الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

10 نصائح أساسية لرعاية المواليد يجب أن يعرفها كل الآباء والأمهات

قد يكون الطفل مصدراً هائلاً للبهجة والإثارة، لكنه قد يجعلك تشك في نفسك وفي اختياراتك أيضاً. لا أحد يعلمنا كيف نصبح آباء وأمهات، لكننا نتعلم ذلك على النحو الذي يلائم ظروفنا وتوقعات أطفالنا. وعلى جانب آخر، فإن تبني بعض الحلول العملية قد يساعدنا في التكيف مع المواقف المختلفة وعلى اكتساب ثقة أكبر في أثناء تواصلك مع أبنائك.

سواء كنتم تعيشون شعور الأبوة أو الأمومة للمرة الأولى أم لديكم خبرات سابقة، فإنكم ستهتمون بقراءة هذه النصائح والرؤى التي يقدمها الجانب المُشرق في هذا المقال لمساعدتكم في تخطي المراحل الأولى من عمر الرضيع.

1. وجود مدى ثابت لفترة الاستيقاظ

التوقيت هو عنصر مهم عندما نتحدث عن فترات القيلولة الجيدة للطفل وعن نومه مساءً. على الرغم من أن ضبط أوقات الاستيقاظ الصحيحة سيحتاج إلى تجارب كثيرة، إلا أن الأمر يستحق المجهود المبذول. إذا كان عمر طفلك بين يوم وسنة، فيجب عليك أن تضبطي أوقات الاستيقاظ لتكون بين 30 و90 دقيقة. حين ينام الطفل في خلال أوقات الاستيقاظ الملائمة لعمره، فإنه يحظى بنوم أفضل، وبذلك يكون أسعد.

2. لف المنامة

تجربة الأمومة لأول مرة مرهقة وموترة، لذا فإن البحث عن إرشادات التعامل مع الرضع هو أسلوب ذكي لتخفيف الضغوط الواقعة عليك.
أحياناً تجدين صعوبة في تغيير حفاظة الطفل بسبب حركة يديه المستمرة، وتتساءلين عما يجب فعله لإيقاف اهتزاز الذراعين. حين يحدث ذلك، اسحبي منامة الطفل لأعلى وضعي يدي الطفل بداخلها. ثم اربطي مقدمة المنامة بمؤخرتها للحفاظ على سلامة الذراعين وإبعادهما عنك. إبعاد الذراعين عن المنطقة المقززة هو أسلوب غير مؤلم للطفل.

3. لف الطفل بمنشفة مبللة

تحميم الطفل قد يكون بمثابة تجربة مرهقة ودرامية لكل من الأم والطفل معاً. يجب أن تحافظي على تدفئة جسد طفلك، وأن تتجنبي سقوط الطفل بسبب الوضع الزلق أثناء الاستحمام، وأن تحافظي على هدوئه وراحته. مع فعل كل ما بوسعك كي تتجنبي الابتلال. عندما تحممي طفلك حديث الولادة، لفيه بمنشفة مبللة في حوض الاستحمام، ستحافظ هذه الحركة على دفء جسده في أثناء تحميمه.

4. إيقاف نحيب الطفل

البكاء هو وسيلة التواصل الأساسية لحديثي الولادة. إذا شعر الطفل بالجوع أو بالتعب أو بالحاجة إلى تغيير الحفاظة، فإنه سيبكي كي يعلمك بالأمر. وحين يرفض طفلك الاستجابة لك أو التوقف عن البكاء، يجب عليك حينها أن تتعلمي بعض الأساليب للتعامل مع المواقف الصعبة.

من أفيد وأكثر الطرق استخداماً عقد ذراعي الطفل عند صدره، ثم دفعه برفق لأعلى ولأسفل مع حمله بحيث يكون وجهه نحو الأرض مع مسك يديه بيدك اليسرى ومؤخرته بيدك اليمنى.

5. تمرين تلامس المرفق بالركبة

يمتلئ بطن الرضيع بالغازات بطبيعته، وقد يشعر الوالدان حينها بقلة الحيلة. لكن لحسن الحظ، تُوجد تقنيات للمساعدة في التغلب على مشاكل المعدة لدى الرضع.

كشفت بعض الأمهات عن الأساليب التي يستخدمنها لتهدئة الطفل الذي يشعر بالغازات. من أنجح هذه الأساليب تمرين تلامس المرفق بالركبة. ضعي طفلك على ظهره ببساطة، وادفعي ساقيه نحو معدته، ثم اثبتي على هذا الوضع حتى يقاوم الطفل. هذا التمرين مشابه لتمرين “العجلة” لكنه أكثر فاعلية.

6. وضع منديل بارد مبلل على البطن

دائماً ما تكون الأم عرضة لأن يبول عليها الطفل أثناء تغيير الحفاظة. ومع ذلك، تُوجد عدة طرقة لمنع حدوث هذا الأمر.

من المعتقد أن البرودة تدفع الطفل للتبول. لذلك جربي أن تمسحي بطن طفلك بمنديل مبلل برفق قبل تغيير حفاظته. وبعد ذلك غيري. سيتبول الطفل قبل تغيير الحفاظة بسبب المنديل البارد الذي مسحتي به على بطنه، مما يحول دون اتساخك.

7. تنظيف اللثة والفم

نظافة الفم مهمة للطفل منذ ولادته، حتى لو ظن الكثيرون العكس. برغم أن الطفل حديث الولادة لا يمتلك أسناناً بعد، إلا أن اللسان واللثة يحتاجان إلى التنظيف باستمرار لتجنب العدوى ونمو البكتيريا.

كل ما عليك فعله هو غسل يديك جيداً في البداية، ثم لفي قطعة صغيرة من الشاش أو القماش حول إصبعك واغمريها في الماء الدافئ. ثم افتحي فم الطفل برفق واشرعي في تنظيف سطح اللثة واللسان.

8. مستوى الماء عند تحميم الطفل

تحميم طفلك الرضيع للمرة الأولى مهمة صعبة لا بد على كل أم أن تواجهها. ربما تشعرين بالقلق لأنك تخافين من فعل أي شيء يعرض طفلك للخطر.

يجب أن تفعلي كل ما بوسعك لكي يشعر طفلك بالارتياح أثناء الاستحمام. المياه الدافئة هي أهم شيء؛ يستمتع الطفل بالإحساس وكأنه ما زال في رحم الأم. بخلاف ذلك، من المهم للغاية عند الاستحمام أن يصل مستوى الماء إلى خصر الطفل عند الجلوس. ستكون درجة حرارة جسم الطفل مثالية في هذا الوضع.

9. استخدام الضوضاء البيضاء لمساعدة الرضيع على النوم

ينام معظم الأطفال الرضع على نحو أفضل في ظل وجود بعض الأصوات في الخلفية بدلاً من الصمت المطبق. ينصح كثير من الناس باستخدام الضوضاء البيضاء للمساعدة في تهيئة الطفل للنوم. تتنوع مصادر الضوضاء البيضاء من الأصوات شديدة الانخفاض وصولاً إلى أعلى الأصوات تردداً.

صوت دوران المروحة هو مثال على الضوضاء البيضاء التي تساعد الطفل في النوم. تصنع آلات الضوضاء البيضاء بيئة صوتية مهدئة للرضع، مما يقلل من بكائهم ويمكنهم من النوم على نحو أسهل وأسرع.

10. خلع المنامة

تعتقد معظم الأمهات أنه يجب عليهن خلع منامة الطفل من أسفل عند تنظيفه أو تغيير الحفاظة. يمكنهن فعل ذلك بالطبع، لكن هذا سيأخذ وقتاً ومجهوداً أكبر. بدلاً من ذلك، يمكنك خلع المنامة باستخدام الطيتين الموجودتين حول العنق. تسمح هذه الطيات بسحب المنامة لأسفل حتى الوصول إلى القدمين بدلاً من خلعها عند الرأس، مما يسهل خلع المنامة المتسخة من دون أن تزيد الفوضى.

هل تجدون هذه الحلول مفيدة؟ وهل لديكم المزيد من النصائح بشأن رعاية الطفل التي يمكنها مساعدة بقية الآباء والأمهات؟

الجانب المُشرق/الأطفال والعائلة/10 نصائح أساسية لرعاية المواليد يجب أن يعرفها كل الآباء والأمهات
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك