الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

18 حيواناً أليفاً وقع في ورطة لا يحسد عليها بتاتاً

تتمتع الحيوانات الأليفة بطبيعتها بقدر من الاستقلالية، ويمكنها تدبير شؤونها دون حاجة إلينا، باستثناء توفير الطعام لها. ومع ذلك فقد تتورط أحياناً في مواقف صعبة، لا يمكنها التخلص منها دون مساعدة. وبينما يهرع أصحابها لنجدتها على الفور، يفضل بعضهم أن يلتقط صورة طريفة أولاً.

وفي الجانب المُشرق اخترنا لكم 18 صورة لحيوانات أليفة وجدت نفسها في ورطة لا تحسد عليها. قد تثير لديكم مزيجاً من السخرية والشفقة تجاه هذه الكائنات اللطيفة.

“حسناً، لا تقف هكذا، هيا تحرك وخلّصني من هذه الورطة!”

هذه المواقف تظهر لنا ما تتمتع به القطط من رشاقة ومرونة.

ربما تظن أنه كلب عالق داخل كنزة، لكنه في الواقع كلب بحر أليف.

لديه جسد انسيابي رمادي اللون، وأنف صغير محاط بالشوارب، ويتصرف بلطف.. ألا يكفي كل هذا لإقناعكم؟!

“هذه أحدث صيحات الموضة أيها المغفلون”

هل تحلمون بارتداء زنبرك سلينكي كما يفعل هذا القط؟ إنه رمز حقيقي للأناقة.

يعجبني الطراز الجديد لسيارة “بقرولية”

ربما تسعى هذه البقرة لتعلم القيادة، وتتدرب بأمان قبل قيادة سيارة حقيقية. السلامة أولاً يا أصدقاء.

“ماذا؟ غطاء سلة القمامة مفقود؟ للأسف، لا نعلم شيئاً عن الأمر”

انظروا فحسب إلى البراءة في أعينهما، لا شك لدي في صدقهما.

لا شك أن هذا القط يتجرع الندم

هذا ما يحدث عندما تسيء التقدير، وتندفع دون وعى خلف رغباتك.

هذه الوقفة والنظرة الواثقة على وجهها تخبرنا أنه ليس حادثاً، إنها الموضة يا سادة!

الثقة بالنفس تجعلك أنيقاً على الدوام.

“أجل، أنا بحاجة للمساعدة. شكراً لاهتمامك”

كل ما أراده هذا الكلب المسكين أن يستمتع بغفوة مريحة على الأرجوحة الشبكية كما يفعل صاحبه. آخ من هؤلاء البشر! يجعلون الأمر يبدو سهلاً للغاية.

هل صارت القطط تباع في الصيدليات؟

حسناً، أمهلني بضع دقائق. سأشتري قطاً من صيدلية قريبة، وأعود على الفور.

“صدقني، لا ذنب لي فيما حدث”

أصدقك يا كلبي، فقط دعني أساعدك على الخروج من هذه الستارة الشريرة التي لفت نفسها حولك خلال نومك الهادئ.

انظروا إلى هذا الوجه الصغير الجميل!

بكرة مناديل الحمام تبدو من الخارج أكبر بكثير. لقد علق صديقنا الصغير كما ترون ولم يستطع الخروج منها.

“كنت أبحث عن سترتي فحسب، هل رأيتها؟”

حسناً، لدينا هنا قطة تسترخي فحسب. هل تعلم أن هذا هو أكثر مكان مريح للنوم؟ (تحذير: لا تجربوا ذلك في المنزل. هذه قطة مدربة).

هذا الباب مخصص للقطط. هل تحسب نفسك قطاً؟

لا بد أن هذا الكلب قد نشأ وسط مجموعة من القطط؛ إذ يبدو مذهولاً ومرتبكاً بعد فشله في الدخول من الباب القلاب.

“هل أبدو بديناً في هذه السترة؟”

هذا القط الجميل لا يعرف كيف انتهى به الحال هكذا، ولا يعرف أيضاً سبيلاً للخروج.

يقولون إن العشب أكثر اخضراراً على الجانب الآخر من السياج

على ما يبدو استمعت هذه البقرة في صغرها لأنشودة تغنيها أمها عن البقرة التي تقفز أعلى من القمر في السماء، لكنها في الواقع لا يمكنها حتى القفز أعلى من السياج.

“كانت مثقوبة هكذا عندما وجدتها، أقسم لك”

هل حفر بأسنانه هذه الفجوة في المرتبة؟

“صاحب هذا الجورب محظوظ حقاً؛ فقد حصل على أجمل هدية على الإطلاق”

ما ألطفها! شكراً سانتا.

“عذراً، لم ألحظ أن البوابة كانت مفتوحة”

بمرور الوقت سيصبح هذا الكلب جزءاً من البوابة. مهمته أن يخيف الأشرار، ويرحب بالطيبين.

مكافأة: قطة تجتاز الباب القلاب دون أن تعلق.. حتى الآن!ّ

هذا يذكرني بمحاولة خلع سروال جينز ضيق بعد وجبة عشاء دسمة.. مأساة!

هل سبق وتورطت حيواناتكم الأليفة في مواقف مضحكة كهذه؟ هل حاولتم تأديبها أم ضحكتم والتقطتم صورة لها؟ لا تترددوا في مشاركتنا قصصكم وصوركم في التعليقات.

مصدر صورة المعاينة Aaragon/reddit, raspheart/reddit
الجانب المُشرق/الحيوانات/18 حيواناً أليفاً وقع في ورطة لا يحسد عليها بتاتاً
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك