الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

11 أباً رائعاً يحطمون جميع الأرقام القياسية بلطفهم

الآباء هم فرساننا الشجعان، وقدوتنا في الحياة، وأفضل أصدقائنا. ولسنا بحاجة إلى أي مناسبة خاصة أو عامة لنتذكر ما يفعلونه من أجلنا، والمسارعة لاحتضانهم، والتعبير عن شكرنا لهم. ومن الجيد فعل ذلك، بغض النظر عن مدى قربك من أبيك أو بعدك عنه الآن.

سعدنا في الجانب المُشرق بمطالعة هذه القصص الأسرية اللطيفة التي رواها عدد من مستخدمي الإنترنت عن آبائهم، ولم نتردد لحظة واحدة لمشاركتها معكم.

عندما تكون سعيداً وكل ما تريده، مشاركة مشاعرك مع شخص ما وحسب

حين تختفي الرقة وراء قناع من الصرامة

“لم ير ابني وأبي بعضهما البعض منذ فترة طويلة. وحين التقيا لم يستطع كلاهما التوقف عن الابتسام”.

“والدي يحمل رضيع ماعز يبلغ من العمر 3 أسابيع”

“سائق التاكسي يعلق ملحوظة تقول: أبي العزيز، شكراً، لأنك تعمل بجد لراحتنا. أحبك!”

من أجل هذا أنشئت وسائل التواصل الاجتماعي

الفرق بين الوالدين

“أنا أفضل حمل هذه الـ 50 كلغ الإضافية (على اليسار)”

أساليب “اهتمام” الأم والأب بنا يمكن أن تكون مختلفة

“طُلب من ابني في روضة الأطفال أن يرسم شيئاً يريده، فرسم هذه اللوحة. شعر الطبيب النفسي بالقلق عليه، ولكن الصغير شرح لنا في المنزل أنه رسم طبق كرات اللحم المفضل لديه الذي أُحضره في العادة للعشاء”.

“بعد انطلاقة شركة Microsoft الفعلية، اعتاد الناس أن يسألوا أبي عما إذا كان هو بيل غيتس الحقيقي. وكنت آمل أن يرد عليهم بالإيجاب، وأن يخبرهم بأنه هو قدوة غيتس الآخر ومنتهى طموحاته”.

هل ترى أباك بطلاً وقدوة في حياتك؟ شاركنا أروع الذكريات التي جمعتكما معاً.

مصدر صورة المعاينة dyakovapv / Twitter
الجانب المُشرق/الأطفال والعائلة/11 أباً رائعاً يحطمون جميع الأرقام القياسية بلطفهم
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك