الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

كيف نتصرف إذا كان أحدهم يلاحقنا في الشارع؟

-1--
509

عادة ما يكون الحصول على متابعين كثر أمراً جيداً، ما لم يتجاوزوا حدود وسائل التواصل الاجتماعي من طبيعة الحال. تقول الإحصائيات إن 16٪ من النساء يتعرضن للتربص والتعقب. فإذا شعرت أن شخصاً ما يلاحق خطواتك، فعليك معرفة كيفية إدارة الموقف لصالحك.

نحن في الجانب المشرق ندافع عن السلامة والأمان، للكائنات جمعاء، وعلى رأسها الانسان. من أجل ذلك، جمعنا بعض النصائح المفيدة لمساعدتك على تجنب العواقب الوخيمة للتربص والمطاردة. كما سنطلعك في نهاية المقالة، على كيفية التحقق مما إذا كنت بالفعل هدفاً للتعقب أم لا.

1. الانتباه لما يجري في محيطك

عليك الانتباه لكل التفاصيل، بما في ذلك أسماء الشوارع وأرقام المنازل والمباني والمتاجر والمقاهي الموجودة حولك. ستساعدك معرفة موقعك الدقيق على الحصول على المساعدة اللازمة. كما يتعين عليك تجنب الممرات الضيقة ذات الإضاءة الخافتة، كالأزقة والممرات التي لا تُعرف نهايتها، والتي لا يوجد فيها سوى طريق واحد أو طريقين للدخول والخروج.

2. طلب المساعدة

استخدمي هاتفك للاتصال بالأصدقاء أو أفراد الأسرة الذين قد يكونون في مكان قريب. أخبريهم بموقعك واطلبي منهم القدوم لاصطحابك. ومن الأفضل ترتيب الاجتماعات في مكان عام، مثل مقهى أو أحد المتاجر. وإذا لم يكن لديك هاتف أو كان هاتفك غير مشحون، فاتجهي إلى أقرب مؤسسة وأخبريهم أنك ملاحقة واطلبي من أحد الموظفين استخدام هاتفه.

3. التوجه نحو الأماكن المزدحمة

يسهل تضليل مطاردك وسط حشد من الناس، لأنه من المرجح سيتردد في اتخاذ أي خطوة أمام الآخرين. وإذا كنت قد ابتعدت بالفعل عن الشوارع الرئيسية المزدحمة، فعليك التظاهر بأنك نسيت شيئاً ما فجأة: تحققي من جيوبك وتنهدي بصوت عالٍ وأعلني أنك نسيت محفظتك وغيّري الاتجاه.

4. تجنب الركض مباشرة إلى المنزل

قد تتم محاصرتك أثناء محاولتك الدخول إلى منزلك. وأنت لا تريدين بالطبع أن يعلم المطارد مكان إقامتك، لأنه قد ينتظر مغادرتك للمنزل أو ربما يذهب ليعود إليك لاحقاً. ليس من الآمن العودة إلى المنزل حتى تتأكدي بنسبة 100٪ أنك غير ملاحقة.

5. التوقف المتكرر في أماكن غير متوقعة

اعبري الشارع لشراء القهوة، قومي بزيارة صديق في العمل، أو اذهبي للتسوق في المركز التجاري. المهم أن تجعلي مسارك معقداً قدر الإمكان. سيجعل ذلك مهمة تتبعك صعبة، وفي الوقت نفسه قد يشعر المطارد بالضجر بدرجة كافية للعدول عن مطاردتك.

6. محاولة التعرف على شكل مطاردك

حاولي أخذ كل المعلومات الممكنة عن الشخص الذي يلاحقك دون أن ينتبه إليك، ومن دون الالتفات إلى الوراء بوضوح. راقبيه من خلال نوافذ السيارات والمرايا، وانعطفي وأنت تنظرين حولك أثناء عبور الشارع. لأنك إذا قررت الإبلاغ عن الحادث، فإن معرفة مظهر المطارد ستكون مفيدة.

7. تغيير مظهرك

إذا كنت ترتدين عدة قطع من الملابس، فانزعي السترة أو المعطف، حتى يصبح من الصعب على المطارد التعرف عليك وسط حشد من الناس. قد يكون من المفيد أيضاً إضافة أو إزالة وشاح أو نظارة شمسية. وبالإضافة إلى ذلك، ضعي غطاء على رأسك، أو اتركي شعرك ينسدل للأسفل لإرباك الشخص الذي يلاحقك.

8. التحدث إلى شخص ما

حاولي الدخول في محادثة مع أحد المارة في الشارع. تظاهري بأنه من أصدقائك، لإعطاء المطارد انطباعاً بأنك لست وحدك. يمكنك أيضاً التحدث إلى الموظفين في أي مؤسسة قريبة. أخبريهم أنك تتعرضين للمطاردة واسأليهم عما إذا كان بإمكان أحدهم مرافقتك حتى تجدي طريقك الآمن إلى المنزل.

9. الالتفات والنظر إلى عين المطارد مباشرة

لا تلجئي إلى هذا الحل إلا إذا فشلت جميع الطرق السابقة لتجنب المواجهة الصريحة مع مطاردك. سيساعدك الاتصال المباشر بالعين على تذكر أفضل لمواصفات ذلك الشخص لاحقاً. ابذلي قصارى جهدك للظهور واثقة من نفسك، وأنت تخبرين المطارد بأنك تدركين جيداً أنه يلاحقك وأنك لست خائفة منه. لكن لا تبالغي في التحديق به: لأنه من المرجح أن تفشل جهودك ويغضب المطارد أكثر.

10. إحداث ضجة

إذا شعرت أن الأمور تسير نحو الأسوأ، فاصرخي. يمكنك إطلاق صرخة “حريق” بدلاً من “النجدة”! لأن الناس يتفاعلون مع هذه الكلمة في كثير من الأحيان. يمكن للأصوات العالية جذب الانتباه إلى الموقف وإخافة المهاجم في نفس الوقت. لكن اعلمي أنك في بعض الحالات قد تتسببين في إثارة أعمال عنف من قبل المعني بالأمر.

11. حمل مفاتيحك في يدك

إذا كانت لديك سيارة، فسيكون من الأفضل الوصول إلى مفاتيحك في أسرع وقت ممكن. إنها طريقك إلى الأمان، ولا تريدين قضاء وقت في البحث عنها داخل حقيبتك. وزيادة على ذلك، فإن هذه المفاتيح قد تصبح أيضاً، وفق أسوأ السيناريوهات، سلاحك. أمسكيها مع إبقاء أسنان المفاتيح بين أصابعك، وهكذا لا تكون لديك قبضة يد فحسب، بل شيء مدبب وحادّ بداخلها للدفاع عن نفسك.

مكافأة: كيف تتحققين مما إذا كنت تتعرضين فعلاً للمطاردة أم لا؟

أهم شيء قبل الإقدام على أي خطوة من الخطوات السابقة، هو أن تتأكدي مما إذا كنت ملاحَقة بالفعل أو أنك تعانين فقط من رهاب غير مبرر. لمعرفة ذلك احرصي على ما يلي:

ـ غيّري سرعتك. إذا كان المطارد المحتمل يتبعك بمثل سرعة مشيك، فمن المحتمل أن تكون شكوكك صحيحة.

ـ قومي ببعض المنعطفات غير المتوقعة (على سبيل المثال، انطلقي في مسار دائري حول نفس المبنى) واعبري الشارع، ثم لاحظي ما إذا كان هناك من يصر على مطاردتك.

ـ استدرجيه خلفك داخل أحد المتاجر، ثم غادري بسرعة. فإذا خرج هو أيضاً فعودي إلى الداخل على الفور. لن يكون لديه سبب آخر للعودة إلا إذا كان يلاحقك بالفعل.

هل تعرضت لأي ملاحقة خطيرة من قبل؟ وماذا فعلت للتعامل معها؟ وما هي الظروف التي ساعدتك؟ قصي علينا ما حدث بالتفصيل في قسم التعليقات أدناه.

-1--
509