الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

7 أسباب تفسر ميلك إلى اكتساب الوزن مرة أخرى

----
506

قد يكون اكتساب الوزن من جديد بعد خوض رحلة التخسيس بحمية ناجحة أمراً محبطاً، ويمكن أن يدفعك الجهل بأسباب ذلك إلى مزيد من عدم الاستقرار. على الرغم من أن الحميات الغذائية تساعد في إنقاص الوزن، إلا أنها تعتبر أيضاً العامل الرئيسي في استعادة الجسم للدهون، والوقوع في شباك ما يسمى “نظام اليويو الغذائي”. لكن أغلب الناس لا يدركون أن أسباب هذه الحالة قد تكمن في جوانب مختلفة من حياتهم اليومية.

نريد في الجانب المشرق مساعدتك على التوقف عن إعادة اكتساب الوزن، والاستمتاع أخيراً بالجسم الذي لطالما حلمت به.

1. التمارين تؤدي إلى زيادة الوزن أحياناً

نعم، من الممكن أن يتسبب التمرين الرياضي في زيادة الوزن، ولو بشكل مؤقت على الأقل. وفي الواقع، قد تكون هذه علامة على أنك تعمل بجد من أجل رؤية نتائج رائعة، وذلك لأن التمرين يرهق الأنسجة العضلية، مما يحفز عملية إصلاح للعضلات تزيد من نموها وتقويتها. ومع ذلك، وفي الآن نفسه، قد تحدث التهابات وتتراكم السوائل، مما يوهمك بأن هذه الزيادة المؤقتة في الوزن هي دهون إضافية في جسمك.

2. الدوران في حلقة مفرغة من نظام اليويو الغذائي

عندما تكتسبين المزيد من الوزن عن غير قصد بعد بذل الكثير من الجهد في تخسيسه، يُعرف ذلك باسم “حمية اليويو”. وإذا استمر هذا النمط في حياتك، فستكونين عرضة للسمنة مع مرور الوقت. وفي بعض الحالات، قد تؤدي قيود تناول الطعام التي تفرضها الحمية إلى زيادة الوزن، بسبب استجابات الجسم الفسيولوجية للتغيرات المتعلقة بالشبع والجوع.

فإذا كنت تخططين لتخسيس الوزن باتباع نظام غذائي قاسٍ، فمن المرجح أن تكتسبي دهونك مرة أخرى في غضون 5 سنوات. ولكن للحفاظ على وزن مثالي، يجب عليك تغيير نمط حياتك بالكامل، بدلاً من الاكتفاء باتباع نظام غذائي دقيق. وهذا يعني التخلص من الأطعمة السكرية والمصنعة، وإضافة التمارين إلى روتينك اليومي، وتناول الأطعمة المغذية الغنية بالبروتين والألياف.

3. عدم استهلاك ما يكفي من الألياف والبروتينات

إذا أغفلت إدراج الألياف والبروتينات في نظامك الغذائي، فقد يكون هذا سبباً لعودة الدهون للتراكم في جسمك. تساعدنا الألياف على التحكم في الشهية وتمنحنا إحساساً بالشبع لفترة أطول. ولهذا، عليك تناول المزيد من البقوليات والخضروات، للحصول على كمية كافية من الألياف.

يمكن أن يؤدي تناول 14 غراماً من الألياف يومياً إلى تقليل كمية السعرات الحرارية التي يستهلكها جسمك بنسبة تصل إلى 10٪. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي نقص البروتينات أيضاً إلى زيادة في الوزن. البروتين يجعلك بدوره تشعر بالشبع لفترة أطول، حتى بدون تناول الكثير من الطعام. كما أنه يحافظ على كتلة العضلات ويعزز التمثيل الغذائي، وكلاهما مهم للحفاظ على وزن صحي مناسب.

4. الانخراط في نمط حياة اجتماعي

تتجلى أهمية حياتنا الاجتماعية في الحفاظ على توازن جيد بين العمل والوقت الشخصي. ولكن إذا كنت تستمتع بالتسكع مع أصدقائك وزملائك كثيراً، فستميل في الغالب إلى تناول المزيد من المشروبات والأطعمة السريعة. وهذا يعني أنك، بحضور المزيد من المناسبات الاجتماعية، فإنك تضيف سعرات حرارية إلى جسمك، قد تؤدي إلى مضاعفة الوزن.

5. التسوق بدون إعداد قائمة مشتريات

إذا تعودت التسوق بدون قائمة للمشتريات، فقد يكون ذلك أحد أسباب استعادتك للوزن الذي خسسته من قبل. لا تساعدك قوائم التسوق على توفير الوقت والمال فحسب، بل يمكنها أيضاً منعك من القيام بعمليات شراء متهورة، تكون في معظم الأحيان غير صحية.

6. تناول مشروبات ذات سعرات حرارية كثيرة

قد يكون الإفراط في تناول المشروبات الغازية والعصائر المتنوعة هو السبب وراء استعادة وزنك. لا تقوم أدمغتنا بحساب السعرات الحرارية الكامنة في المشروبات، كما تفعل مع الأطعمة. وهذا يعني أنك ستستمر في تناول الطعام لاحقاً، مما يساهم في اكتساب جسمك للمزيد من الدهون.

7. التعب والإرهاق

ترتبط قلة النوم والإرهاق بالزيادة السريعة في الوزن. ويحدث هذا كجزء من التغيرات الهرمونية التي تأتي بسبب غياب الدافع لممارسة الرياضة. بالإضافة إلى ذلك، إذا لم يحصل الشخص على قسط كافٍ من النوم، فإن احتمالات تراكم دهون البطن تتزايد. إذ تؤكد إحدى الدراسات أن النوم لـ 7 ساعات أو أكثر كل ليلة، يمنحك فرصة أفضل بنسبة 33٪، عندما يتعلق الأمر بتخسيس الوزن الزائد.

هل استرجعت وزنك مرة أخرى بعدما تخلصت منه باتباع نظام غذائي؟ هل لديك نصائح لمشاركتها معنا للحفاظ على الوزن المثالي للأبد؟

----
506