الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

معلومات مفيدة عن عادات نوم الأطفال ستسهل حياة الأمهات والآباء الجدد

من بين استعدادات الآباء والأمهات لاستقبال مولودهم الجديد هو تهيئة غرفة حضانة جميلة ومريحة، حيث يطلون جدرانها بألوان الباستيل ويزينون أركانها بدمى الحيوانات المحشوة ويضيفون إكسسوارات لطيفة. ولكن ما يجهلونه في أغلب الأحيان هو أنهم لن يكونوا قادرين على استغلال هذه المساحة إلا عندما يبلغ طفلهم عامه الأول.

نعلم، في الجانب المُشرق، أن الآباء والأمهات الجدد يشعرون بضغط كبير بسبب كل المعلومات والإرشادات التي عليهم معرفتها لضمان راحة وسلامة مولودهم. ولهذا السبب، قررنا أن نجعل حياتكم أسهل وأن نقدّم لكم بعض الحقائق المفيدة التي وجدناها عن نوم الأطفال.

1. النوم في الغرفة نفسها

أكّدت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال على ضرورة نوم الأطفال الرضع في الغرفة نفسها مع والديهم حتى يبلغوا من العمر عاماً على الأقل. وفي الأثناء، يجب على الوالدين وضع الأطفال حديثي الولادة في مهدهم أو في سرير للأطفال على مرأى منهم لجعل عملية رعايتهم وتغذيتهم ومراقبتهم أسهل. فالأشهر الستة الأولى من حياة الرضيع هي مرحلة حساسة للغاية، وقد تحدث مواقف متعلقة بالنوم يمكن أن تضع حياة طفلك في خطر.

2. النوم في السرير نفسه

من الأفضل عدم مشاركة الوالدين سريرهما مع الطفل وذلك لتجنّب حوادث من قبيل سقوط الصغير أو اختناقه أو انحشاره بينهما أثناء النوم. في المقابل، يُنصح بتجهيز مساحة خاصة بالطفل تكون داخل غرفة الوالدين، الأمر الذي سيسهّل عليهما الاستجابة لاحتياجات الصغير في وقت قياسي.

3. مهد أطفال جانبي

قد يجد الآباء والأمهات هذه الأنواع من أسرة الأطفال فعالة وعمليّة. ومع ذلك، ينبغي إيلاء بعض التفاصيل إنتباهاً دقيقاً، خاصة وأنه من الشائع أن ينام الوالدان أثناء إطعام الطفل. وبالتالي، من الضروري الحرص على عدم وجود وسائد أو أغطية فراش يمكن أن تهدد سلامة الطفل، خاصة في الأشهر الأولى الحساسة من حياته.

وفي هذا الشأن، يوصي المتخصصون بتخصيص سرير منفصل للأطفال الصغار لتجنب أي حوادث.

4. وضعية النوم الصحيحة للأطفال

كثيراً ما ينصح المختصّون بنوم الأطفال على ظهورهم خلال سنتهم الأولى، وذلك لتجنب خطر الاختناق أثناء النوم. في المقابل، فهم يحذّرون من ترك الرضع ينامون على جانبهم أو بطنهم دون إشراف، واعتماد هذه الوضعية فقط حين يكونون مستيقظين.

5. نوعيّة أسطح النوم

تأكّد من أن طفلك ينام على أسطح صلبة وتجنّبْ المراتب الطريّة، حيث أن الأسطح غير المستوية يمكن أن تتسبب في انقلاب الطفل على وجهه. بالإضافة إلى ذلك، من المهم أن تكون المرتبة بحجم سرير الطفل تماماً بحيث لا تترك فجوات على الجانبين وتسبب له إصابات.

6. الأغراض داخل سرير الطفل

في عام طفلك الأول، لا تترك شيئاً داخل مهده سوى ملاءة مناسبة لحجم المرتبة تماماً، وتجنّب الوسائد والألحفة المبطنة ودمى الحيوانات المحشوة أو أي نوع من الأقمشة الناعمة. من جهة أخرى، يُنصح بالاقتصار على وضع غطاء واقٍ رقيق ومثبت جيداً فوق المرتبة.

7. الوسائد الواقية

كانت الوسادات الواقية تُستعمل لملء الفجوات بين قضبان سرير الطفل، ولكن نظراً لقواعد السلامة الجديدة، أصبحت المساحة بين هذه القضبان أقرب من ذي قبل، لذلك لم يعد هذا الإكسسوار ضرورياً.

8. النوم في حاملات الأطفال أو مقاعد السيارة

حذار من ترك الأطفال يعتادون على النوم في حاملات الأطفال أو مقاعد السيارة أو عربات الأطفال أو أي شيء آخر غير سرير الأطفال، وخاصة من هم دون سن الـ 4 أشهر. فقد تجعل تلك الأماكن الطفل ينام في وضعية غير صحيحة، مما يؤثر على راحته وصحته. لذلك، عليك دائماً التحقق من أن رأسه متجه لأعلى وأنه لا يوجد شيء يعيق تنفسه.

9. النوم على الأرائك مع الأطفال

قد يختار الآباء والأمهات الجلوس على الأرائك أو الكراسي ذات المسندين لإطعام أطفالهم أو حثهم على النوم، بيد أن هذه المقاعد قد تمثّل خطراً عليهم. بإمكان الأطفال أن يعلقوا بين الوسائد أو بين الجالسين، أو أن يسقطوا منها. وبالتالي، يجب تجنب ترك الصغار ينامون على الأرائك ووضعهم في مهدهم ليحظوا بنوم هادئ وآمن.

10. نوم الأطفال معاً

تجنب مشاركة الأشقاء، وحتى التوائم، سطح النوم نفسه. في المقابل، يُفضّل أن يكون لكل صغير سريره الفردي وغطاء الفراش الخاص به.

11. إلباس الأطفال طبقات من الثياب

تؤدي المبالغة في إلباس الأطفال إلى رفع درجة حرارتهم. في الواقع، يجب أخذ درجة حرارة الجو في الاعتبار عند إلباس الصغار ثيابهم، والاقتصار على إضافة طبقة واحدة من الملابس أكثر من تلك التي يرتديها الكبار، دون تغطية وجوههم أو رؤوسهم. كذلك، تحقق من الطفل للتأكد من أن حرارته ليست مرتفعة من خلال البحث عن علامات التعرّق أو الحرارة المنبثقة من صدره.

12. أجهزة مراقبة نوم الأطفال

لا يوجد دليل على فاعلية هذه الأجهزة في التثبّت من المؤشرات الحيوية للصغار. لذلك، ينبغي عليك ألا تعتمد عليها كلّياً لإبقائك مطّلعاً على صحة طفلك، وبدلاً من ذلك، الاطمئنان على مولودك بنفسك بين الحين والآخر.

13. لف الطفل ببطانية عند النوم

تجنّب لف الرضيع بالبطانيات إذا لاحظت أنه يميل إلى التدحرج أثناء النوم. في هذه الحالة، من الأفضل عدم استخدام أي نوع من البطانيات وترك أذرع وأرجل الأطفال حرّة حتى يتمكنوا من استخدام أيديهم لرفع رؤوسهم إذا انقلبوا على وجوههم.

هل تفضل النوم بالقرب من طفلك أم في غرف منفصلة؟ هل تعرف أي حيل لمساعدة الأطفال حديثي الولادة على النوم بشكل أفضل؟ شاركنا رأيك في قسم التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة FamVeldman / Depositphotos, encrier / Depositphotos
الجانب المُشرق/الأطفال والعائلة/معلومات مفيدة عن عادات نوم الأطفال ستسهل حياة الأمهات والآباء الجدد
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك