الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

لماذا تلازم العزوبية العديد من النساء الرائعات؟

1---
387

ربما تكون قد سألت إحدى معارفك الرائعات يوماً لماذا تواصل حياتها عزباء دون عجلة لتكوين أسرتها الخاصة؟ وربما تجيب على سؤالك بشكل مازح، لكن الواقع أن جذور هذه المشكلة أعمق بكثير. حيث أن هناك المزيد والمزيد من الفتيات الجميلات والذكيات اللواتي يفضّلن عدم الدخول في علاقات ارتباط رسمية. ويقدّر الآن أن حوالي 50.2% من الأمريكيين يعيشون في حالة عزوبية، أي ما يقرب من 124.6 مليون شخص. وتشير الأرقام إلى أن النساء العازبات أكثر بكثير من المتزوجات في الولايات المتحدة، وعديد الدول الأخرى.

لقد قررنا في الجانب المشرق أن نتدارس هذه المشكلة ساعين وراء إيجاد إجابات مقنعة لدواعي حدوثها.

1. المرأة العصرية ذات شخصية مستقلة.

تناضل النساء من أجل نيل حقوقهن وإحداث تغيير في العالم. وسنة بعد أخرى، تحصل المزيد والمزيد من النساء على وظائف مساوية أو حتى أفضل من وظائف الرجال، ويصبحن مستقلات بذواتهن. كما أنهن لم يعُدن بحاجة لطلب المساعدة من الرجال بخصوص أيّ عمل بدني صعب، لأن بإمكانهن ببساطة الاتصال بخدمة ما ودفع المال مقابلها. وأحياناً يكون هذا الحل أسرع من انتظار تفرّغ الزوج لإصلاح المشكلة.

2. أصبحت المرأة تحترم حريتها ووقت فراغها بشكل أكبر.

بدلاً من الانشغال بطهي الطعام في المنزل للزوج وتربية الكثير من الأطفال بعد العودة من عمل مكتبيّ مرهق، تفضّل النساء قضاء أوقاتهن في الاهتمام بأنفسهن. إذ تبدو بعض الخيارات أكثر جاذبية من رعاية الصغار أو تنظيف الطاولة، كأن تذهب إلى منتجع صحي أو صالون تجميل أو متجر للتسوق أو محاضرة حول تطوير الذات.

3. النساء اليوم أكثر استقراراً من الناحية العاطفية.

عندما يلقي الناس بعض النكات عن النساء العازبات القويات اللواتي يعشن بسعادة مع قططهن، فالمسألة ليست في الواقع مجرد مزاح. لقد أصبحت النساء أقوى وأكثر استقراراً من الناحية العاطفية. وقد أضحى العالم الحديث يمنحهن نفس الفرص تقريباً مثل الرجال، وهذا ما انعكس بدوره على نفسياتهن. فنجد الفتاة لا تخشى من البقاء عازبة، بل ترى أن من الأفضل لها انتظار الشخص المناسب بدلاً من مشاركة حياتها مع رجل لا تبادله الحب والاحترام.

في الوقت الحاضر، لم يعد أحد يخشى إظهار ميولاته في العلاقات. إذ يمكن لأي شخص أن يعيش كما يشاء دون أن يحكم عليه أحد، كما كان الحال من قبل، عندما يختار شريك حياة من نفس الجنس أو يفضل الانغماس في علاقة حرة. ومن الواضح أن هذا يؤدي إلى عزوف الأشخاص عن الزواج بشكل كبير.

4. تضع المرأة العصرية معايير عالية للرجل.

عندما تتمكن المرأة من كسب أموالها الخاصة، وتحصل على درجة جامعية عليا أو اثنتين، وتعتني بمظهرها وتطوّر نفسها في عدة مجالات أخرى، فإنها لن تقبل برجل ينقلها إلى مستوى أدنى من هذه الحياة. لن تستطيع قبول رجل لا يقدّر جهودها ولا الرضى بأيّ معايير متدنية، فهي قادرة على جلب حياة أفضل لنفسها. وهكذا تخلُص إلى أن البقاء عازبة والاستمرار في الاعتناء بنفسها خيار أفضل لها.

5. الرجال يتخوفون من مقابلة المرأة الجميلة والذكية.

عندما يرى الرجال سيدة جميلة ومستقلة وذكية، فإنهم في العادة لا يتحمسون لاتخاذ الخطوة الأولى، لأنهم يعتقدون أن مثل هذه المرأة الرائعة لا يمكن أن تكون عزباء، بالإضافة إلى أنهم يخشون من أن ترفضهم. وفي المقابل، لا تتخذ معظم هؤلاء النسوة الخطوة الأولى على الإطلاق. وذلك لأنهن يبادرن بما يكفي في حياتهن العملية.

6. لم تعد النساء العصريات يؤمنن بالقصص الرومنسية.

نعم، لقد تدنى مستوى ثقة المرأة بالرجل كثيراً بسبب المعايير الحديثة ونمط الحياة في عصرنا الاستهلاكي. لا أحد اليوم يريد أن يعيش بقلب كسي، وعدد القصص التي نسمعها عن الخيانة يعزز ذلك. وفي مقابل ذلك، كبر هذا الجيل منذ الطفولة وهو يشاهد الأفلام حيث تكون المرأة سيدة أعمال مستقلة بنفسها، تدير شركتها الخاصة أو تمارس عملها بنجاح مبهر. إن العالم الحديث يعطينا أولويات حديثة ونحن نتقبلها ببساطة.

هل لديكم صديقة مميزة لا تريد أن تفارق حياة العزوبية؟ شاركونا في مساحة التعليقات أدناه وأخبرونا بأيّ أسباب أخرى لتأخر النساء الرائعات في الارتباط.

1---
387