الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

٦ نصائح لحياة زوجية سعيدة يقدّمها لنا النجم توم هانكس المتزوج منذ ٣١عاماً

بينما تكثر حالات الانفصال والطلاق بين أزواج نجوم السينما الأمريكية في هوليوود، يبرز النجم توم هانكس وزوجته الممثلة ريتا ويلسون كمثالٍ نادر بنجاح زواجهما القائم منذ ٣١ عاماً. لقد نجحا في تجاوز الكثير من الصعاب سوياً، وهذا ما جعل حبهما أقوى على حد تعبيرهما.

ونحن في الجانب المُشرق راجعنا العديد من حوارات توم هانكس لنكتشف وصفته السرية للزواج السعيد

1. لا تتزوج قبل أن تبلغ سن الثلاثين.

لقطة من فيلم Volunteers

التقى توم هانكس وريتا ويلسون عام ١٩٨٥ في كواليس فيلم Volunteers عندما لعبا دور زوجين متحابين. وربطتهما علاقة عاطفية حقيقية على الرغم من أن هانكس كان متزوجاً ولديه طفلان بالفعل، وكانت ريتا مخطوبة. وظلت علاقتهما طيّ الكتمان طوال ٣ سنوات إلى أن طلَّق هانكس زوجته وتقدم للزواج بريتا ويلسون.

ويقول هانكس حالياً أنه تسرع في زواجه الأول لأنه كان شاباً مندفعاً ويعمل طوال الوقت. ويضيف أنه يعتقد أن الزواج الحقيقي يجب أن ينبني على قرار مدروس جيداً، كما يوجه النصيحة التالية “لا تتزوج قبل أن تبلغ سن الثلاثين”.

2. التوصل لحل وسط حتى لأكثر المسائل تعقيداً.

كان توم هانكس مسيحياً كاثوليكياً فيما كانت ريتا مسيحية أرثوذكسية. وعندما أدرك أهمية الدين بالنسبة لزوجته، تحول إلى مذهبها. “هذه تضحية بسيطة لأجل زوجتي. ريتا من أصل يوناني وهم مسيحيون أرثوذكس، بينما كنت أعتنق المذهب الكاثوليكي، لذلك تحولت إلى مذهبها قبل زواجنا تعبيراً عن شدة احترامي وتقديري لعائلتها.”

3. يجب أن يدعم الزوجان بعضهما.

خلال زواجهما المستمر طوال تلك المدة، لا شك أن هانكس وريتا قد مرا سوياً بالكثير من المشاكل والمتاعب، ونجحا في تجاوزها بفضل دعم كل منهما للآخر. فعندما فاز هانكس بجائزة الأوسكار للمرة الأولى في عام ١٩٩٤ عن دوره في فيلم فيلادلفيا وصعد إلى المسرح لتسلّم الجائزة، وجَّه الشكر لزوجته قائلاً “ما كنت لأصل هنا لولا المرأة التي تشاركني حياتي وأتعلم منها كل يوم معنى الحب الحقيقي.”

وفي عام ٢٠١٥، شُخصت إصابة ريتا بسرطان الثدي. وصرحت لاحقاً أنها كانت قلقة من رد فعل زوجها عند معرفته بالخبر وكيف سيؤثر ذلك على علاقتهما، لكن هانكس أحاط زوجته بالرعاية والحنان وازدادت علاقتهما متانة. وقال: “ليس بوسعي سوى أن أنحني تقديراً لشجاعة زوجتي.”

ولحسن الحظ، تماثلت ريتا للشفاء بعد فترة قصيرة دون أن تضطر للخضوع للعلاج الكيميائي.

4. اهتمام الزوجين بتقديم لفتات لطيفة لبعضهما.

هانكس وريتا يعشقان السفر، ولقد زارا أغلب بلاد العالم تقريباً. وعلاوة على ذلك، تسافر ريتا مع زوجها إلى المدن الأخرى كيفما يتطلب عمله. وحتى بعد مرور الأعوام على زواجهما، فما زالا حريصين على تقديم لفتات لطيفة لبعضهما.

ويقول هانكس: “تمثل زوجتي حبي الحقيقي، والعلاقة بيننا أكبر بكثير من أن تعبر عنها كلمة مثل زوجة أو حبيبة أو أم. لا يمكنني أن أتخيَّل حياتي بدونها. دائماً ما أترك لها ملاحظات لاصقة قرب الهاتف أو في مكان ما في المطبخ، متمنياً لها يوماً رائعاً وأشياء من هذا القبيل. وأطبع تلك الملحوظات بالآلات الكاتبة العتيقة التي أهوى جمعها ولديّ منها ما يتعدّى المائة. وقد تعودت أيضاً أن أرسل إلى ريتا تقريراً مصوراً عن يومي. عندما لا تكون معي، أصور كل شيء حولي: الطعام الذي أتناوله، الأشخاص الذين أقابلهم، المشاهد التي أصورها، وأعتقد أنها تحب ذلك.”

5. يجب أن يحب الزوجان بعضهما في جميع الأحوال.

هانكس وزوجته ريتا يقدّران كثيراً ما عاشاه سوياً، فهو ما يجعل حبهما أقوى. ويعبر هانكس عن امتنانه لزوجته قائلاً: “لقد أحبتني نحيلاً وأحبتني سميناً، وأحبتني سواء كان لدي شعر على رأسي أم لا. هذه المرأة تحبني بكل تأكيد، ولهذا أعتبر نفسي رجلاً محظوظاً.”

6. المهم هو أن تختار الشخص الصحيح.

عندما يسأل الصحفيون هانكس عن السر في زواجه الناجح والمستقر، يبتسم ويقول “سر الزواج السعيد في رأيي أن تختار المراة الصحيحة. لقد كنت محظوظاً بزواجي من ريتا ويلسون. أنا أكثر الرجال حظاً في الحياة.”

ما أهم شرط لزواج ناجح ومستقر في رأيكم؟ شاركونا آراءكم وأفكاركم في التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة REPORTER / East News