الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

فحوص لا تتعدى مدتها 30 ثانية للتأكد من أن جسمك سليم

مع تقدمنا ​​في السن، يزداد خطر الإصابة بالمرض بشكل كبير، ويصبح جهاز المناعة لدينا أضعف مما كان عليه، حسب ما يؤكده الأطباء. وعلى الرغم من أهمية تلك النصيحة التي توصي بإجراء فحص بدني شامل مرة كل عامين، فلدينا بعض الاختبارات السريعة التي يمكنك تجربتها في المنزل للاطمئنان على صحتك. لن تستغرق منك أكثر من 30 ثانية فقط، وسوف تخبرك ما إذا كان كل شيء في جسمك على ما يرام أم لا.

قمنا في الجانب المشرق بجمع قائمة من 5 فحوص فائقة السرعة، بإمكانها مساعدتك على تحديد ما إذا كنت في حاجة لزيارة طبيب متخصص، أم أنك لا تعاني من أي شيء يدعو للقلق.

1. الضغط على الأظافر

باستخدام إصبعي الإبهام والسبابة، اضغط على الجزء العلوي من أصابع يديك اليسرى، وبالضبط على منابت الأظفار. ابدأ بإبهامك وحافظ على قوة الضغط لمدة 3-5 ثوان. وبعد ذلك، انتقل إلى بقية الأصابع الأخرى وكرر نفس الحركة.

بعد زوال الضغط، يجب أن يعود تدفق الدم في الأصابع مرة أخرى عادياً وخلال مدة لا تزيد عن ثانيتين. إذا حدث هذا، فإن جسمك لديه دوران دم كاف وجيد. وذلك لأن أصابعك مرتبطة بشكل وثيق بأعضائك الداخلية، وإذا كان الاختبار أعلاه مؤلماً لك، فقد يشير الألم إلى وجود خطأ ما. وهذا ما يعنيه الألم في الأصابع المختلفة، وفقاً لآراء الخبراء:

ـ الإبهام: إذا كان الضغط على الإبهام مسبباً للألم، فقد يكون ذلك علامة على وجود مشكلة في الرئة.

ـ السبابة: يرتبط الألم في هذا الإصبع ارتباطاً وثيقاً بأمعائك الغليظة، وهو مؤشر على المعاناة من الإمساك ومشاكل القولون.

ـ الوسطى: يعد الألم في الإصبع الأوسط علامة على وجود مشاكل في القلب.

ـ البنصر: يرتبط هذا الإصبع بشدة بقلبك، وإذا كان الضغط على الجزء العلوي منه مؤلماً لك، فقد يكون ذلك أيضاً علامة على مشاكل قلبية.

ـ الخنصر: يشير الألم في أصبعك الصغير إلى وجود مشاكل في الأمعاء الدقيقة.

2. تمرين قبضة اليد

لإجراء هذا الاختبار، قم بضم قبضة يدك وحافظ على قوتها لمدة 30 ثانية، وبعدها افتح قبضتك وستلاحظ أن راحة يدك أصبحت بيضاء. عندما تقبض يدك بقوة هكذا، فإنك تضع الكثير من الضغط على الأوعية الدموية، مما يحد من تدفق الدم إلى يدك.

إذا عادت حمرة الدم إلى يدك بسرعة بعد تحرير قبضتك، فهذا يعني أن الأوعية الدموية تعمل بشكل جيد وأنك بصحة ممتازة. ولكن إذا استغرقت راحة اليد بعض الوقت قبل أن تستعيد لونها المعتاد، فقد تكون هذه علامة على تصلب الشرايين.

3. شد عضلات الأرداف

ـ استلق بشكل مريح بحيث يكون وجهك مقابلاً للأرض.

ـ مدد ذراعيك بشكل مستقيم على جانبيك.

ـ حافظ على ساقك اليسرى ممددة وأنت ترفع ساقك اليمنى ببطء إلى الأعلى.

ـ اثنِ ساقك عند الركبة وحافظ عليها في هذا الوضع لمدة 30 ثانية.

إذا تمكنت من تنفيذ هذه الحركة بنجاح، فإن جسمك سليم تماماً. ولكن إذا ما شعرت بأيّ ألم، فقد تكون لديك مشكلة في عضلات الألوية التي تشكل الأرداف.

4. رفع الساقين في وضع خلفي

ـ تمدد مستلقياً وصدرك في مواجهة الأرضية.

ـ حافظ على ذراعيك في وضع مستقيم على جانبيك.

ـ حاول رفع ساقيك إلى الخلف مع إبقاء جسمك ثابتاً.

ـ ابق في هذه الوضعية لمدة 30-35 ثانية.

إذا كنت قادراً على القيام بهذه الحركة دون أن ترتعش ساقاك، فإن جسمك بصحة جيدة. ولكن في المقابل، إذا وجدت أن هذه المهمة صعبة عليك، فقد يكون لديك خلل صحي في بطنك أو أسفل العمود الفقري.

5. رفع الجزء العلوي من الجسم

ـ استلقِ بشكل مريح على الأرضية في وضع أمامي.

ـ ارفع النصف العلوي من جسمك فقط، بما في ذلك الرأس والصدر واليدين إلى الأعلى.

  • ـ حافظ على جسمك في هذه الوضعية لمدة 30-35 ثانية.

إذا اجتزت هذا الاختبار دون صعوبة، فإن جسمك سليم. ولكن إذا فشلت فيه، فقد تكون هناك مشكلة في عمودك الفقري.

من فضلك، ضع في اعتبارك أن هذه الفحوصات لا تغني عن الفحوصات الفعلية التي يقوم بها الطبيب المتخصص، وأنها مجرد فحص ذاتي سريع يمكنك إجراؤه في المنزل. إذا وجدت أنك تعاني من أي أعراض مزعجة أو مؤلمة، فلا تتأخر في استشارة الطبيب.

هل جربت هذه الحركات البسيطة وتمكنت من اجتيازها؟ كيف تحافظ على صحتك ونشاطك؟ شاركنا أسرارك في المساحة المخصصة للتعليقات!

Illustrated by Alena Sofronova من أجل الجانب المُشرق