الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

19 نموذجاً لديكورات داخلية رائجة تخرّب جو منزلك الدافئ

----
824

من الطبيعي أن نشعر بالرضا عندما تكون منازلنا مرتبة وأنيقة. لكننا كثيراً ما نحاول توفير مختلف أسباب الراحة في مساكننا، ونرتكب دون قصد بعض الأخطاء الكبيرة في مسعانا هذا. ويحدث هذا في الغالب بسبب حبنا لبعض الأشياء القديمة التي لا تطاوعنا أنفسنا بالتخلي عنها. وفي أحيان أخرى، يحدث ذلك بسبب اختيارنا للأشكال والألوان الخطأ. لكن لا بأس أبداً، فكل شيء قابل للإصلاح.

نحن في الجانب المشرق نسعى لجعل منازلنا تبدو دافئة ومريحة لنا ولضيوفنا. وسنعرض عليك هنا مجموعة من أمثلة الديكور الداخلي الرائجة التي أفرط الناس في استعمالها، والتي لا تضيف أي لمسة تحديث أو جمال للمنازل.

“الفيلة السبعة”

بلغ هذا النوع من التماثيل ذروة شعبيته في التسعينيات. وكنا نستطيع رؤيتها على رفوف الخزانة في كل منزل تقريباً. لكن هذه الفيلة صارت مبهرجة أكثر من اللازم، ولذلك يفضّل أن يتم استبدالها بقطع ديكور ومجسمات صغيرة وبسيطة تصنع من الراتنج.

لمبات النيون

قد تكون مصابيح LED ذات الأشكال والألوان المتعددة جيدة لخلق مظاهر البهجة والإشراق في الأندية والمقاهي العامة، ولكنها تبدو غير مناسبة بتاتاً في الشقق والمنازل. إذا كنت ترغب في إضفاء بعض الحيوية على منزلك بإضاءة فريدة، فمن الأفضل اختيار مصابيح المرمر ذات التصاميم البسيطة.

المراوح المزخرفة المعلقة على الجدران

لقد أصبح تعليق مروحة ضخمة على الحائط من إبداعات الماضي. تضيّق قطع الزينة هذه المساحة إلى حد كبير، ولذلك من الأفضل التخلي عنها. وكبديل، يمكنك اختيار لوحة ثلاثية (مجموعة من 3 ملصقات أو لوحات) لتزيين الحائط.

ثريات “الكاسكيـد” الضخمة

كلنا نعرف هذا النوع الضخم من الثريات المزينة بـ"قطرات" الزجاج المتدلية. لكن من الواضح أن زمانها قد ولّى، إذ من المحبذ استبدال هذه القطع الهائلة بتركيبات إضاءة صغيرة وبسيطة المظهر.

زهور عباد الشمس الصناعية

قد تبدو هذه الزهور الضخمة رائعة في مقهى ريفي. لكن إذا كانت لديك مساحة إضافية ورغبة قوية في إنشاء حديقة صغيرة في المنزل، فمن الأفضل اختيار النباتات الحية، مثل أنواع العصاريات الموضوعة في مزهريات أنيقة، على سبيل المثال.

صور ورق الجدران

كانت الخلفيات المزينة بصور الغابات أو المحيطات خياراً واسع الانتشار في الشقق وحتى المدارس قبل حوالي 30 عاماً. لكن الناس اليوم يميلون إلى تزيين جدران منازلهم بشكل مختلف قليلاً. لجعل منزلك يتألق بألوان جديدة، يمكنك اختيار ورق حائط لاصق يشبه الأسطح المعدنية أو الحجرية.

أجهزة التدفئة القديمة

لقد طالت موجة التبسيط مختلف أنواع الأجهزة التي لا يمكن الاستغناء عنها، بما ف ذلك أجهزة التدفئة والسخانات الحرارية. كلما كان تصميمها أصغر وأكثر بساطة، كان ذلك أفضل بالتأكيد.

الملصقات على المرايا

في مطلع الألفية الثانية، استخدم الذين أرادوا إضافة لمسة إبداعية على ديكوراتهم الداخلية ملصقات ملونة على مراياهم. لكن هذه الموضة أصبحت قديمة منذ زمن طويل.

أدوات ذهبية اللون

يمكن للأدوات ذات الألوان الذهبية أن تجعل أي ديكور داخلي يبدو رخيصاً على الفور. إذا كنت ترغب في إضفاء لمسة من اللمعان على منزلك، فمن الأفضل اختيار العناصر المصنوعة بلون مُذهب وردي. ستبدو حينها فخمة وأنيقة للغاية.

المناشف الملونة في الحمام

يمكن أن تؤدي وفرة العناصر الملونة المشرقة والمتنافرة في الحمام إلى تضييق الديكور الداخلي. المناشف البيضاء، أو ذات اللون الأزرق الداكن والرمادي تبقى من الكلاسيكيات الخالدة التي تبدو رائعة على الدوام.

حامل تنشيف الأطباق فوق حوض المغسلة

لا يبدو حامل تجفيف الأطباق المعلق فوق الحوض مناسباً من الناحية الجمالية. وبالإضافة إلى ذلك، فهذا الموقع غير مناسب ولا عملي. ومن الأفضل وضع حامل التجفيف على الرف السفلي داخل خزانة مطبخك، إذا أمكن.

الثريات المعلقة على علوّ منخفض

هذا تصميم آخر واسع الانتشار، على الرغم من أنه لا ينجح في توفير الإحساس بالراحة والجمال. يمكنك اليوم العثور بسهولة على مصابيح بدون حاجة لحبال تعليق، توضع أو تثبت مباشرة في السقف.

قطع البلاط متدرجة الألوان

بلاط السيراميك المطلي بدرجات لونية متباينة يربك الناظر إليه. والقاعدة الذهبية هنا هي: الأبسط هو الأفضل. لهذا السبب ستبدو التصاميم أحادية اللون أو المكوّنة من الأبيض والأسود أفضل بكثير.

الوسائد المغطاة بالدانتيل

كانت المناديل وأغطية المائدة المخرمة تستخدم لتغطية كل شيء في المنزل، من أجهزة التلفزيون إلى الوسائد. وما تزال موجودة لدى بعض العائلات. أما اليوم، فإن الأغطية أحادية اللون، والصناديق العملية المنجدة بالقماش، وسلال تخزين الملابس أصبحت خيارات أفضل بكثير من تغطية كل شيء بالدانتيل.

الستائر الشفافة

بصرف النظر عن فائدتها في السماح بدخول ضوء إضافي إلى المنزل، فإن هذه الستائر تبدو قديمة الطراز بالفعل. في الوقت الحاضر، من الأفضل اختيار الأقمشة المصنوعة من نسيج أكثر كثافة.

جهاز التلفزيون المدمج في الأثاث

قديماً، كان الناس يعتبرون جهاز التلفزيون قطعة الديكور الرئيسية في المنزل. وكان هذا التصور سبباً في ظهور أجهزة التلفزيون في كل مكان، وتخصيص أثاث له في الخزائن الكبيرة. لكن الحال تغير اليوم، وصار من الأفضل تعليق أجهزة التلفزيون على الجدران ما دامت قد أصبحت أرق وأوسع.

ساعة جدّ العائلة

على الرغم من أن الساعات الخشبية الضخمة تعتبر قطع أثاث عتيقة مميزة، إلا أنها تجعل التصميم الداخلي للبيت ثقيلاً وغير جذاب بالمرة. في أيامنا هذه، تعتبر الساعات ذات الواجهات المتعددة والتي تعرض الوقت الفعلي في العديد من عواصم العالم نموذجاً عصرياً أكثر ملاءمة.

المرآة ذات الإضاءة الخلفية

ليس خياراً جيداً أن تفتتح في منزلك غرفة شبيهة بغرف تبديل ملابس نجوم السينما. لقد أصبحت موضة استعمال المرايا المزينة بالمصابيح الساطعة ذكرى من الماضي، وحلّت مكانها المرايا الأنيقة ذات الطراز الصناعي الحديث.

المجسمات المصنوعة من البوليوريثين

لم تعد المجسمات ذات النقوش المعقدة، والتي تذكرنا بتماثيل الحضارة اليونانية، عناصر ديكور فاخرة. لا داعي لتحويل منزلك إلى متحف للآثار، وإن كنت تحب اللمسات القديمة، فمن الأفضل تزيين الجدران بالحجر المزخرف.

هل هناك قطع ديكور أخرى تود إضافتها إلى هذه القائمة؟ شاركها معنا في التعليقات!

مصدر صورة المعاينة depositphotos, shutterstock
----
824