الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

امرأة تمنّت أمنية بسيطة، فحوّلت زوجها إلى مصوّر مشهور للمحيطات!

لطالما كان المحيط موضع اهتمام الفنانين، بسبب قوته الجذابة التي لا يمكن تفسيرها. وهذا شأن كلارك ليتل، وهو راكب أمواج ومصوّر فوتوغرافي من هاواي، يحب الاندفاع وسط الأمواج الهادرة لالتقاط صوره المشهورة في كل أنحاء العالم. ولكن الأمر الأكثر غرابة، هو أن هذه الصور ما كانت لتولد لولا زوجته.

نحن معجبون هنا في الجانب المشرق بالأشخاص الذين تمكنوا من العثور على شغفهم الحقيقي ويحبون ما يفعلون، لذا، جئناكم بقصة ملهمة لمصور المحيطات المبدع هذا، والتي لم نجد مناصاً من مشاركتها معكم!

ظهر حب كلارك للمحيط منذ وقت مبكر

ولد كلارك عام 1968 في كاليفورنيا، ولكن بعد عامين انتقلت عائلته إلى شاطئ أواهو في شمال هاواي، وقد غيّر هذا مستقبله بشكل كامل. في العشرينات من عمره كان رائداً في التزلج البحري في شاطئ خليج وايميا، حتى أصبح يعرف بأنه راكب أمواج خبير.

رغبة بسيطة من زوجته غيرت حياته تماماً

في عام 2007، أرادت زوجة كلارك شراء صورة للمحيط لتعلقها على جدار غرفة النوم، فأخبرها أن بإمكانه بالفعل التقاط صور مثل هذه بنفسه. وعندها اشترى كاميرا مقاومة للماء، وقفز في مياه المحيط، وبدأ في التقاط الصور.

وسرعان ما وجدت صور كلارك الفريدة من نوعها طريقها إلى أوروبا وآسيا

خلال وقت قصير، انتشرت صور كلارك حول العالم، بما في ذلك معارض في اليابان وكندا والبرازيل وإسبانيا وجميع أنحاء الولايات المتحدة.

غالباً ما يتم التقاط صور كلارك ليتل من منظور فريد وخطير، كتصوير الأمواج العاتية من الداخل، والتي لا يمكن مقارنتها بالصور المأخوذة من على الأرض.

يقول كلارك إن صوره المميزة هي تلك التي ترصد تكسر الأمواج، عندما تلتقي موجة المياه المتدفقة بالرمال فيشكلان معاً ما يدعوه بـفوهة “البرميل” وهي ـ حسب تعبير المصور ـ لحظة مخيفة ولكنها جميلة. وأجمل شي في صور تكسر الأمواج هذه هي الخلفيات، حيث تظهر الصخور والشواطئ الرملية وأشجار جوز الهند والشمس في المكان الصحيح، ويتم إبداع اللقطة المثالية التي تجتمع فيها كل هذه الأشياء.

كلارك مسرور كثيراً لأنه وجد شغفه الحقيقي

يشعر المصور بالسعادة بوظيفته الجديدة ويعلـن أنه لن يستبدلها بأي شيء، وأنه محظوظ لمساهمته في توثيق الحياة في العوالم التي يصورها.

نشر كلارك 3 كتب فنية حتى الآن، وفي عام 2011 افتتح معرض كلارك ليتل ـ هاليوا في مسقط رأسه في هاواي، على الطريق المؤدي إلى العديد من شواطئ نورث شور حيث تم التقاط صوره. وبالإضافة إلى ذلك، تم إنتاج فيلم SHOREBREAK: The Clark Little Story في عام 2016 الذي يوثق مغامراته. ويمكنك العثور على معلومات أكثر تفصيلاً على موقع Clark Little الإلكتروني.

أي من هذه الصور أعجبتك أكثر؟ هل لديك صور خاصة للمحيط؟ يسعدنا أن نرى صورك وتعليقاتك في الأسفل.

مصدر صورة المعاينة clarklittle / instagram, clarklittlephotography.com