الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

6 أنواع من العلاقات الأسرية تُسمم حياة الأبناء والآباء على حد سواء

في علاقاتنا بالناس من حولنا، ينبغي معرفة طبعهم العام: هل هم كرام ميالون للخير أم لئام إلى الشر سباقون؟ ذلك أنه عند وقوع مشاكل حقيقية بين أفراد العائلة، فقد يكون من الصعب التنبه إليها منذ البداية. ويرى الأخصائي الاجتماعي سلفادور مينوتشين أن الأسرة السليمة هي التي تكون قادرة على التعامل مع المشاكل، شريطة وجود حدود مناسبة بين أفرادها. فعندما تتسع الفجوة بين الآباء والأطفال أو يصبح التداخل عنوانها الرئيسي، تصبح الأسرة كياناً خطيراً على كل أفرادها.

قمنا في الجانب المشرق بمعاينة أنواع مختلفة من الأسر التي لا يسلم من أذى الروابط السائدة فيها أي فرد من أفرادها، وقررنا مشاركتك أبرز الخلاصات عنها في مقالتنا هذه.

1. الوالدان في موقع السيطرة، لكنهما لا يعملان كفريق واحد.

في أسوأ الحالات، يكون أحد الوالدين صارماً جداً فيما الآخر متساهل بإفراط. ويشجع التشاحن الناشئ بين الوالدين، اللذين لا يتفقان على طريقة موحدة للتربية، الأطفال على تحدّي الحدود المرسومة أو التقوقع بالكامل. كما أنهم قد يسعون لاستغلال ثغرات نظام تربيتهم، وذلك من توطيد علاقتهم بالطرف المتساهل واستئذانه في المسائل التي لن يوافق عليها الطرف الآخر.

2. أحد الوالدين غائب والآخر يعتمد على الطفل

هذا ما يحدث عندما يفتقد الوالدان للتواصل الفعال ويعيشان شبه منفصلين تحت سقف واحد. على سبيل المثال، أحدهما يتولى مسؤولية الأطفال، فيما الآخر منغمس في العمل وكأن بيته لا يعنيه. في هذه الحالة سيعتمد الأول على الطفل، ويشاركه الأسرار ومشاعر الإحباط التي قد تكون موجهة أحياناً ضد الوالد الآخر، الشيء الذي يؤدي إلى إقصائه من اعتبارات الطفل أيضاً. في أسوأ السيناريوهات، سيبحث الوالد المنبوذ عن شخص آخر يشبع رغباته، أو عن إدمان ينسيه همومه.

3. أحد الوالدين مهيمن، والآخر ضحية.

هذا ما يحدث عندما يتجبّر أحد الوالدين، فيما ينضم الآخر إلى الأطفال في فريق الضحايا. يرى الأطفال الوالد الضعيف كرفيق لهم. عادة ما يكون الوالد المهيمن متسلطاً ويتصرف بإساءة، لكن الطرف الضحية قد يقوم بالتأثير على الأطفال لجعلهم يهاجمون الطرف المسيطر. سينتج عن هذه العلاقة شعور أحدهما بالإحباط والوحدة، وشعور الآخر بالجرح والإساءة، فيما يضيع الأطفال بينهما.

4. الطفل هو المسيطر، والوالدان ضحيتان.

التسلسل الهرمي هنا مقلوب تماماً، لأن الطفل يتصدر موقع السيطرة ولديه قدرة على التلاعب بالوالدين. يحدث هذا عندما يقع أحد الوالدين في شرك المرض أو الإدمان، فلا يستطيع فرض سيطرته. عندها يتسلم الطفل الأقوى زمام المبادرة، وقد يتمادى لفعل ما يحلو له.

5. الوالدان ضد الأبناء

ليس من المستغرب وقوع شجارات بين الأهل والأبناء، لكن ليس من الطبيعي حدوث ذلك طوال الوقت. قد تكون الفجوة بين الأجيال هي السبب، لأن الآباء يتوقعون أن يتصرف أبناؤهم بنفس الطريقة التي تصرفوا هم بها عندما كانوا في مثل عمرهم. ويتوقع الأبناء أن يتفّهم أهاليهم اختلاف الأمور في عصرهم. وفي النهاية، يمكن للمشاحنات وسوء التواصل أن تشتت شمل العائلة.

6. فرد من الأسرة منعزل

تبدو العائلة موحّدة للوهلة الأولى، ولكنها في الواقع تهمل أحد أفرادها. يمكن للفرد الذي لا يتلقى اهتماماً كافياً أن يشعر بأنه “البطة السوداء” لأنه مختلف عن الباقين. ولكن يمكن أن يحدث هذا الانعزال أيضاً، كنتيجة لتركيز الأسرة على فرد آخر، ونسيانها أهمية إيلاء الاهتمام لجميع منسوبيها كل باسمه. وفي النهاية قد يختار هذا الفرد قطع علاقته مع الأسرة ككل.

هل تعرف في حياتك عائلات ينطبق عليها أحد الأنواع المذكورة أعلاه؟ هل تعرف أي نوع آخر من الروابط الأسرية يسبب الأذى لأفراد العائلة بعضهم أو كلهم؟ أخبرنا في قسم التعليقات أدناه وشارك المقالة مع أصدقائك لتعم الفائدة!

Illustrated by Alena Sofronova من أجل الجانب المُشرق