الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

10 عادات سيئة تجعل العمل المكتبي ضاراً بصحتك حسب تقديرات الخبراء

يقول علماء متخصصون إن مواصلة الجلوس لفترات طويلة يمكن أن تؤدي إلى اعتلال الصحة. حتى إنهم يشيرون إلى هذه المشكلة باسم “مرض الجلوس”. وتعد آلام الظهر من أعراضها الشائعة جداً، لأن الوضع الثابت أثناء الجلوس يزيد من الضغط على الظهر والكتفين والذراعين والساقين. لهذا السبب، من المهم تجنب بعض أخطاء الجلوس واتباع توصيات الخبراء.

نحن نعرف في الجانب المشرق كم يمكن أن تكون عادات الجلوس ضارة بجسمك، ونريد أن نشاركك بعض العادات والوضعيات السيئة التي من المحتمل أنك تقوم بها كل يوم أثناء العمل في المكتب.

1. عدم ضبط شاشة حاسوبك في وضع أفقي بمستوى العينين.

يجب أن يكون مستوى رؤيتك على استقامة مع نقطة افتراضية تحت مستوى الشاشة العلوي بحوالي (5-7 سم). فإذا وضعت شاشتك بهذه الطريقة فلن تضطر لإمالة رأسك. فحاسة البصر لدينا تعمل بشكل أفضل عندما ننظر من زاوية تتطلع إلى الأفق، وليس من أعلاه. وعند ضبط الشاشة في هذا الوضع الصحيح والمريح، ستتمكن من رؤية مساحة أكبر. وبالإضافة إلى ذلك، لن تسبب المعاناة لرقبتك وظهرك.

2. عدم سحب كتفيك إلى الخلف وتثبيت ظهرك باستقامة على مسند الكرسي.

يوصي الخبراء بأن يكون ظهرك محاذياً للمسند الخلفي من كرسي المكتب. أنت بحاجة إلى تجنب الانحناء إلى الأمام، وهذا مهم بشكل خاص عندما تشعر بالتعب بعد الجلوس لفترات طويلة من الزمن.

3. عدم تثبيت قدميك على الأرض.

سوف تتمكن من ثني ركبتيك عند الزاوية الصحيحة حين تضع قدميك بشكل كامل ومسطح على الأرض. يقول الخبراء أيضاً إنه من الجيد خلع حذائك (خاصة إذا كان به كعب). وإذا كان الكرسي الذي تستعمله غير قابل لتعديله إلى الارتفاع الصحيح، فاستخدم مسنداً خاصاً بالقدمين.

4. مقاطعة ساقيك أو كاحليك (واحدة فوق الأخرى).

هناك الكثير من الدراسات التي تشير إلى أن تقاطع الساقين أثناء العمل في المكتب عادة سيئة ومضرة. ويجزم الأطباء أنها قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم. بدلاً من ذلك، يمكنك محاولة القيام ببعض التمارين البسيطة في كل مرة تشعر فيها بالرغبة في إراحة رجليك.

5. عدم استخدام دعامات ومساند إضافية مريحة للحفاظ على وضع سليم.

نعم، قد يكون من الصعب الحفاظ على وضع محايد ومستقيم أثناء الجلوس على المكتب. ولكن في هذه الحالة، يمكنك استخدام بعض مساند الدعم الخاصة التي تضاف إلى الكرسي. وسوف تساعدك كثيراً في التعود على وضعية الجلوس المريحة.

6. عدم ضبط مقعدك وفقاً لما يحتاجه جسمك.

من الممكن ضبط ارتفاع المقعد بسهولة، ولكن ما يزال هناك العديد من التعديلات الصغيرة التي يمكنك إجراؤها. ما عليك سوى تغيير إعدادات مقعدك حتى تجد الوضعية الأكثر راحة بالنسبة إليك. ومن الأفضل عدم استخدام كرسي عادي غير قابل للتعديل.

يوصي بعض المتخصصين أيضاً باستعمال نوع من الكراسي التي تسمح للناس بالجلوس أو الاتكاء بطرق ووضعيات مختلفة، ويمكنك الاستفادة منها حتى في أداء بعض التمارين الرياضية.

7. عدم أخذ استراحة كل 30 دقيقة.

يمكن للجلوس لفترات طويلة أن يتسبب في إرهاق العضلات، كما تورد العديد من المصادر الطبية. وحتى لو جلست في البداية في الوضع الصحيح، فقد تجد نفسك تميل بعد فترة إلى وضع يضر بظهرك. وفي هذه الحالة، عليك أن تأخذ فترات راحة متناوبة.

يوصي المتخصصون بأخذ فترات استراحة متفرقة كل 30 دقيقة، والقيام خلالها ببعض التمارين الرياضية، على الأقل مرة كل ساعة.

8. عدم ضبط ارتفاع الكرسي في وضع يكون فيه الوركان أعلى قليلاً من الركبتين.

من المقترحات التي يقدمها الخبراء في هذا المجال، ضبط ارتفاع الكرسي في وضع يجعل منطقة الوركين أعلى قليلاً من الركبتين. في الأساس، يجب أن يتم ثني الساقين بزاوية 90 درجة. لكن الأمر قد يكون صعباً في البداية، لذا حاول الحفاظ على هذا الوضع قدر الإمكان.

9. عدم ضبط ارتفاع مسند الذراع.

أثناء الجلوس على كرسي المكتب، قد نهمل الوضع الصحيح للذراعين. يجب ثنيهما بزاوية تتراوح ما بين 75 إلى 90 درجة عند المرفقين. يوصي المتخصصون بهذا الوضع ليس فقط لتجنب آلام الظهر، ولكن للمساهمة في تقويته أيضاً.

10. عدم استخدام سماعات الأذن أثناء العمل على مكتبك.

في بعض الأحيان، قد تنشأ حولك عوامل كثيرة تشتت الانتباه أثناء العمل في المكتب. ولهذا يوصي الخبراء باستعمال سماعات الأذنين، ويقترحون القيام بذلك بشكل خاص أثناء التحدث على الهاتف، فهي تعزز الوضع الصحيح لرأسك وتساهم في تجنيبك آلام الظهر، خاصة إذا كنت بحاجة إلى إجراء الكثير من المكالمات اليومية. ولكن مع ذلك، هناك من المحترفين من يحذر من أن استعمال السماعات في العمل طوال الوقت قد يضر بك أو يعزلك عن زملاء العمل.

كم مرة تتنبّه إلى وضعيتك الخاطئة أثناء العمل في المكتب؟ وهل لديك أية أفكار أو حيل تساعدك على تفادي الجلوس في هذه الوضعيات المسيئة لجسمك؟