقاء دائماً في اختيار الطريق الصحيح الذي يجب عليك اتخاذه

لا يهم وجودك على أي جانب من الحواجز

هناك دائماً شخص ما يحتاج مساعدتك

رجل ينقذ بعض الجراء أثناء الفيضانات في الفلبين.

التعاطف أهم من الفوز

لقد حلمت بهذا اليوم حتى أصبح عمرها 88 عاماً

تزوج هاذان الشخصان المسنان قبل 88 عاماً، ولكن في ذلك الوقت لم يكن لديهما ملابس زفاف، ولم تُلقط أي صور لهما. وأخيراً، تمكنا من تحقيق حلمهما بعد كل تلك العقود معاً.

سيعلو أبناؤنا فوق أكتافنا

أفول الحياة

جد يودع حفيده.

----
739