الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

عواقب الإفراط في استخدام الزيوت العطرية الأساسية

-1--
977

توصف الزيوت الأساسية كعلاج لكل أنواع المشاكل: من مشاكل البشرة، وحتى مصاعب الصحة النفسية. لكن هذه الزيوت ليست عديمة الضرر كما قد نعتقد. فقد تكون ذات رائحة عطرة، لكن تسويقها قائم على تضخيم منافعها وتحجيم أضرارها التي هي في الحقيقية بالغة السوء.

نؤيد في الجانب المشرق كل من يحرص على الصحة والعافية لكن دون ركوب المخاطر. ونريد أن نعلمكم بالأضرار التي تطل برأسها من وراء بعض منتجات روتين العناية بالجمال. لا تنسي الاطلاع على فقرة المكافأة، حيث سنناقش فيها أهم الخطوات التي تساعدك على التعامل مع الزيوت الأساسية بأمان.

1. التسمّم

تظهر الدراسات وقوع آلاف حوادث التسمم بسبب الزيوت الأساسية في السنوات الأخيرة، وأكثر من نصف الحالات حصلت عند فئة الأطفال. وتنتشر سمية الزيوت الأساسية في الجسم بسرعة، ويمكن لكمية صغيرة جداً منها أن تشكل خطراً حقيقياً على الحياة. إذ يمكن أن تؤدي إلى التقيؤ وإصابات في الرئة، بالإضافة إلى تثبيط الجهاز العصبي المركزي. وأسوأ هذه الزيوت هو زيت الأوكالبتوس الذي قد يتسبب في الغثيان وآلام المعدة والتشنجات.

مع أن 80٪ من الحالات كانت حوادث عرضية تناول فيها الأشخاص الزيت اعتقاداً منهم أنه دواء سائل، مثل شراب السعال، إلا أن هناك عدد من الناس الذين تناولوا الزيوت الأساسية عبر الفم عمداً، لجهلهم بمضارها.

2. زيادة حجم الثديين عند الذكور

تسمى هذه الظاهرة التثدي، حيث يتضخم حجم الثديين عند الرجل. هذه الحالة نادرة، وغالباً ما تحصل دون سبب واضح. لكنها تحدث أحياناً بتحفيز من زيتي الخزامى وشجرة الشاي.

وقد أثبتت إحدى الدراسات أن الزيوت الأساسية هي المُلامة والمسببة لتكوين أنسجة الثدي عند الفتيان. حيث ضمّت الدراسة 3 فتية لا يشتركون إلا في استخدامهم منتجات عناية بالبشرة تحتوي على زيتي الخزامى وشجرة الشاي. وقد اتضّح أن هذه الزيوت يمكنها محاكاة عمل الهرمونات الأنثوية، وتثبيط الهرمونات الذكورية، وهو ما يتسبب عموما في اختلال توازن الهرمونات وعمل الغدد الصماء في الجسم.

3. حساسية الشمس

بعض الزيوت الأساسية تزيد الحساسة للضوء، حيث تزيد من مدى تأثر البشرة بأشعة الشمس. ونجد من ضمنها الزيوت الحمضية، وعلى رأسها زيت البرغموت. تحتوي العديد من الحمضيات على مادة تسمى فوروكومارين، وهي قادرة على التسبب بحروق كيميائية عند التعرض لأشعة الشمس. في معظم الحالات الحرجة، قد يؤدي التعرض لأشعة الشمس لدقائق معدودة إلى ظهور بثور وكدمات.

كما أن النباتات تفرز مادة الفوروكومارين هذه كوسيلة للدفاع عن نفسها ضد الحيوانات، والحشرات، والفطريات، ويبدو أنها لا ترحّب بنا نحن أيضاً.

4. مشاكل جلدية

تتفاوت المشاكل الجلدية التي تنجم عن استعمال الزيوت الأساسية ما بين تهيّجات خفيفة إلى حساسية لكامل الجسم، مثل التهاب الجلد. تتسبب ردود الفعل التحسسية في الشرى، وطفح جلدي، وحكة، وحرقان. وقد يصبح الجلد جافاً ويبدأ في التشقق والتقشر.

يعد استخدام الزيوت الأساسية على جروح الجلد من أسوأ الأفكار التي قد تخطر على بال. في هذه الحالة ستمتص البشرة المزيد من الزيت، وستتأثر بشكل سيئ وغير متوقع. إياك واستخدام الزيوت المركزة، فقد تكون في منتهى الخطورة على جلدك!

5. مخاطرها على الحمل

تحتوي بعض الزيوت الأساسية على إضافات وشوائب قد تكون مؤذية بالنسبة لصحة المرأة الحامل. وقد تنتج حساسية الحوامل الشائنة تجاه الروائح والأطعمة عن تأثيرات جانبية سيئة لاستخدام الزيوت الأساسية، مثل الغثيان، والصداع، والتقيؤ، والشعور بالدوار.

وحتى تلك الزيوت التي توضع على الجلد قد تتسرب وتصل إلى المشيمة فتؤثر على نمو الجنين. وفي أسوأ الأحوال، قد يتسبب ها الأمر بالإجهاض.

6. الحساسية

بغض النظر عن مشاكل البشرة، قد تؤثر ردود الفعل التحسسية تجاه الزيوت الأساسية على العينين والجهاز التنفسي. وبالتالي فإن تجريب الزيوت العطرية قد يتسبب لك بالعطاس، وسيلان الأنف، والاحتقان.

وقد تزداد الحساسية سوءاً في بعض الأحيان، وهو ما يعني أن عليك زيارة الطبيب في أسرع وقت.

مكافأة: الزيوت الأساسية ليست سيئة إلى تلك الدرجة

في النهاية، نذكر بأن صفة “أساسية” لا تعني بأي حال ألا غنى لنا عن هذه الزيوت. وأصل المشكلة لا يكمن في خطورة هذه الزيوت بحد ذاتها، بل في كيفية تسويقها. ويرجع سبب الضجة والتهافت على الزيوت الأساسية إلى كونها منتجات طبيعية وبالتالي، فلا يمكن أن تكون مؤذية. وهو اعتقاد أقل ما يمكن وصفه به أنه غير صحيح.

إذا فصلنا الدعاية والعلامات التجارية عن الواقع، فإننا سنعلم أن الزيوت الأساسية ليست بالعلاج الخارق لكل داء، كما أنها ليست منتجات مخيفة وخطرة بالمطلق. حيث تملك الزيوت خصائص مطهرة ومضادة للطفيليات، وتساعد في مشاكل الشعر، كما أن روائحها المريحة بإمكانها مساعدتنا على التخلص من التوتر. ومع ذلك، إذا أسيء استخدامها فإنها قد تتسبب في كل المتاعب التي ذكرناها أعلاه.

من أجل كل ما ذكر، أفضل ما يمكنك فعله:

— استشارة الطبيب قبل استخدام الزيوت.

— مراقبة طريقة تأثر جسمك بها.

— اختبار كمية قليلة من الزيت على ذراعك أو على ساقك، لتعرف إن كان لديك حساسية تجاه زيت.

— تجنب الإفراط في استخدامها.

— عدم الخوف من تجريبها.

هل تستخدمين الزيوت الأساسية في العادة؟ ما هي الأنواع التي تستخدمينها؟ هل تعتقدين أنها فعالة، أم كانت لها تأثيرات سلبية عليك؟ أخبرينا عن تجربتك في قسم التعليقات.

-1--
977