الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

11 من أفعالنا “الصغيرة” التي تلحق بالبيئة أضراراً كبيرة

----
442

عندما يتعلق الأمر بفكرة “إنقاذ العالم” نشعر وكأننا بحاجة إلى اتخاذ إجراءات كبيرة لحل جميع المشكلات دفعة واحدة، كما لو كنا أبطالاً خارقين. لكننا نعلم اليوم أن هذا مستحيل، وأن للأفعال الصغيرة التي نقوم بها يومياً أثر كبير ليس بأقل أهمية، إن لم يكن أكثر أهمية بمراحل.

لأننا جميعاً نود أن يكون العالم مكاناً أفضل، فقد قررنا في الجانب المشرق اليوم أن نحدثكم عن 11 تصرفاً صغيراً لم تكونوا على علم بأنها تلحق الضرر بالبيئة، وسنقدم لكم اقتراحات حول ما يجب القيام به بدلاً منها.

1. استخدام معجون أسنان يحتوي على حبيبات بلاستيكية

تتباهى بعض الشركات المصنعة لمعجون الأسنان بما تضيفه إلى منتجاتها من جزيئات تنظيف دقيقة يمكنها الوصول إلى المناطق الصعبة التي لا تستطيع فرشاة الأسنان العادية الوصول إليها. لكن هذه الجزيئات التي تشبه بيض السمك، مصنوعة في الواقع من البولي إيثيلين. وعندما ينتهي بها المطاف في المحيط، تتناولها العديد من حيوانات البحر، مما يعرض صحتها للخطر. دون إغفال أن هذه الميكروبيدات تضر بصحة الإنسان أيضاً: فهي تعلق في اللثة، ويمكن أن تصبح ملاذاً لتكاثر البكتيريا أو سبباً للالتهاب. لتجنب كل هذا، ابحث عن منتجات خالية من البولي إيثيلين. وسيعود هذا الفعل البسيط بالنفع على الجميع.

2. امتلاك عدة أزواج من الجينز

تخيل أن تستحم تحت الدش لـ 104 مرات. هذا يعني بالأرقام 6813 لتراً من الماء. وهي نفس الكمية المستخدمة لإنتاج زوج واحد من سراويل الجينز. إذا كنت تبحث دائماً عن جديد الموضة، فمن المحتمل أن يكون لديك أكثر من زوج واحد من هذه السراويل. لا ندعوك إلى إلغاء الجينز من حياتك نهائياً، ولكن التسوق بوعي أكبر يعدّ بداية جيدة. حاول أن تنفق المال على شراء بنطلون جيد بدلاً من الكثير من السراويل منخفضة الجودة. وهناك أيضاً بعض العلامات التجارية التي تضع الاستدامة البيئية في الاعتبار خلال عملية التصنيع، فابحث عنها قبل شراء الملابس.

3. استخدام كبسولات القهوة

أصبح امتلاك آلة لإعداد القهوة باستعمال هذه الكبسولات الصغيرة من المظاهر المعاصرة التي صار من المستحيل التخلي عنها. لكنك ستضطر في يوم ما للتعامل مع هذا الخيار. لقد ثبت أن كبسولات القهوة ليست صديقة للبيئة وأنه يجب إعادة النظر في استخدامها في أسرع وقت ممكن.

منذ أن أصبحت شائعة جداً في جميع أنحاء العالم، وجدنا أنفسنا أمام كمية كبيرة من كبسولات القهوة التي لا تتحلل ولا يجري إعادة استخدامها. هذه الكبسولات مصنوعة من أنواع مختلفة من المواد المضرة، لدرجة أنه يوصى بعدم رميها في حاوية القمامة.

من الأفضل أن نبحث عن العلامات التجارية التي تستخدم كبسولات قابلة للتحلل أو إعادة الاستخدام، أو أن نحاول إعادة تدوير ما يمكن منها، أو بكل بساطة، استخدام الطريقة القديمة لصنع القهوة كما نعرفها، بالاعتماد على الماء المغلي ومسحوق القهوة.

4. تناول الطعام بعيدان الخشب

عندما يتعلق الأمر بأدوات المائدة، سيكون من الجيد أن نتبع نفس قواعد أكلنا العادي عند طلب وجبات آسيوية: تجنب العناصر التي يمكن التخلص منها بأيّ ثمن! وعلى رأسها "عيدان تناول الطعام"، فهي مسؤولة عن قطع 3.8 ملايين شجرة في الصين وحدها.

الحل بسيط: إذا كنت تشتري عادة الكثير من الوجبات الآسيوية، فاحتفظ بمجموعة من عيدان تناول الطعام القابلة لإعادة الاستخدام. هناك أنواع مختلفة مصنوعة من مواد أخرى، كالمعدن على سبيل المثال.

5. استخدام الصابون السائل

لا يجب أن يكون الصابون السائل خيارك الأوحد إذا كنت ترغب في الحفاظ على بيئة صحية. إن هذه الأنواع تستهلك 5 أضعاف من الطاقة عند إنتاجها، وتتطلب المزيد من عبوات التخزين والتغليف، وتترك بصمة كربونية أكبر من الصابون العادي. وبالإضافة إلى هذا، يبدو أننا نميل أيضاً إلى استخدام المزيد من الصابون عندما يكون سائلاً، مع أن هذا لا يضمن بالضرورة الحصول على جلد أنظف. ومن أجل هذا، من الأفضل اختيار قطعة من الصابون الصلب.

6. المداومة على استخدام شفرات الحلاقة

مع وجود الكثير من الأجزاء البلاستيكية ضمن مكوناتها، فإن شفرات الحلاقة التي تستخدم لمرة واحدة هي الخيار الأسوأ لإزالة الشعر غير المرغوب فيه. يتطلب إنتاج هذه الأجزاء البلاستيكية الكثير من الماء ولا توجد طريقة لإعادة تدويرها. وبالحديث عن الماء، فإن عملية الحلاقة نفسها ليست ممارسة بيئية جيدة، حيث يمكن أن يستهلك المرء ما يصل إلى 3 لترات في كل عملية حلاقة. أما الشفرة المعدنية نفسها، والتي لا تنتج في نفس المصانع عادة، فتتطلب بدورها عمليات تصنيع ونقل يمكن أن تساهم في زيادة انبعاث الكربون.

إذا كنت تعتقد أن ماكينات الحلاقة الكهربائية ضارة بالبيئة لأنها تستخدم الكهرباء، فعليك أن تعلم أن تأثيرها في الواقع أقل بكثير من عملية الحلاقة بالشفرة واالماء الساخن. فإذا كنت تريد بديلاً أفضل، فعليك باللجوء إليها!

7. ترك الأجهزة الإلكترونية في وضع التشغيل

ليست هناك أية فائدة من ترك أجهزتك الإلكترونية في وضع الاستعداد للتشغيل، وحتى أن استهلاك الطاقة في وقت الخمول هذا كبير. على المستوى العالمي، يمكن القول بأن هذا الوضع يمثل 1٪ من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العالم. ويمثل على المستوى المحلي ما يصل إلى 8٪ من فاتورة الكهرباء. ولأن الأمر لا يستحق كل هذا العناء، فمن الأفضل فصل الأجهزة عن الكهرباء في حال عدم استخدامها.

8. التخلص من ورق التغليف بدلاً من إعادة استخدامه

لسوء الحظ، فإن معظم ورق التغليف الجميل اللامع الذي يغلف الهدايا التي نحصل عليها غير قابل لإعادة التدوير. فهو يحتوي على بعض الإضافات الورقية والأجزاء البلاستيكية التي لا يمكن تحويلها إلى أي شيء آخر! وهنا عليك استخدام إبداعك لتجد لهذه الأوراق وظيفة منزلية، كاستغلالها في تغطية المساحة السفلية من الأدراج، أو تغليف دفاتر الملاحظات المدرسية، أو صنع الأوريغامي. وإذا لم يكن الورق مجعداً جداً، فاستخدمه لتغليف الهدايا الأخرى. كما أن من الأفضل اعتماد خيارات مستدامة في هذا الشأن، مثل الأكياس الورقية ذات اللون البني والصحف القديمة والأقمشة وأي شيء آخر تعتقد أنه جميل ويؤدي نفس المهمة بنجاح.

9. إطفاء مصابيح الفلورسنت المتوهجة

قد تكون هذه الفكرة مثيرة للجدل، ولكن من الأفضل بالفعل ترك مصابيح الفلورسنت مضاءة بدلاً من إطفائها عدة مرات خلال اليوم. والسبب هو أن عمر مصابيح الفلوريسنت يعتمد على عدد مرات تشغيلها. وبالنظر إلى أنها تستخدم معظم استهلاكها من الطاقة أثناء التشغيل، فمن الأفضل تركها مضاءة طوال الوقت، إذا كنت تخطط للدخول إلى الغرفة عدة مرات في اليوم، بدلاً من إطفائها وتشغيلها المتكرر.

10. استخدام حبيبات البريق اللامعة

لقد اتضح أن هذا البريق ليس ساحراً للغاية من منظور بيئي، لأن حبيباته مصنوعة من قطع صغيرة من البلاستيك. وكما نعلم فإن البلاستيك يمثل مشكلة كبيرة للطبيعة. قد يكون البديل هنا هو استخدام مستحضر لمعان قابل للتحلل الحيوي، وقد صارت هكذا مستحضرات أكثر توافراً. يمكنك حتى استخدام نوع البريق المخصص للحلويات والصالح للأكل، فحبيباته تبدو لامعة مثل النوع التجميلي.

11. سكب الزيوت في حوض المغسلة

مهما كانت الظروف، لا يجب التخلص من زيوت الطهي المستعملة في مصرف حوضك على الإطلاق، وذلك لأن تأثيرها على الماء سيجعل حل مشكلة انسداد المواسير مستحيلاً. وينطبق هذا أيضاً على سكب الزيت في المرحاض.

عندما يتعلق الأمر بالتخلص من زيت الطهي، فمن الأفضل أن تعرف كيف تتعامل سلطات مدينتك مع هذا النوع من النفايات. بعض الأماكن تعتمد سياسة لإعادة تدوير الزيوت ويمكنها تسهيل الأمور عليك. لكن بشكل عام، يوصى بوضع الزيت في حاويات قابلة لإعادة التدوير، ثم التخلص منه.

ماذا عنك؟ ما هي بعض التصرفات الأخرى التي اكتشفت أنها ليست مفيدة للبيئة؟ شاركنا أفكارك في قسم التعليقات!

مصدر صورة المعاينة Shutterstock.com, Dbrousse/Wikimedia Commons
----
442