الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

12 نصيحة للتخلص من رائحة الفم الكريهة

تعتبر العناية بصحة الأسنان مهمة للغاية، لكن قد لا يكون تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين في اليوم ومضغ العلكة كافياً. رغم هذا الروتين اليومي، قد تظل تعاني من رائحة الفم كريهة. وهناك شواهد مثبتة علمياً تفسر الأسباب الكامنة وراء هذه المشكلة.

قمنا من جانبنا في الجانب المشرق ببحث في الموضوع وأعددنا لك قائمة بما يتعين فعله، وما يجب تجنبه، فيما يتعلق بالعناية بصحة الأسنان. فلتتأهب إذن لتغيير عاداتك اليومية بشكل جذري!

12. اشرب الكثير من الماء.

دائماً ما يكون شرب الماء أمراً إيجابياً. وعندما تشرب كميات كافية من الماء، يتم تحفيز إفراز اللعاب ويساعد على تجنب الجفاف الذي يعتبر السبب الرئيسي لرائحة الفم الكريهة.

نصيحة: عوّد نفسك على أن تشرب الماء كلما سمعت شخصاً يناديك في المدرسة أو العمل.

11. لا تفرط في شرب القهوة.

كلنا يعرف أن رشفات من القهوة في الصباح مهمة، لكن لا تكن مولعاً بشربها إلى حد الإدمان. فمادة الكافيين قد تُبطئ إفراز اللعاب، مما يؤدي إلى جفاف الفم وبالتالي، نشوء رائحة الفم الكريهة. الأفضل أن تشرب كوباً من الشاي خلال وجبتي الغداء والعشاء.

نصيحة: يساعد شرب الشاي الأخضر أيضاً في القضاء على رائحة الثوم.

10. نظّف أسنانك الصناعية.

نظافة الأسنان الصناعية لا تقل أهمية عن نظافة أسنانك الأصلية، لذلك يجب عليك الاهتمام بها على الأساس، تماماً كما تهتم بأسنانك الأصلية. تعوّد على تنظيفها ليلاً حتى تتخلص من تراكم البكتيريا التي يسببها تناول الطعام.

9. تذكر أن تستعمل خيط الأسنان بعد كل وجبة.

أيّ ذرة طعام تبقى بين أسنانك لفترة طويلة، يصيبها ما يصيب سلة المهملات عندما تتركها ممتلئة لوقت طويل بالضبط، ستنبعث منها روائح كريهة لا محالة. ويمكن تفسير هذا الأمر بتغلغل البكتيريا الناتجة عن الطعام تحت لحم اللثة وتخمرها هناك؛ ولا يقتصر تأثيرها على رائحة الفم الكريهة فحسب، بل تؤدي أيضاً إلى حدوث العدوى. ولهذا السبب فإن تنظيف الأسنان باستخدام الخيط لا يقل أهمية عن تنظيفها بالفرشاة.

8. غيّر فرشاة أسنانك كل 3 شهور.

الوقت يطير عندما تكون مشغولاً، وربما لا نلاحظ كيف تَبلى فرشاة الأسنان الخاصة بنا سريعاً. وقد تكون فرشاة الأسنان البالية غير آمنة، فهي ببساطة تضيف المزيد من البكتريا إلى فمك. لذا من المهم أن تغيّر فرشاة الأسنان الخاصة بك بشكل دوري.

نصيحة: غيّر فرشاة أسنانك كلما تعافيت من الأنفلونزا لكيلا تعيد تلك الفيروسات إلى جسدك مرة أخرى.

7. لا تهمل لسانك.

عندما تغسل أسنانك في الصباح تذكر أن تنظف لسانك بأداة تنظيف اللسان. حيث أظهرت الأبحاث أن المواظبة على ذلك يقلل من الرائحة الكريهة المنبعثة من الفم بنسبة تصل إلى 70٪.

نصيحة: لتضرب عصفورين بحجر واحد، يمكنك شراء فرشاة أسنان تحتوي على أداة تنظيف اللسان في الخلف.

6. استعمل غسول فم خالي من الكحول.

تحتوي العديد من محاليل غسل الفم على نسبة كحول تصل إلى 27٪. ونعلم أن الكحول يسبب الجفاف. وكما ذكرنا في السابق، يؤدي الجفاف إلى انبعاث رائحة الفم الكريهة خلال ساعة واحدة أي، بُعيد انتهاء فعالية المادة المنكهة في الغسول. لهذا، عند شرائك غسول الفم في المرة القادمة، افحص العلبة جيداً لتتأكد من أنه لا يحتوي على الكحول.

نصيحة: ربما يتسبب غسول الفم الذي يحتوي على الكلورهيكسيدين في تغيير لون أسنانك بمرور الوقت.

5. تجنب سكاكر النعناع.

عادة ما يضاف السكر إلى حبيبات النعناع التي نحرص على تناولها بعد الوجبات. وهذا ما يساعد البكتريا في الفم على التكاثر، بل ويمكن أيضاً أن تجعل رائحة فمك أسوأ بعد انتهائك من حبة النعناع أو العلكة. كما أن تأثير حبيبات النعناع الحلوة لا يدوم طويلاً. وإذا كنت ستستخدم حلوى النعناع ولا بد، فاختر تلك التي لا تحتوي على السكر.

4. اعرف أدويتك جيداً.

قد تؤدي بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب ومسكنات الألم ومضادات الهستامين إلى تقليل تدفق اللعاب، وقد تكون السبب في جفاف الفم بشكل مزمن.

نصيحة: تذكر أن تسأل طبيبك عن الآثار الجانبية لأي أدوية يصفها لك.

3. تحقق من وجود حصى اللوزتين.

يتكون حصى اللوزتين من مزيج من بقايا الطعام والبكتيريا الموجودة في الجزء الخلفي من الحلق. وتبدو مثل البقع البيضاء أو الحصى الصغيرة، ورائحتها كريهة جداً. ولمنع تكون حصى اللوزتين، احرص على الالتزام بعادات سليمة للعناية بفمك، وقم بمراجعة طبيب الأسنان بانتظام.

2. راقب وزنك.

تعد السمنة أحد العوامل الأخرى التي تسبب رائحة الفم الكريهة. فقد نشر باحثون دراسة أكدت وجود صلة مباشرة بين زيادة الوزن ومعاناة الشخص من رائحة الفم الكريهة: كلما زاد مقدار السمنة التي تعاني منها، كلما زاد احتمال انبعاث رائحة كريهة من فِيك.

1. لا تتبع حميّة منخفضة الكربوهيدرات.

يعرف من يتبعون حمية إتكينز أو الحمية منخفضة الكربوهيدرات تعبير “فرط كيتون الجسم”. والمراد من هذه العبارة، العملية التي تجبر الجسم على حرق الدهون والبروتينات المخزنة من أجل الحصول على الطاقة، بسبب نقص الكربوهيدرات. إذا كان نظامك الغذائي صارماً جداً، فسيقوم جسمك بإفراز مواد كيميائية، مثل الكيتونات التي تتسبب في رائحة الفم الكريهة.

احرص على تطبيق النصائح السابقة لتتمتع بأنفاس صحية تسعدك وتسعد من حولك!

مصدر صورة المعاينة Depositphotos.com, Depositphotos.com