الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

11 خرافة حول كيفية التصرف في المواقف الحرجة وما يمكنك فعله بدلاً من ذلك

عندما تكون حياتك في خطر، فإن نجاحك أو فشلك في الخروج من الموقف سالماً يعتمد على ما تفعله في الثواني القليلة الأولى. من المهم للغاية أن تعرف كيف ستتصرف وما ستفعله في تلك اللحظة. فقط تذكّرْ أن أفضل نصيحة يمكنك اتباعها في هذه المواقف هي عدم الذعر، والتصرف بهدوء، حتى لو سقطت على مسارات مترو الأنفاق أو وجدت نفسك في غابة تلتهمها النيران.

الفيضانات

إذا غمرت الفيضانات منطقتك، فلا داعي للذعر. عليك الانتقال بسرعة إلى أقرب سطح ذا ارتفاع أعلى. وإذا كان ذلك مستحيلاً، اذهبْ إلى الطابق العلوي أو العلية. أما إذا كنت في منزل منفصل وليس في مبنى سكني، يوصي رجال الإنقاذ بالصعود إلى السطح وربط الأطفال وكبار السن بالمدخنة. في المقابل، لا يجب أن تتسلق الأشجار أو الأعمدة أو المباني المتزعزعة لأن المياه قد تجرفها وتتسبب في انهيارها.

تأكدْ من جلب بعض الماء والطعام وبطانية معك. ستتمكن من جذب انتباه رجال الإنقاذ عن طريق التلويح بملاءة سرير بيضاء أو ستارة ذات لون ساطع.

الوقوع في مسارات مترو الأنفاق

إذا حدث وأن سقطت في مسارات مترو الأنفاق، فإن أول شيء ستفكّر في القيام به على الفور (والذي لا يجب فعله إطلاقاً) هو محاولة العودة إلى الرصيف من جانب السكة المُوصِلة الفولاذية، وهي عبارة عن قضيب معدني أصفر على طول النفق ومشحون كهربائياً!

ما يجب عليك فعله بدلاً من ذلك هو الصراخ وطلب المساعدة لجعل موظفي مترو الأنفاق يخبرون سائق القطار بوجود شخص على السكّة. تحرّكْ في الاتجاه المعاكس لاتجاه القطار. ستساعدك الخطوط البيضاء والسوداء المرسومة على الأرض وعلى الحائط في العثور على النقطة التي تتوقف عندها أول عربة للركاب. اجذب انتباه السائق بالصراخ والتلويح بذراعيك بمساعدة الهاتف (يجب أن تكون شاشة الهاتف قيد التشغيل ومُضاءة).

إذا كان القطار قريباً، تحلَّ بالهدوء والشجاعة. استلقِ بين المسارات ووجهك لأسفل. لا تخف من الضوضاء أو الهواء الدافئ أو حتى الشرارات. استنشقْ الهواء واحبسْ أنفاسك. ثم خذْ شهيقاً وزفيراً وكرّرْ العمليّة لتجنّب الدخول في حالة ذعر. لا تغيّرْ وضعيّتك حتى يتم إنقاذك.

الرعد والبرق

إذا ذهبت للمشي لمسافات طويلة وحلّت عاصفة رعدية فجأة، يجب أن تحاول الابتعاد عن الأشخاص الذين تتواجد معهم. صحيح أنك تحتاج إلى العثور على مخبأ ولكن يجب أن تمشي بهدوء مع الحفاظ على مسافة متريْن إلى متريْن ونصف بينك وبين الآخرين. ابحثْ عن الأشجار منخفضة الطول وذات التيجان السميكة. إذا كنت في الجبال، فابدأ في النزول وابحثْ عن أرض منخفضة. أما إذا كنت في حقل، فلا تختبئ في كومة قش لأن البرق قد يضرب هناك.

إن محاولة تجاوز إعصار هي أسوأ شيء يمكن أن تفعله، لذا بدلاً من ذلك، ابحثْ عن مأوى. لا تبقَ داخل أيّ مركبة مهما كان نوعها عندما يضرب إعصار. وإذا لم يكن هناك مأوى متاح حولك، سيكون عليك الاستلقاء أو الجلوس على الأرض. اجلس واثنِ ركبتيك وضَعْ رأسك بينهما، فهذا سيبقيك آمناً. ومن أجل حماية نفسك من التربة الرطبة، ضع كيساً بلاستيكياً أو بعض الأغصان بينك وبين الأرض. يجب وضع جميع العناصر المعدنية (بما في ذلك الهاتف المغلق) على مسافة 4 أمتار منك.

قبل أن يضرب الرعد، تتوقف الرياح عن الهبوب أو تغير اتجاهها. في الواقع، هناك طريقة بسيطة لفهم كم تبعد العاصفة عنك، وما إذا كانت تتحرك نحوك أم بعيداً عنك. احسبْ الثواني بين وميض البرق وصوت الرعد. كلما كان عدد الثواني أقلّ، كلما اقتربت العاصفة منك. بالمناسبة، إذا قمت بضرب عدد الثواني في 1000 قدم (305 متراً)، فستتمكن من معرفة المسافة التقريبية التي تبعُدك عن العاصفة.

الحروق

قد تعرف بالفعل ما يجب فعله إذا أصبت بحروق، لكننا سنذكرك على أي حال. لا تستخدم أيّاً من الأساليب القديمة التي روّج لها الأجداد، ولا تضعْ أو ترشّ أي شيء على الحروق. كذلك، يجب ألا تلمس الحروق بيديك ولا تمزق أي قماش عالق في المنطقة المحروقة.

يجب غمر الجزء المحترق من الجسم في ماء بارد نظيف لمدة 5 إلى 10 دقائق أو الاستمرار في سكب الماء عليه. بعد ذلك، يجب لفه بضمادة معقمة. يوصى بنقع الضمادة في محلول بنسبة 2٪ من صودا الخبز، أو في الكحول. من الضروري كذلك شرب الكثير من المياه المعدنية أو الشاي، حيث أنهما مفيدان في هذه المواقف.

حادث قطار

في حالات الطوارئ، تشبّث بالدرابزين أو ادفع بقدميك الحائط أو المقعد أمامك. ومع ذلك، يبقى الاستلقاء على الأرض هو الخيار الأكثر أماناً. انتظرْ حتى يتوقف القطار تماماً لتنهض. لا تقفْ بعد الضربة الأولى، لأنه قد يتبعها عدة صدمات أقوى. بعد ذلك، يجب أن تخرج من عربة القطار عبر الباب أو النافذة حسب الموقف الذي تجد فيه نفسك. إذا كان عليك كسر النافذة، فتأكدْ أولاً من إغلاق الباب لحماية نفسك من حريق محتمل. اكسرْ الزجاج بأي شيء ثقيل تجده من حولك مثل حقيبة سفر أو غيرها. قم بإزالة الزجاج من فتحة النافذة واقفز بحذر للخارج، ويفضل أن يكون ذلك على الجانب الميداني من مسار السكة الحديدية.

ليكن في علمك أن السلك الذي يحمل الطاقة موجود على الأرض. لذلك، ينبغي ألاَّ تكون المسافة بين خطواتك أكثر من 63 سنتيمتراً لتحمي نفسك من الصعقات الكهربائية. ضعْ في اعتبارك أيضاً إمكانية وقوع انفجار، فابتعدْ مسافة آمنة وانتظر المساعدة.

حريق في الغابة

إذا وجدت نفسك محاصراً وسط حريق في غابة، فابحث عن اتجاه الريح واتجاه انتشار الحريق. اتركْ موقعك الخطير واتّخذْ مساراً عمودياً على مسار النيران. فإذا كانت الرياح متأتية من خلفك، يمكن أن تلحق بك النار. وفي حال لم تتمكن من الهروب من النار، فإن مصدر ماء سيزيد من فرصك في البقاء على قيد الحياة. أدخلْ الماء وغطّ نفسك بملابس مبللة.

إذا لم تكن هناك مياه قريبة، فحاول البحث عن منفسح غابي. ضع في اعتبارك أن الهواء يحمل دخاناً أقل في الأماكن المفتوحة، مما يعني أنه يجب عليك التنفس بينما تجلس في وضع انحنائي على الأرض. كذلك، هناك تعليمات تنصح المتنزهين في الغابات بإخلاء المنفسح الغابي من الفروع والأوراق وحفر حفرة والبقاء فيها مع تغطية أنفسهم بالتربة الرطبة، والانتظار هناك حتى يتوقف الحريق. إذا أمكن، تأكّدْ من إبلاغ رجال الإطفاء بشأن حريق الغابة.

الضياع في الغابة

لقد تعلّم رجال الإنقاذ الكثير عن سلوك الأشخاص الذين يضيعون في الغابة. وقد وجدوا أن بعض الناس “يدخلون” في وضع البقاء على قيد الحياة، بينما يستسلم آخرون للذعر والخوف. وأوضح رجال الإنقاذ أن المجموعة الثانية من الأشخاص تتبنى سلوك "من هذا الاتجاه على ما أظن“، والذي يتميّز بالركض حول الغابة وعدم الانتباه إلى علامات مهمة مثل المسارات والأنهار والمنفسحات الغابية وحتى الطرق. كل هذا الذعر يؤدي إلى مغادرة الشخص المنطقة التي تكون فيها فرص إنقاذه. وعندما يشعر الشخص بالذعر، قد “يرى” كائنات غابية أو أجساماً طائرة، أو قد يعاني من هلوسات أخرى. أيضاً، يفشل بعض الأشخاص في طلب المساعدة من أولئك الذين يقابلونهم في طريقهم (لأنّ غرورهم يمنعهم من فعل ذلك أو لأنهم يعتقدون أنه يمكنهم الاعتماد على أنفسهم فقط).

الآن دعونا نتحدث عن الإجراءات المناسبة التي يجب اتخاذها في هذا الموقف. أوّلاً، لا داعي إلى الذعر. إذا كان لديك هاتف، فاتصل برجال الإنقاذ أو بأحبائك. اتركْ هاتفك قريباً من جسمك لأن البطارية تنفذ بشكل أسرع عند تعرضها للبرد. ابحثْ عن العلامات البارزة مثل المياه أو خطوط الكهرباء أو المسارات. في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي المسار إلى مستنقع أو مرج ، وقد يعني أن الناس يستخدمون هذا الطريق وأن الطرف الآخر من المسار يمكن أن يؤدي إلى منطقة مأهولة بالسكان.

لكن لا تخلط بينها وبين مسارات الحيوانات، التي عادة ما تكون تحت أغصان الأشجار. يمكنك أن ترى خُطى الحيوانات على هذه المسارات وقد تأخذك إلى حفرة مائية أو إلى أي مكان مجهول.

الطعام العالق في مجرى الهواء

تقع العديد من حوادث الاختناق بسبب عدم رغبة الأشخاص من تصفية حلقهم في الأماكن العامة وركضهم إلى دورات المياه لفعل ذلك. لكن هذا يمكن أن يصبح خطأ فادحاً. عندما تدخل قطعة من الطعام في القناة الهوائية، يجب إزالتها في أسرع وقت ممكن. هنا تكون المساعدة من حولك، حتى لو كانت مجرد دعم معنوي، مهمة جداً، حيث أنها تمنعك من الدخول في حالة من الذعر. لهذا السبب، يجب عليك لفت انتباه الناس حتى إذا تطلّب ذلك كسر طبق أو قلب الطاولة.

إذن ما الذي ينبغي فعله إذا وجدنا أنفسنا في حالة اختناق؟ بشكل عام، الضرب بين لوحي الكتف ليس فعالاً جداً. في المقابل، سيساعد السعال الطبيعي والزفير القسري الذي يتم إجراؤه بعد الشهيق العميق والبطيء على دفع قطعة الطعام خارج الحلق. في الواقع، ابتكر رجل الإطفاء والمسعف جيف ريهمان طريقة خاصة تتكون من خطوتيْن فقط. الأولى هي اتخاذ وضعية الجلوس على الأطراف الأربعة بحيث تكون ذراعاك مستقيمتان وقبضتا يديْك على الأرض. أما الخطوة الثانية فهي رمي ذراعيك بقوة إلى الأمام والسقوط مع صدرك على الأرض. بهذه الطريقة، ستجعل رئتيك تدفعان الهواء وقطعة الطعام التي دخلت حلقك إلى الخارج.

مواجهة ثعبان

لا تهاجم الثعابين الإنسان أولاً أبداً، وإذا فعلت ذلك فسيكون للدفاع عن نفسها فقط. في البداية، سيصدر الثعبان تحذيراً: ستبدأ أفعى الحفر الآسيوية الأرضية في هزّ نهاية ذيلها، بينما ستتدحرج الأفعى السامة وتبدأ في الهسهسة بشدة عندما تشعر بالتهديد. تخاف الثعابين من البشر بقدر ما يخاف البشر منها.

إذا لاحظت ثعباناً وسمعت هسهسة، فأنت بحاجة إلى الوقوف دون حراك وإعطائها فرصة للمغادرة أو مجرد التراجع. إذا اتّخذ الثعبان وضعية الهجوم، تحرّكْ إلى الخلف فوراً ولا تقم بأي حركات فجئية. لا تحاولْ حماية نفسك بيديك الممدودتين، فهذا لن يؤدي إلا إلى استفزاز الثعبان للدغك. أفضل شيء يمكنك القيام به في هذه الحالة هو ترك الثعبان وشأنه والابتعاد بسلام.

غرض مريب

إذا وجدت شيئاً مشبوهاً أو كيساً في مكان عام، فلا تدهسه أو تلمسه. لا تخجل من إبلاغ الحرّاس بالعنصر المشبوه، فهؤلاء الأشخاص موجودون هناك لهذه الأغراض أيضاً. حتى إذا نسي شخص ما حقيبته، أخبر مسؤولاً؛ ستزيد بذلك من فرص عودة العنصر المفقود إلى مالكه.

ومع ذلك، إذا وقع استدعاء قوات الأمن، فلا تبْد أي فضول واستأنفْ ما كنت تفعله قبل أن تعثر على الحقيبة. لكن لا تركض لأنك قد تجلب الشبهات إليك. وإذا حدث انفجار أو صوت إطلاق نار، استلق على الأرض مع وضع يديك فوق رأسك.

لسعة نحلة

يمكن أن تسبب لدغة أو لسعة حشرة تورماً وحتى مشاكل في التنفس. سيخلصك الأدرينالين من الاختناق، لكن الأطباء فقط هم من يمكنهم حقنه. في حالات الطوارئ، تحتاج إلى استدعاء سيارة إسعاف. لكن ماذا تفعل إذا وقع الحادث في الطبيعة؟

اسأل من حولك عما إذا كان لديهم مضادات الهستامين. كذلك، ستحتاج إلى وضع شيء بارد على المنطقة المصابة لإزالة التورم. لا تعملْ بالنصائح التقليدية مثل “رش البقعة بالتربة الباردة”. بدلاً من ذلك، ضع كيساً بلاستيكياً به ماء على بقعة اللدغة.

ما هي النصائح الأخرى المنقذة للحياة التي تعرفها؟

يرجى الملاحظة: تم تحديث هذه المقالة 2021 في ديسمبر لتصحيح الأخطاء الواردة في المعلومات والمصادر
الجانب المُشرق/حيل وأفكار/11 خرافة حول كيفية التصرف في المواقف الحرجة وما يمكنك فعله بدلاً من ذلك
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك