الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

9 أشخاص باعوا أشياء تافهة مقابل مبالغ باهظة

نحن على يقين تام أن 99 في المائة من الناس سيعتبرون قطرة من الغراء الجاف مجرد قمامة، حتى لو كانت تشبه شخصية رسوم متحركة شهيرة. ولكن بطريقة ما، تمكن أحدهم من بيعها بسعر لا يصدق، تماماً كما فعل كل الأشخاص الذين سنذكرهم في هذه المقالة، والذين استطاعوا كسب آلاف الدولارات، بل والملايين أحياناً، من وراء أكثر الأشياء تفاهة وسخفاً.

دعونا نشارككم اليوم في الجانب المشرق بعض أغرب صفقات البيع والشراء على الإطلاق. وإذا ما تابعتم القراءة حتى نهاية المقال، فسوف نحكي لكم قصة مزاد الحقائب المفقودة والتي لا يعلم أحد ما الذي يوجد بداخلها.

9. تناول العشاء أمام الكاميرا مقابل 10 آلاف دولار.

في كوريا الجنوبية، يحصد الأشخاص الذين يتناولون طعامهم أمام الكاميرا ملايين المشاهدات على موقع يوتيوب، في ظاهرة مستجدة أطلق عليها اسم Mukbang وأصبح لها مشاهير مثل hyuneeEats (لديها، إلى حدود كتابة هذه السطور أكثر من 1.5 مليون مشترك في قناتها). ويكسب هؤلاء “الموكبانغيون” مبالغ تناهز 10000 دولار شهرياً، عن طريق تناول كميات هائلة من الأطعمة المختلفة، كالبرغر والسوشي والمعكرونة.

8. سترة قديمة مقابل 43 ألف دولار.

اشترى شون ماكيفوي و زوجته ريكي وأصلهما من الولايات المتحدة الأمريكية، سترة رياضية قديمة من متجر لبيع الملابس المستعملة مقابل 58 سنتاً. ليكتشفا في وقت لاحق أن السترة تعود إلى أسطورة كرة القدم الأمريكيية فينس لومباردي جونيور، الذي كان من مشاهير اللعبة إبان فترة الخمسينيات من القرن الماضي. وقد تمكن الزوجان بعد ذلك من بيع السترة في مزاد علني مقابل 43000 دولار.

7. سلطة بطاطس مقابل 55 ألف دولار.

قرر شخص يدعى زاك “دانجر” براون استخدام منصة التمويل الجماعي Kickstarter، لجمع مبلغ مالي يكفيه لتحضير وجبة من سلطة البطاطس. وكان يطلب 10 دولارات لا غير، ولكن المشتركين انتهى بهم المطاف إلى جمع مبلغ ضخم قدره 55422 دولاراً.

6. فردة حذاء جاستن بيبر اليمنى مقابل 62 ألف دولار.

خلال حفل موسيقي أقيم في فرانكفورت، ألقى جاستن بيبر فردة حذائه الرياضي نحو الجماهير. فأمسك بها رجل محظوظ وقرر عرضها للبيع على موقع eBay، حيث اشتراها منه أحدهم مقابل 62000 دولار. مازلنا نجهل مصير هذه الفردة اليمنى الضائعة، ولكن أختها اليسرى لديها بالفعل صفحة خاصة على منصة إنستغرام!

5. نسخة مطبوعة من منشور إنترنت مقابل 90 ألف دولار.

تم بيع النسخة المطبوعة من منشور على الإنترنت يقول: "أي شيء يمكن أن يكون فنًا. وهذا المنشور فن في حد ذاته"،على موقع eBay مقابل 90900 دولار، بعد مضي 36 ساعة فقط من فتح باب تلقي العروض لشرائه.

4. قطرة من الغراء الجاف، تشبه رأس هومر سيمبسون مقابل 239 ألف دولار.

أثناء تنظيف شقته، عثر رجل إنجليزي يدعى كريستوفر هربرت، على كتلة جافة من الغراء، تشبه رأس هومر سيمبسون، الشخصية الشهيرة من سلسلة الرسوم المتحركة “عائلة سيمبسون”. وبدل رميها في القمامة، بادر بطرحها للبيع على موقع eBay، ليتفاجأ أن مزحته تلك أشعلت معركة حامية الوطيس، من أجل الظفر بهذه “التحفة” المضحكة، انتهت ببيعها مقابل 239000 دولار أمريكي.

3. مساحات بيكسل على موقع إعلاني مقابل مليون دولار.

أراد طالب ألمعي يدعى أليكس تيوو أن يكسب أموالاً من أجل إكمال دراسته، فبادر بإنشاء موقع إلكتروني يتم فيه بيع كل بكسل مقابل دولار واحد. وكان الحد الأدنى للطلب 100 بكسل، ومن قام بشرائها يمكنه وضع إعلاناته الخاصة أو روابط موقعه عليها. لم يصدق أليكس أن هذا جعله بكسب مليون دولار خلال أقل من ستة أشهر، بالإضافة إلى شهرة عالمية واسعة.

2. حين يصبح الجسد وسيلة إعلانية مقابل مليون دولار.

على مدى السنوات السبع الماضية، ظل جيسون سادلر يكسب المال من خلال ارتداء قمصان تحمل أسماء علامات تجارية مختلفة، ونشر صوره في وسائل التواصل الاجتماعي. كانت أسعاره في البداية لا تتعدى دولار واحداً مقابل إعلان “التيشيرت” هذا، ولكنها واصلت الارتفاع مع مرور الوقت. وفي النهاية، لم يعد جيسون يرتدي هذه القمصان لوحده، بل أصبح لديه أربعة موظفين آخرين يقومون بالشيء نفسه. وهكذا ربح جايسون مليون دولار بسهولة، بالإضافة إلى ما ناله من شهرة واسعة بفضل فكرته العبقرية. وقد تحدثت عنه مواقع الإعلام الرائدة على الصعيد العالمي، بل وتم تصوير فيلم وثائقي عن مسيرته المتميزة.

1. صورة حبة بطاطس مقابل 1,240,000 دولار.

حصل المصور كيفن أبوش على مليون يورو “باردة”. ففي عام 2010 قام بتصوير حبة بطاطس على خلفية سوداء، وباع الصورة لأحد جامعي التحف الخبراء. اعتاد أبوش أن يصور مشاهير العالم، مثل داستن هوفمان، وكان دائماً يعتمد أسلوب الخلفية المظلمة الذي يميزه. وقبل عامين، تمكن أبوش من بيع لوحة فنية رقمية أخرى (صورة وردة)، بقيمة مليون يورو، تسلمها على شكل عملة مشفرة.

مكافأة: مزاد علني لحقائب المفاجآت.

على مدار العقدين الماضيين دأبت دار Wendt للمزادات، على تنظيم مزاد الحقائب المنسية والضائعة على متن طائرات لوفتهانزا Lufthansa. حيث تباع الحقائب والأمتعة التي لم يطالب بها أصحابها بعد فترة انتظار تتجاوز 3 أشهر أو أكثر في المزاد. والشرط الوحيد هو ألا يكون لدى المشتري أي فكرة عما يوجد داخل الحقيبة عند المزايدة عليها. إنها حقاً مسألة حظ، فقد يجد شخص ما في الحقيبة حمالة صدر مستعملة مقابل 100 دولار، بينما يمكن لآخر أن يحصل على كاميرا من أحدث طراز. هذا ما يسمى بالمفاجأة!

أي غرض من الأغراض السابقة كنت لتشتريه لو كان لديك مليون دولار زائد عن حاجتك تحار أين توظفه؟ نرجو أن تخبرنا بذلك في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة eBay