الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

قطع علاقتك بأفراد عائلتك أمر مقبول تماماً، وإليك الأسباب..

يُعتقد أن الروابط العائلية أقوى الروابط التي يمكنك إنشاؤها في حياتك. وسواء كانت عائلتك من قرابة الدم أو أشخاص اخترتهم ليكونوا من عائلتك، فدائماً ما يأمل المرء بأن يشعروه بأنه محبوب ولا نتوقع الأذية منهم مطلقاً. ومع ذلك، قد يصبح بعض أفراد العائلة سامّين للغاية، وهنا قد يصبح قطع العلاقات مع الأقارب حلاً مناسباً.

نود اليوم في الجانب المشرق أن نشاركك 9 مواقف يصبح فيها قطع العلاقات مع الأقارب السامّين أمراً مقبولاً تماماً:

إذا كانوا يغتابونك

يُفترض بالأقارب أن يكونوا أشخاصاً مقربين يمكننا مشاركة أسرارنا الأكثر خصوصية معهم عند البحث عن نصيحة حكيمة أو مجرد مشاركة أفراحنا. لكن إن نشر أفراد عائلتك المعلومات السرية التي شاركتها معهم، فابتعد عنهم أو على الأقل تعلم إبقاء فمك مغلقاً. ضع في الحسبان أن الأمر لا يقتصر على وجوب حفظ أسرارك داخل إطار العائلة، بل أيضاً تلك الأحداث المرتبطة بحياتك والتي تشاركها مع دائرة الأشخاص المقربين منك فقط - فلا يحق لأحد - أياً كان - نقل تفاصيل حياتك الشخصية خارج المكان الذي تسميه “المنزل”.

إن كانوا ينتقدونك

النقد البنّاء جيد ومفيد، فهو يساعدنا على النظر إلى أنفسنا من جانب آخر وفهم الأخطاء التي نرتكبها. وفي الغالب، أفراد العائلة هم من يساعدنا على التطور بشكل أفضل. ومع ذلك، تكرر الانتقاد الموجه منهم كثيراً، خصوصاً إن كان يميل إلى العدوانية قليلاً وتدمير احترامك لذاتك، فقد حان الوقت لإبعاد هؤلاء الأشخاص السامين من حياتك.

لا يلجَؤون إليك إلا وقت المصلحة

يظهر القريب السام في أفق حياتك عندما يكون هناك شيء يمكنه الاستفادة منه أو كسبه منك. وحالما تنتهي المصلحة، تجده يختفي بسرعة من حياتك، ويبقى الوضع كذلك حتى تحين فرصة حظه التالية لاستغلال طيبتك. هل تعرف ما سيحدث عندما تحتاج إلى مساعدته؟ ستستمع إلى أعذار كثيرة حول سبب عدم تمكنه من مساعدتك (هذا إن استطعت التواصل معه من الأساس).

إن كانوا يسيطرون عليك

العلاقات الصحية هي تلك التي تشعر فيها بالحرية والسعادة. أما إن كنت تشعر باستمرار بالذنب والتوتر وتعرضك للانتقاد، فأنت على الأرجح لا تحتاج إلى هذه العلاقات أبداً، صحيح؟ سيبذل المسيطر قصارى جهده لاستمرار سيطرته عليك وعلى حياتك واهتمامك، أياً كانت الوسيلة التي سيتبعها. عندما تتوقف الحيل البسيطة عن العمل، سيبدأ في استخدام أسلحة ثقيلة قد تلحق الضرر بصحتك العقلية والبدنية معاً.

إن كانوا يجعلونك تشعر بالعجز

يسمى هذا النوع من تقنيات السيطرة “التلاعب بالعقول”. يميل الأشخاص الذين يستخدمونه إلى جعل ضحاياهم يشعرون بأنهم يفتقرون المهارة والكفاءة. ويستمرون في إثارة العُقد بداخلك، إلى جانب التساؤل عن مدى سلامتك العقلية واتزانك كلما أوشكت على اتخاذ قرار مهم في حياتك. إن كنت تشعر أن ذلك يحدث كثيراً عندما تتواصل مع أفراد عائلتك، فما عليك سوى المضي قدماً وقطع علاقتك بهم. ستكون صحتك العقلية والنفسية ممتنة لك في نهاية المطاف.

إن كانوا يحاولون السيطرة على حياتك

هذا السبب قريب جداً من السيطرة، باستثناءٍ واحد - تلعب سلطته الدور الرئيسي في هذه الحالة. في الغالب، يعتاد أفراد العائلة المسيطرون على استماع الجميع لهم دون أي اعتراض لدرجة أن أي محاولة للتعارض مع رغبتهم تقابل بالعدوانية. وقد يصل الأمر أحياناً إلى التنمر.

إن كانوا يجعلونك تشعر بالإرهاق

هناك أشخاص في العالم يمتلكون موهبة فريدة في جعل محاوريهم يشعرون بالإرهاق بعد التواصل معهم. وقد يكون هؤلاء الأشخاص أحياناً من أفراد أسرتك. إن كنت تشعر بنقص في طاقتك في كل مرة تتحدث فيها مع هذا الشخص، وإن كنت تشعر أنك تتحدث إلى الحائط، وإن كنت تشعر أن قدرتك على التحمل تتضاءل، فأخرج هذا الفرد من حياتك. ستشكرك صحتك العقلية على ذلك.

إن كانوا يستمرون في تذكيرك بماضيك

بعبارة أخرى، يواصلون إعادة سرد قصص عن حياتك عندما كنت صغيراً، والتي قد ترغب في الاحتفاظ بها سراً، وفي بعض الأحيان، قد يكون تذكير الشخص بماضيه أمراً مؤلماً للغاية. لكن إن استمر أفراد أسرتك في فعل ذلك حتى بعد أن طلبت منهم التوقف عنه، فيجب أن تتركهم في الماضي أيضاً.

إن كانوا يشعرونك بتوتر شديد

إن كانت علاقتك مع أحبائك ترهقك وتسبب فوضى في عقلك وروحك، وعندما يكون كل ما يمكنك قوله بعد التواصل مع أحد أفراد أسرتك: شعورك الغامر بالإرهاق، فقد حان الوقت للتفكير في إقصائهم من حياتك (أو على الأقل التواصل معهم بشكل أقل).

ما مدى جودة علاقتك مع أفراد عائلتك المقربين؟ هل تفكر في قطع علاقتك مع أي منهم؟ سنسعد برؤية مشاركتك في التعليقات!

Illustrated by Daniil Shubin من أجل الجانب المُشرق
شارك هذا المقال