الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

13 خرافة عن الحمل لا نزال نؤمن بها

تعد فترة الحمل من أهم وأكثر فترات حياة المرأة إثارة، لذا فمن الطبيعي أن تحيط بتلك الفترة كمية كبيرة من الأفكار والاعتقادات الخاطئة.

لقد نشرنا في السابق في الجانب المشرق مقالاً عن مغالطات الحمل التي وجد لها العلم تفسيرات علمية. والآن كونوا على استعداد لتبديد ١٣ خرافة عن الحمل تناقلها جيل بعد جيل.

13. يجب أن تأكل المرأة الحامل من أجل شخصين

يقول أخصائيو تغذية معهد الطب في الولايات المتحدة إنه إذا كان وزن المرأة صحياً، فإنها لا تحتاج إلى استهلاك أي سعرات حرارية إضافية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. يوصي المتخصصون بإضافة 340 سعراً حرارياً إضافياً في اليوم خلال الأشهر الثلاثة الثانية من الحمل ونحو 450 سعراً خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة. ويجب أن تأتي السعرات الزائدة الألبان أو المكسرات أو البروتين الخالي من الدهون.

لهذا السبب يجب أن تركز الأمهات المستقبليات على الأكل الصحي بدلاً من تناول المزيد الطعام.

12. الحمل يسبب الغباء

عادة ما تتسبب التغيرات الهرمونية للنساء في جعل النساء أكثر عاطفية وحساسية، لكن الكثيرات يحقق ذواتهن في فترة الحمل ويجِدن مهارات جديدة. على سبيل المثال، ترسم بعضهن صوراً مذهلة مثل لو كيان شي أو يكتبن كتباً للأطفال أو يبدأن مشاريعهن الخاصة. كما تواصل العديد من الممثلات العمل الناجح في السينما أثناء فترة الحمل، ويحققن نتائج رائعة.

لكن كثرة النسيان أثناء الحمل (momnesia) موجودة بالفعل. يحاول دماغ المرأة أن يتكيف ويكوّن ارتباطاَ بين الطفل والأم. لذلك، يصعب على دماغ بعض النساء تأدية عدة مهام في الوقت نفسه، فيؤدي ذلك إلى أن يصبحن أكثر نسياناً.

11. الفحص بالموجات فوق الصوتية يضر الجنين

ينصح معظم الأطباء بأن تخضع النساء الحوامل إلى الفحص بالأشعة فوق الصوتية 3 مرات فقط أثناء الحمل، بواقع مرة كل ثلاثة شهور عندما يكون نمو الجنين طبيعياً. ولا يجب إجراء الفحص أكثر من ذلك إلا إذا كان هناك تهديد محتمل لصحة الأم أو الطفل.

يستخدم التصوير بالموجات فوق الصوتية موجات عالية التردد، لا تسبب أيّ إشعاع أيوني، وذلك على خلاف التصوير بالأشعة السينية. وبفضل هذا الفحص، يمكن للأطباء استبعاد احتمال الحمل خارج الرحم، وتحديد بعض الأمراض المحتملة في الجنين، وتقديم المساعدة لكل من المرأة والطفل في الوقت المناسب.

10. يجب أن تلد المرأة طفلها الأول قبل وصولها لسن الـ30

إذا بلغت المرأة 30 عاماً وكانت تحافظ على صحتها بتناول طعام صحي وممارسة الرياضة وعمل الفحوص اللازمة، فلا يزيد خطر حدوث مضاعفات أثناء حملها. ترتبط معظم أمراض الجنين ومشاكله أثناء الحمل بحالة جسم الأم وليس سنّها. كما يمكن لطرق التشخيص الحديثة أن تظهر أي مشاكل في مرحلة مبكرة، لتتمكن المرأة من التخطيط للحمل عندما تكون جاهزة لذلك، سواء جسدياً أو نفسياً.

يعتقد معظم الأطباء أن السن المثالي لولادة الطفل الأول هو بين 20 و30 سنة. لكن وفقاً لنتائج البحث العلمي الذي أجراه الدكتور جون ميروسكي من ولاية تكساس، العمر المثالي لولادة طفل سليم يكون عندما تبلغ الأم 34 عاماً.

9. تشتهي جميع النساء الأطعمة المالحة أثناء الحمل

قد يحاول جسد المرأة الحامل التلميح بطريقة غريبة إلى أنه يحتاج إلى بعض العناصر الغذائية والمعادن التي يفتقر إليها. على سبيل المثال، من خلال شعور برغبة في تناول الطباشير أو حفنة من الرماد. يكمن السبب الآخر في ذلك في التغيرات الهرمونية أو رغبة المرأة في تدليل نفسها.

ولا يقتصر هذا على شهوة للطعام المالح، بل يمتد للطعام الحلو والحامض، وتبقى الشوكولاتة الأولى في قائمة الأطعمة المرغوبة.

8. هل ستذهبين إلى النادي الرياضي أو للمشي أو للسباحة؟

لا، ليس عليك سوى الراحة في هدوء لمدة 9 شهور

إذا كانت المرأة لا تعاني من أي مشاكل صحية أثناء الحمل، تعد ممارسة الرياضة البدنية بانتظام أمراً ضرورياً لها. لا تساعد الرياضة على أن يكون جسدك في حالة جيدة فحسب، بل وتفيد أيضاً في تطور الجنين، وتسهل الولادة. تتكفل الطبيعة بكل شيء، ولهذا السبب تصبح عضلات وأوتار المرأة أكثر مرونة وأقوى أثناء الحمل. لكن تذكري أنه يجب دائماً استشارة طبيب ومدرب لياقة بدنية خبير في تدريبات الحوامل.

7. قد تضر ممارسة الجنس أثناء الحمل بصحة الجنين

ربما يكون خطر ممارسة الجنس أثناء الحمل من أكثر الخرافات انتشاراً. يقول الناس أنها ضارة للجنين، وغير ممتعة للأم. لكن ما لم تشعر المرأة بالألم أو الانزعاج، فلا ضرر منه. على العكس من ذلك، تفيد ممارسة الجنس في تقوية عضلات الحوض.

6. لا يجب أن تصبغ المرأة الحامل شعرها أو أظافرها

لتحصلي على مظهر رائع أثناء الحمل، انتبهي للمكونات في مستحضرات التجميل. يجب على النساء الحوامل تجنب مكونات مثل التولوين، والفورمالديهايد، والكافور، والأمونيا، والريسورسينول، وعليهن الانتظار حتى يولد الطفل قبل أن يبدأن في استخدام مستحضرات كهذه. لا تحتوي مستحضرات التجميل الحديثة عالية الجودة على عناصر خطيرة، لذلك يمكن استخدامها أثناء الحمل بأمان.

5. تناول الأسماك والجوز يساعد في زيادة نسبة ذكاء الجنين

لا يمكن إنكار الفوائد الصحية الكبيرة لهذه الأطعمة. الجوز غني بالبوتاسيوم والمغنيسيوم، بالتالي يقوي الأوعية الدموية والقلب، كما أن له تأثير مفيد على الجهاز العصبي. فيما يفيد اليود المتوفر في الأسماك الغدة الدرقية. لذلك، فهذه مأكولات جيدة للأم المستقبلية.

تحتوي الأسماك والمكسرات على أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تساعد في الحفاظ على صحة الدماغ. لكن لم يثبت علمياً تأثيرها على تنمية القدرات العقلية للجنين.

4. الضغط العصبي شديد الخطورة للمرأة الحامل

يسبب التعرض للإجهاد المستمر والشديد الضرر لأي شخص، لكننا جميعاً نجد أنفسنا في مواقف عصيبة وهذا طبيعي. تعاملنا مع الضغط هو ما يصنع الفرق. إن شعورك بالقلق المستمر حول عافية طفلك في حد ذاته أسوأ بكثير من أن تفقدي أعصابك لفترة وجيزة. فلا تَدَعي حالة القلق أو المشاكل الصغيرة تفسد حالتك المزاجية.

3. عليك وضع كريم ضد علامات تمدد الجلد

يعتقد الكثيرون أن كريمات علاج تمدد الجلد أداة سحرية وفعالة لحل مشاكل البشرة المتعلقة بالحمل. لكن يجب أن نشير إلى أنها لا تختلف كثيراً عن كريمات الترطيب العادية. بالطبع يمكن أن يؤدي استخدام هذه المنتجات إلى جعل بشرتك أكثر مرونة ونعومة، لكنه لن يزيل جميع علامات التمدد.

يجب تنتبهي للعامل الوراثي في تلك المسألة، فضلاً عن نوع جلدك. تحدثي إلى أمك أو خالتك أو جدتك لتتعرفي على تجاربهن بعد الحمل. سيحدث لك الشيء نفسه على أغلب الأحوال.

2. يحب أن تقللي شرب الماء خلال الثلث الأخير من الحمل

كان يُنصح في الماضي أن تشرب النساء الحوامل كميات أقل من السوائل خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة لتجنب التورم. لكن أثبت العلماء ومؤلفو الكتاب الأكثر مبيعاً ماذا تتوقعين وأنتِ في انتظار طفل (What to Expect When You’re Expecting) أن التورم والاستسقاء أثناء الولادة لا يرتبطان باستهلاك الماء. على العكس من ذلك، شرب كمية كافية من الماء يساعد في التخلص من هذه المشاكل.

1. ستظل حياتك كما هي عندما تلدين الطفل

هناك العديد من الطرق لتسهيل السنوات الأولى من حياتك كأم، لكن من المهم أن تضعي في اعتبارك أن حياتك القديمة ستتغير بالتأكيد. من الصعب وصف حياتك بعد الولادة بأنها أفضل أو أسوأ. ستكون مختلفة فحسب.

بالطبع يمكنك العودة إلى العمل خلال الشهر الأول من حياة طفلك، أو قضاء إجازة الأمومة في رعايته. لكن عليك بالتأكيد إعطاء الأولوية لاحتياجات الطفل، وأخدها في الاعتبار عند وضع الخطط المستقبلية.

هل تعرفين أي خرافات أخرى حول الحمل؟ شاركيها معنا في التعليقات!

مصدر صورة المعاينة depositphotos, depositphotos