الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

13 من المنتجات المنزلية لا يجب التخلص منها بالطريقة العادية

اعتدنا على التخلص من الأشياء ببساطة عندما تفقد فائدتها، ثم ننسى أن ذلك الغرض كان موجوداً من الأساس. لكن النفايات تمر بدورةٍ كاملة لا يعرفها الكثير منا (التقسيم، وإعادة التدوير، إلى آخره). ومع ذلك، لا نستطيع “التخلص” من جميع الأغراض بهذه البساطة. إذ تعتبر بعض الأغراض الأكثر شيوعاً في استخداماتنا اليومية شديدة السمية، مثل البطاريات ومستحضرات التجميل، وربما تترك أثراً كبيراً على البيئة في حال عدم معالجتها بالشكل الصحيح. بينما يُمكن إعادة استخدام بعض المنتجات الأخرى، مثل بقايا الشعر والطعام، دون الحاجة إلى معالجتها بواسطة الخبراء بالضرورة.

1. القداحات

تحتوي القداحات على غازات تُستخدم في إشعال النار عن طريق الاحتكاك الذي يُسبب الشرر. وتُعَدُّ القداحات من الأغراض التي ينطوي حملها على بعض الخطورة، ناهيك عن تخزينها. ولا يمكن الاحتفاظ بها في أي مكان ببساطة، وخاصة في الأماكن المعرضة لدرجات حرارة مرتفعة. علاوةً على أن الغاز الموجود داخل جميع القداحات يُعتبر ضاراً للبيئة، ولهذا لا يمكن التخلص منها بالطريقة نفسها كأي مخلفات أخرى.

ولا يمكن رمي القداحات في مكبات النفايات لجميع الأسباب الواردة أعلاه. ولا يجب رميها في حاويات المنتجات القابلة لإعادة التدوير. ومن الأفضل أن تطلب مساعدة الجمعيات الأهلية أو تبحث عن الأماكن المختصة في التعامل مع هذا النوع من النفايات تحديداً. وبعد التخلص من قداحتك القديمة، ننصحك بالتفكير في شراء قداحة قابلة لإعادة الشحن حتى تقلل أثر أنشطتك على البيئة.

2. مستحضرات التجميل

تُصنع غالبية عبوات مستحضرات التجميل من الزجاج أو البلاستيك، لكن محتوياتها الداخلية قد لا تكون قابلة لإعادة التدوير أو صديقة للبيئة بقدر ما يعتقده البعض. وهناك العديد من مستحضرات التجميل التي تحتوي على مركبات ربما تضر صحتك والبيئة على حدٍ سواء. ولهذا وضعت بعض الحكومات تدابيرها لتنظيم استخدام بعض المكونات التي كانت شائعةً في تصنيع المكياج، والكريمات، ومستحضرات التجميل عموماً.

ويتمثّل الخيار الجيد في استبدال مستحضرات التجميل المعروفة والاعتماد على المنتجات المصنوعة من مكونات طبيعية لن تضر بشرتك، أو صنع بعضها في المنزل بنفسك. وإذا لم يكن ذلك الخيار متاحاً، فننصحك بتقليل استهلاكك لمستحضرات التجميل المصنوعة من المكونات الضارة ذات الأثر البيئي المرتفع.

3. الطلاء

تحتوي العديد من منتجات الطلاء التي تُباع -أو كانت تُباع- بشكلٍ موسع في السوق على مواد مثل الرصاص، الذي يعتبر ضاراً بالبيئة. ولهذا من الضروري عدم التخلص من العبوات التي تحتوي على بقايا تلك المواد الكيميائية في صناديق النفايات العادية. ومن الأفضل إرسال تلك العبوات إلى المنظمات المختصة بعلاج النفايات السامة. ومن الممكن اللجوء إلى استخدام الأصباغ الطبيعية التي ليس لها تأثير كبير على البيئة، وذلك قدر الإمكان.

4. الشعر

ليس الشعر البشري ضاراً بالبيئة، لكن من الممكن حصاده لاستخدامه كسماد في القطاع الزراعي. ويرجع السبب إلى احتواء الشعر على النيتروجين وغيره من المكونات التي تفيد النباتات. لهذا ننصح بالتفكير في هذه الحقيقة قبل رمي خصلات شعر الرأس أو الذقن في المرة المقبلة. ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل يمكن استخدامه لصنع الشعر المستعار ومساعدة الأشخاص الذين يعانون من مختلف الأمراض.

5. النباتات

إذا ماتت نباتاتك لسببٍ ما، فيمكنك استخدامها كسمادٍ لحديقتك أو حديقة صديقك، بدلاً من التخلص منها في سلة المهملات ببساطة. ويُمكن تسميد أي مادة قابل للتحلل العضوي، بما في ذلك بقايا الفاكهة والورود الذابلة، إلى جانب مجموعة أخرى من المنتجات الشائعة في النفايات المنزلية. وتحتاج عملية التسميد لوجود الكائنات الدقيقة التي تعمل على تسريع عمل التحلل من أجل إنشاء تربةٍ مناسبة للزراعة، لكنك تستطيع فعل ذلك في المنزل إن أردت.

6. مرشحات المياه

تُعَدُّ المرشحات (الفلاتر) وسيلةً مثالية لتنقية المياه التي تصل إلى المنازل والتخلص من المياه المعلبة تماماً. لكن المرشحات تتوقف عن صد المركبات الضارة بعد استخدامها لفترةٍ طويلة، مما يعني ضرورة استبدالها على الفور. ومن الضروري أن تحرص على التخلص من المرشحات بالطريقة الصحيحة في هذه الحالة. ولحسن الحظ أن العديد من الشركات تقبل استبدال الفلاتر المستخدمة بأخرى جديدة، حتى تتجنب تلويث البيئة.

7. كبسولات القهوة

تتمثل مشكلة كبسولات القهوة في صعوبة إعادة تدويرها، وذلك بناءً على المواد المستخدمة في صنعها بالطبع. ولا تجمع السلطات البريطانية كبسولات القهوة مثلاً بسبب مزيج المواد المستخدم في التصنيع، والمخاوف حيال حجمها بالنسبة لمعدات الفرز، وتلوثها بالقهوة المطحونة. بينما تُوفر بعض الشركات إمكانية جمع/تسليم الكبسولات المستعملة في المتاجر، في ما تختار شركات أخرى صنع كبسولاتها بمواد قابلة للتسميد. وتستطيع أن تستخدم تلك الكبسولات الفارغة في بعض الحرف على أي حال، وتستفيد منها في غرض يُخالف غرضها الرئيسي. كما يُمكنك استخدام الكبسولات القابلة لإعادة الاستخدام.

8. البطاريات

تحتوي بعض البطاريات على الزئبق والمنغنيز، وكلاهما من المواد السامة الضارة بصحتك وبالبيئة على حدٍ سواء. ولهذا يجب تسليم البطاريات إلى واحدةٍ من مصارف البطاريات الخاصة المصممة للتخلص من مثل هذه البضائع، وذلك بعد أن تبلى نتيجة الاستخدام المتواصل. واحرص دائماً على أن تكون البطاريات آمنةً أثناء التعامل معها، لأن البطاريات المكسورة ليست آمنة وربما تسبب تسمم الزئبق.

وإذا كنت ترغب في تقليل استهلاك البطاريات القلوية والشائعة، فستعثر على حلٍ جيد يتمثل في شراء بطاريات قابلة لإعادة الشحن. وتأتي العديد من تلك البطاريات بنفس حجم وشكل البطاريات التقليدية، حتى تتمكن من وضعها في أجهزتك الإلكترونية دون أي مشكلات. كما تستطيع إعادة شحنها بسهولة عن طريق توصيلها بمنفذ الكهرباء العادي عندما تنفد طاقتها بعد فترةٍ من الاستخدام.

9. البخاخات

تعتبر بعض أنواع بخاخات الضبوب ضارةً بالبيئة لأنها تحتوي على مزيج من السائل والغاز، حتى تُسهّل عملية الطلاء بالبخاخ. وبذل البعض جهوداً لحظر بيع بعض المركبات التي تسبب الضرر لطبقة الأوزون، لكن يظل من الضروري التعامل مع البخاخات بحرص وعدم التخلص منها في أي حاوية.

ويتمثل أحد الحلول الجيدة في تسليم تلك البخاخات إلى منشأة للمواد السامة حتى يتم التخلص منها بالطريقة الصحيحة. وينطبق هذا الأمر على منتجات التنظيف، أو العطور، أو مبيدات الحشرات، أو مزيل العرق، أو الطلاء. كما يُنصح بالتأكد من أن العبوة فارغة تماماً قبل التخلص منها.

10. الزيت

يجب اتباع التعليمات التالية عند التخلص من زيوت الطعام والسيارات. إذ يمكن أن تسبب زيوت الطعام مشكلات في عملية تنقية المياه عند التخلص منها في حوض الصرف أو المرحاض، أو حتى عند صبها في القمامة. ويُمكن أن يؤدي ذلك إلى الإضرار بحوض المطبخ أو بالوعة الصرف. بينما تُعتبر زيوت المحركات من المنتجات البترولية التي تستطيع تلويث أي سطح ببساطة، ويمتد ذلك التأثير إلى الكائنات الحية.

ومن الأفضل في هذه الحالات أن تسلم الزيوت المستخدمة إلى المراكز المتخصصة في معالجة هذه النوعية من المنتجات. وتوجد مبادرات وأبحاث جارية اليوم من أجل صنع الوقود الحيوي باستخدام زيت الطعام، وذلك للمساعدة في تقليل تأثيره على البيئة.

11. البريد

لا يجب إلقاء الخطابات، وفواتير المرافق، وكشوف حسابات بطاقات الائتمان في القمامة مطلقاً. حيث تحتوي على معلومات شخصية وربما تقع في الأيدي الخاطئة. ويلجأ العديد من اللصوص إلى نبش صناديق القمامة للحصول على معلومات الحسابات وابتزاز الأموال منك. لهذا من الأفضل تقطيع الأوراق إلى قصاصات صغيرة إذا لم ترغب في مراكمة حزمٍ من الورق، وخاصة الأجزاء التي تحتوي على معلومات قد تعرض أمن حساباتك للخطر. كما تستطيع استخدام فرامة الورق إذا كنت تتسلم الكثير من تلك الأوراق وترغب في التخلص منها ببساطة.

12. موازين الحرارة

كانت غالبية موازين الحرارة المستخدمة في الماضي من موازين الحرارة الزئبقية، مما أدى إلى حظر تصنيعها في بعض الدول وعدد من الولايات الأمريكية، أو فرض قيود جديدة عليها. وإذا كان لديك أحد موازين الحرارة القديمة في المنزل وانكسر لسببٍ ما، فلا يجب أن ترميه في بالوعة الصرف. وعليك في هذه الحالة أن ترتدي القفازات المطاطية وتستخدم منشفة ورقية، أو شريطاً لاصقاً، أو محقنة لامتصاص المادة. ويجب تخزين كل البقايا داخل كيس محكم الإغلاق، ثم تسليمها إلى مكانٍ مسؤولٍ عن النفايات السامة.

13. الأجهزة الإلكترونية

تحتوي أجهزة الكمبيوتر، والراديو، وغيرها من الأجهزة الإلكترونية أو المنزلية على مكونات داخلية يمكن إعادة استخدامها بطريقةٍ أو بأخرى، وذلك بناءً على درجة إهلاكها. وإذا تعطل الجهاز بالكامل، فيجب التخلص منه في إحدى منشآت جمع هذه النفايات حتى تضمن التعامل معه بالشكل الصحيح، وتتأكد من عدم تلويث البيئة. كما تستطيع المساهمة كمستهلكٍ عن طريق شراء المنتجات من علامات تجارية لا تتبع منهج التقادم المخطط، وتدعم إصلاح وتجديد الأجهزة القديمة.

هل لديك نفايات منزلية لا تستطيع التخلص منها مثل بقية النفايات؟ وما الإجراءات التي تتبعها للتعامل معها بالشكل الصحيح وتجنب أي مشكلات صحية أو بيئية؟

الجانب المُشرق/حيل وأفكار/13 من المنتجات المنزلية لا يجب التخلص منها بالطريقة العادية
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك