الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

12 صورة تثلج الصدر دليل على أن النهايات السعيدة ممكنة في الحياة الواقعية

يمكن لقصص الحياة الواقعية أن تُختم بنهايات سعيدة أيضاً. وهذا يذكرنا بأن كل واحد منا يمكنه إنقاذ حياة شخص أو كائن آخر فيصبح بطلاً حقيقياً، خاصة عندما يتعلق الأمر بالحيوانات.

جئناكم اليوم في الجانب المُشرق بـ 12 صورة لحيوانات تعرضت لخطر حقيقي، لكنها كانت محظوظة للغاية بوجود أبطال من البشر نجحوا بإنقاذها دون أن تصاب بمكروه.

رجل إنقاذ من الوقاية المدنية السلوفينية ينقذ كلباً أثناء فيضانات عارمة غمرت قرية برود.

فتى يحمل كلبه أثناء فيضانات الفلبين.

لقد فقد هذا الكلب منزله لكنه وجد صديقاً عطوفاً.

لقد أنقذ هذا الرجل صغير دولفين يتيم حديث الولادة، كان حبله السري لا يزال متدليا من جسده.

التقى بيل جانز مع كلبه آبي مجدداً بعد العثور عليه سالماً من الحرائق المهولة التي شهدتها غابات فورت كولينز، بولاية كولورادو الأمريكية.

هذا الطفل الصغير يساعد جرواً على عبور النهر.

عمال إنقاذ مع الكلاب التي أنقذوها في مدينة كوكرماوث، شمال إنجلترا.

عامل إنقاذ يحمل قطة بالقرب من موقع انهيار طيني في قرية لابينتادا، في ولاية غيريرو المكسيكية.

نرويجيان ينقذان حَملاً سقط في البحر.

امرأة تساعد خنزيرها في شارع ضربه الفيضان في فيتنام.

هذا الضابط يحمي البطة ليتأكد من وصولها مع فراخها إلى بر الأمان.

جميعنا نحتاج قسطاً من الراحة من حين لآخر.

هل لديكم قصص مشابهة؟ شاركوها معنا في التعليقات.

الجانب المُشرق/الحيوانات/12 صورة تثلج الصدر دليل على أن النهايات السعيدة ممكنة في الحياة الواقعية
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك