الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

12 عادة للأزواج السُعداء، إن وجدت 3 منها فيك، فأنت على الطريق الصحيح!

2-1-
43k

الحياة الزوجية تجربة حافلة ومليئة بالتحديات، حيث ينتهي الأمر بالكثير من الأزواج المُتحابين في الأصل، إلى الانفصال أو عيش حياة تعيسة! وهذا يثبت أن الحفاظ على علاقة قوية وسعيدة يحتاج لأكثر من مجرد مشاعر حب وإعجاب!

يريد الجانب المشرق الحفاظ على علاقتك القوية مع شريك حياتك، لذا سنعرض لك بعض النصائح التي تساعد على جعل العلاقات الزوجية ناجحة مهما طال عمرها!

1. استمتعا معاً بهواية واحدة على الأقل.

من الطبيعي أن يكون لكل واحد منكما هواياته الخاصة، إلّا أنه من الضروري العثور على هواية واحدة مشتركة تستمتعان بها كزوجين، وقد يكون هذا أي شيء، كأن تمارسا نوعاً معيناً من الرياضة أو تشاهدا الأفلام معاً... اختارا نشاطاً واحداً والتزما بممارسته. ومن المهم أيضاً أن تجعلا هذا النشاط جزءاً من عاداتكما الراسخة، والأهم من ذلك، أن تجدا فيه متعة حقيقية ويجعلكما تقضيان معاً أوقاتاً رائعة!

2. احترما المساحة الشخصية لبعضكما البعض.

كل الأزواج السعداء تجمعهم روابط ود وألفة وثيقة للغاية، ولكنك تجدهم بالأساس، يعلمون حدود صلاحياتهم فلا يتجاوزوها أبداً! إن احترامك للمساحة الخاصة لمن تحبه، يمنحه مجالاً أكبر من الحرية وهذا أمر أساسي في كل علاقة زوجية سعيدة! وبمجرد شعور أحد الزوجين بالمراقبة أو التضييق على حريته، فالوضع يسوء لكل منهما!

3. خططا لعُطل مشتركة وسافرا معاً!

ليس بالضرورة أن تخططا لشيء مُكْلف! قد يكون قضاء عطلة نهاية الأسبوع معاً حلاً جيداً، وإذا لم يتوفر المال، اقضيا يوماً كاملاً على الشاطئ أو اخرجا في نزهة جبلية! المغزى هنا، هو قضاء وقت ممتع برفقة توأم روحك، بعيداً عن مشاغل الحياة اليومية ومشاكلها. ويمكنك دائماً الذهاب إلى المناطق المحيطة لتجديد النشاط وإمداد علاقتكما بالأكسيجين اللازم!

4. لا تَمضي عليكما ليلة وأحدكما مستاء من الآخر.

إذا واجهتكما أي مشكلة، فقوما بحلها على الفور! لا تكتمانها وتتوقعان أن تحل نفسها بنفسها، فلن يؤدي هذا إلّا إلى تعقيد الأمور! فالأزواج الناضجون يتحدثون فيما بينهم عن كل المشاكل التي تواجههم ولا يحملون الضغائن لبعضهم البعض. وستكون صحتكما النفسية الرابح الأكبر من ذلك!

5. تلفظَا بعبارة “أحبك” ولو لمرة واحدة يومياً.

قد يبدو هذا بديهياً، ولكن من الضروري أن تُذكر زوجتك باستمرار بمكانتها في قلبك! فالتعبير عن حبك وتقديرك سيجعلكما أكثر قرباً من بعضكما البعض. ولكن يجب أن تفعل ذلك بصدق وإخلاص بحيث لا يبدو كلامك متصنعاً وخالياً من المشاعر، قل “أحبك” وأنت تعنيها بحق!

6. الاستقلالية في الأدوار.

انفراد كل زوج بدوره في الحياة الزوجية أمر غاية في الأمية، تماماً كتشارك بعض الهوايات والاهتمامات! أحد أهم الركائز في العلاقات السليمة هو الاعتراف بامتلاك الشريك الاستقلالية التامة والأفكار والتطلعات الخاصة، وأنه ليس مجرد مُكمل تابع للطرف الآخر! انظر إلى شريكك كشخصية فريدة وستحس عندئذ أنك على السكة الصحيحة!

7. تناولا الطعام معاً.

إذا كان من المستحيل أن تتشاركا في تناول جميع الوجبات نتيجة الاختلاف في جدول أعمالكما اليومي، فحاولا على الأقل الاستمتاع بتناول وجبةٍ واحدة معاً كل يوم برفقة بعضكما البعض! تجنبا الجلوس والانشغال بتصفح الهاتف، بل عيشا اللحظة، وليسأل كل منكما الآخر عن يومه وأعدا الخطط لنهاية الأسبوع معاً! من الجيد دائماً قضاء وقت ممتع مع توأم الروح كلما سنحت الفرصة لذلك!

8. ادعما أحلام بعضكما البعض.

إن كنت داعماً لآمال وأحلام شريكك فستجعله يشعر بحبك له واهتمامك به! يصغي الأزواج السعداء إلى أماني بعضهما البعض ويتناصحون فيما بينهم لتحقيقها وبلوغها. كما تجدهم يساندون بعضهم البعض، في المواقف الصعبة، عندما تجري الرياح بما لا تهواه خططهم!

9. تعزيز الثقة ونبذ الشك.

لا بد للعلاقة التي تفتقر إلى الثقة أن تنهار يوماً ما. فإذا كنت شديد الغيرة ولديك نزعة حب الامتلاك، فأنت بحاجة إلى حلّ هذه المشكلة قبل أن تتحطم العلاقة بينك وبين زوجك. أما إذا كان يصدر عن شريكك أكثر من تصرف يستدعي شعورك بالقلق، فإن الوقت لتقييم الموقف بجدية قد حان، وضع صحتك النفسية دائماً في أعلى سلم أولوياتك!

10. انضجا معاً!

لا شيء أكثر إحباطاً من أن تشاهد مدى النضج الذي طرأ على شخصيتك على مر السنين، وتدرك بالمقابل، أن شريكك بقي كما هو منذ أول يوم عرفته فيه! فنمو شخصية الفرد مع تقدمه في بحر الحياة أمر طبيعي ومتوقع، لذا أنتما بحاجة هنا للتأكد من أن كلاكما يسير في الاتجاه ذاته و أنكما لا تبتعدان عن بعضكما البعض!

11. مشاركة الأعمال المنزلية.

الاتكال على شخص واحد للقيام بجميع الأعمال المنزلية يؤدي إلى حدوث الكارثة! فعندما يشعر أحد الطرفين بالإرهاق لأنه مُضطر للقيام بكل شيء لوحده، سيؤدي ذلك إلى خلل في العلاقة بينكما! إن لم يكن بالإمكان مشاركة جميع الأعمال المنزلية بشكل يحقق المساواة، فيمكنك وضع قائمة بالأشياء التي عليك القيام بها في المنزل. اتفق مع توأم روحك على تلك الأعمال وضع القائمة في مكان مرئي، كلاكما راشد وقادر على إبقاء المنزل مرتباً!

12. استمتعا بالمبادرات البسيطة.

يمكن للمبادرة بخاتم ذهب أو دعوة عشاء في مطعم فاخر، أن تكون مثيرة ورومانسية بالفعل، ولكن من المهم أيضاً تقدير المبادرات البسيطة بين الزوجين! فقد يكون سؤال توأم رجك عمّا إذا كان بحاجة إلى مساعدة ما أو تدليك جسمه بعد يوم طويل متعب أجلب للسعادة والحب شريطة أن تكون صادقة. استمتعي بمبادرات زوجك مهما صغرت وكوني ممتنة لوجود شريك محب ويهتم براحتك!

هل تنطبق عليك أيّ من هذه العادات؟ هل تفكر بتجربة هذه النصائح؟ أخبرنا بما تفكر به وشارك هذا المقال مع الشخص المميز في حياتك!

مصدر صورة المعاينة Depositphotos.com
Illustrated by Yekaterina Ragozina من أجل الجانب المُشرق
2-1-
43k