الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

14 حيلة تربوية يخبرنا بها آباء مجرِّبون

أحياناً تكون تربية الأطفال كابوساً حقيقياً! لذلك فالآباء والأمهات مطالبون بافتراش الصبر والادّثار به، بل واستناده أيضاً! هم مجبرون على اختراع الكثير من الحيل للتعامل معهم أو تعلمها، حتى لو اضطروا لدفع أموال طائلة مقابل ذلك.

نشارك معكم اليوم في الجانب المشرق، مجموعة من الحيل التربوية التي يمكنك اللجوء إليها كلما اضطررت لذلك.

***

من بين السلوكيات الشائعة بين الآباء، أنهم عندما لا يسمحون لأطفالهم بتناول الكعك على الفطور لسبب معين، ينتظرون حتى يغادر آخر طفل البيت إلى المدرسة، فيهجمون على الكعك المسكين بمفردهم، وقد يبيدونه عن بكرة أبيه!

***

***

“أحياناً أمر بغرفة بناتي المراهقات وأنا أضع السماعات في أذنيّ. لا أشغل أي موسيقى في السماعات، لكنهن يعتقدن أنني لا أستطيع سماعهن، والحقيقة أنني سمعت الكثير من أحاديثهن.”

***

غضبت اليوم غضباً شديداً لدرجة أن طفلي ذهب إلى سريره لينام بمفرده، حتى يتلافى محادثي معي. اتضح أن الغضب هو حيلة تربوية في حد ذاته.

***

***

أقنعت ابنتي بأنني أكره صوت المكنسة الكهربائية. والآن كلما كانت غاضبة مني، تبدأ في التنظيف بالمكنسة الكهربائية.

***

***

لقد لاحظت أنه في كل مرة أتحدث فيها بكلمات غريبة وغير مفهومة، تتوقف ابنتي عن نوبات الغضب. وبهذه الطريقة، ولدت قصيدة “المفردات العجيبة”. أقول كلمات صعبة مثل: “متنقل، براغماتي، زلزالي، ناتئ، القطع المكافئ، التكوين، التجريد، الخنفشار، التحريضي، التجريبي، هامفتر، الرحمة والمودة.” جربي تلك الحيلة فربما تساعدك على تهدئة طفلك أيضاً.

***

***

كيف يمكنك إقناع أطفالك بمواصلة اللعب بالألعاب التي تكلفت عناء اقتنائها قبل أيام قليلة، وقد فقدوا اهتمامهم بها؟ أضعها في صندوق عند باب المنزل، مع الأشياء التي أرغب في التخلص منها.

***

كانت لدي مشكلة دائمة عند محاولة إيقاظ ابنتي في الصباح، وكنت معتادة على النهوض بدون منبه ثم أذهب لأوقظها. وذات مرة، كنت بلغ مني الإنهاك مبلغه؛ فضبطت منبه هاتفي الخلوي على التوقيت المعلوم واستغرقت في نوم عميق. كانت مفاجأة حقيقية بالنسبة لي، عندما انطلق صوت المنبه، وقفزت ابنتي من سريرها وركضت مسرعة إلى هاتفي الخلوي وأعطته لي لأسكته.

الآن صرت أتظاهر بالنوم صباح كل يوم، وتهب ابنتي لتوقظني وأتحجج لها دائماً بأنني لم أسمع المنبه، وهي الآن معتمدة على نفسها وتكفيني عناء الصراخ والتحريك كل يوم.

***

***

مصدر صورة المعاينة imgur