الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

7 مناطق حساسة في أجسامنا وسبل العناية بها

لا شك أن إهمال غسل بعض مناطق الجسم والعناية بها قد يلحق أضراراً خطيرة بصحتنا ككل. حيث إن عدم غسل أيدينا بانتظام، قد يتسبب في عدة أمراض على مستوى الجهازين التنفسي والهضمي. ولا يقتصر الأمر على اليدين وحسب، إذ توجد مناطق أخرى تتطلب درجة من النظافة أكبر مما يتصور.

نقدر في الجانب المشرق جسم الإنسان، ونريد في مقالتنا هاته أن نقدم لك مجموعة من المناطق الجسدية المهمة، التي ربما تحتاج عنايتك بها إلى بعض المراجعة.

1. سرّتك تخفي جحافل بكتيريا أكثر مما تتخيل

حاول أن تتذكر الآن عدد المرات التي تنظف فيها سرّتك. ربما تتفاجأ من أنها قد تظل متسخة حتى بعد الاستحمام. وقد تصاب بالصدمة إذا علمت أن الباحثين يفيدون بوجود 67 نوعاً مختلفاً من البكتيريا في السّرة، في المتوسط.

كيفية العناية بها:

1. حاول تنظيفها مرة على الأقل أسبوعياً؛

2. استخدم قطعة قطن لتنظيف السّرة بعد غمسها في الكحول. افرك المنطقة برفق، ثم استخدم قطعة قطن مغموسة في الماء لمسح آثار الكحول.

2. لا حاجة لقص الجليدة المحيطة بالأظافر

قد يبدو لك أن قص الجليدات المحيطة بالأظافر ضروري للحصول على طلاء أظافر مثالي، ولكن وجود تلك الجليدات ليس عبثاً؛ إنها تحمي أظافرك، وبدونها ستظهر بقع أو خطوط بيضاء عليها، أضف إلى ذلك، أنك كلما قصصتها، كلما زاد انقسامها أكثر.

كيفية العناية بها:

1. استخدمي عصية من خشب وادفعي الجليدة برفق بما يجعل ظفرك يبدو أطول.

2. رطبي الجليدات حتى لا تصاب بالجفاف.

3. اطلبي من أخصائية الأظافر أن تتعامل بلطف مع هذا الجزء من أظافرك.

3. الرائحة المنبعثة من إبطيك سببها بكتيريا خاصة.

أحياناً، يمكن للإبطين أن يخيبا ظنك في أكثر اللحظات حساسية. وتشير أصابع الاتهام في هذا المقام إلى بكتيريا معينة تتسبب في انبعاث رائحة الإبطين. والغريب في الأمر، حقيقة أنه كلما زاد استخدام مزيلات العرق، كلما ازدادت أعداد هذه البكتيريا في هذه المنطقة الحساسة.

كيفية العناية بهما:

1. إن لم تكن رائحة إبطيك كريهة، لا تبالغي في وضع مزيل العرق.

2. لا ترتدي الملابس المصنوعة من البوليستر.

3. اختاري ملابس رياضية تسمح لجسمك بالتنفس.

4. طريقة غسل ملابسك مهمة، لأن البكتيريا قد تبقى عالقة على ملابسك حتى بعد غسلها بمنظف معتدل وماء درجة حرارته 30 مئوية، على سبيل المثال.

4. من الواجب تنظيف لسانك أيضاً لتجنب المشاكل الصحية

لا تقتصر العناية الفموية على الأسنان، ولابدّ إن تولي بعض الاهتمام إلى لسانك أيضاً. يقول العلماء إن التنظيف المنتظم للسان يقلل من تراكم الجير وغيره من مشاكل الفم.

كيفية العناية به:

1. فعالية كاشطات اللسان والمنظفات أكبر من فعالية فرش الأسنان.

2. اختر فرشاة أسنان بشعيرات ناعمة للسان.

3. نظف اللسان في كل مرة تنظف فيها أسنانك.

4. نظف اللسان بحركة للأمام والخلف طولياً.

5. يمكن للحلمات قول الكثير عن حالتك الصحية

يمكن للرجال والنساء على حد سواء أن يشتكوا من مشاكل في الحلمات لأنها بالغة الحساسية. لذلك من المهم تفحصها مرة في الأسبوع على الأقل، للاطمئنان ورصد أيّ تغيّرات في شكلها.

كيفية العناية بها:

1. إياك أن تتجاهلي أعراضاً من قبيل الإفرازات والتغيرات الجلدية والكتل الغريبة والألم والرائحة الكريهة والحكة.

2. اقصدي الطبيب فور ملاحظة أي علامات تحذيرية.

3. احرصي على ترطيب الحلمتين بمحلول أو كريم خاص مثل اللانولين.

6. عدم إهمال منطقة خلف الأذنين

عادة ما نحرص على تنظيف آذاننا من شمع الصملاخ، لكننا كثيراً ما نغفل عن الجزء الخلفي منها. وللعلم، فإن إهمال هذا الجزء قد يؤدي إلى انبعاث رائحة كريهة وظهور طفح جلدي خلف الأذنين.

كيفية العناية بها:

1. غسل المنطقة بالصابون والماء الدافئ.

2. خلع الأقراط قبل الخلود للنوم.

7. تحتاج مفاصلك للمزيد من العناية أيضاً، حتى لا تعاني الآلام في المستقبل.

أكد حوالي 15 مليون شخص معاناتهم من آلام شديدة في المفاصل، مع تسجيل معدل أعلى لدى النساء مقارنة بالرجال. والسبب في ذلك، أن المفاصل مناطق بالغة الحساسية وتتطلب اهتماماً خاصاً.

كيفية العناية بها:

1. احصلي على ما يكفي من الكولاجين، الذي يساهم في تخفيف آلام المفاصل ويقي من هشاشة العظام.

2. اقتناء بعض الجوارب الضاغطة التي ستحميك من تورم المفاصل. وقد أصبحت هذه الملابس متاحة بتصاميم أنيقة تشبه الطماق والجوارب العادية.

هل لديك أيّة نصائح أخرى يمكنها مساعدتنا على رعاية أجسامنا بشكل صحيح؟ أيّ جزء في الجسم هو الأهم برأيك؟ لا تترددي في إخبارنا بذلك وبكل آرائك، ومشاركة المقالة والضغط على زر الإعجاب، إن نالت إعجابك بطبيعة الحال!

مصدر صورة المعاينة shutterstock.com