الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

18 رجلاً صارماً يصبحون في غاية الرقة واللطافة مع الحيوانات الأليفة

تجعل الحيوانات حياتنا أكثر بهجة، بل وتعلمنا الكثير أيضاً. ومع ذلك، ما زال هناك أشخاص لا يحبذون تربيتها في منازلهم مهما حدث، لكن أبطال مقالتنا اليوم أثبتوا أن كل شيء يذوب عند رؤية حيوان لطيف، حتى قلوب أقسى الرجال.

نأمل في الجانب المُشرق أن يكون لديك حيوان أليف في المنزل، ولكن في كل الحالات، نريدك أن تلقي نظرة على هؤلاء الرجال الذين لم يرغبوا يوماً في تربية حيوانات أليفة، لكنهم وقعوا في النهاية في فخ لطافتها الساحرة.

"لا أريد تربية قطط، فهي تترك فروها في كل مكان"، وها هو الآن لا يستطيع الذهاب إلى عمله دون التقاط صور لطيفة معها.

“وسيدوم حبي لك إلى الأبد!”

“رغم سحر الصورة، إلا أنها بالتأكيد ليست جروته على الإطلاق”

“من الأفضل أن تجدي لهذا الجرو منزلاً آخر، لأنه لن يقيم معنا”. مرت 6 سنوات على هذه العبارة القاسية، وها هو أبي مع كلبنا هادس.

“قال إنه لا يريدني أن أربي حيواناً أليفاً، حتى لا أتعلق به طوال الوقت. خمنوا الآن من المتيم الذي يريد الاحتفاظ بالقطط الثلاث كل لحظة؟”

منذ عام مضى: “أنا لست من محبي الكلاب”. قبل بضعة أشهر: “لا أوافق على تربية كلب”. وقبل شهرين استسلم قائلاً: “حسناً، لنحصل على جرو صغير”. واليوم: “هذه ابنتي التي ستأكل معي إذا أكلت”.

“نعم، أنا قطعاً لا أحب القطط ولا أثق بها”

“لم يكن والدي يريد تربية كلب في البداية، وبعد 15 سنة أصبحا من أفضل الأصدقاء وحين يعمل من المنزل يلازمه ويفعلان كل شيء معاً”

انتقلنا من: “لا يمكننا الحصول على قطة، بسبب حساسيتي” إلى: “لا أستطيع إيقاظه”.

كان والدي يتساءل طوال اليوم: “ترى هل وصلت طلبيتي؟!” وهذه هي الطلبية التي كان ينتظرها.

“حسناً، إذا كنت تريدين تربية جرو، فاحصلي على واحد، لكن لا تتوقعي مني أن أفعل أي شيء من أجله، إنه كلبك. ولا علاقة لي بالموضوع”

"لسنا بحاجة إلى قط"، وها هو القط الثاني الذي جلبناه، ليؤنس وحدة الأول.

“هذا والدي الذي يتفاخر الآن بأن جميع حيوانات المنزل لدينا تحبه أكثر”

“ما كنت لأختار هذه لو كنت سأربي كلباً”

“هكذا تصرف زوجي بعد عودته من غياب لمدة أسبوعين تقريباً، نسي تحية الزوجة وعناق الأولاد، فقد اشتاق أكثر إلى صغيرته!”

“لن أربي هذا الكلب مهما حدث!”

“منذ عام تقريباً، كان والدي في فورة غضب، لأنني حصلت على كلب. وها هو الآن ينام إلى جواره ويطلب التقاط صور لهما ممددين على الأرض”

“قام والدي الذي يكره كل الكلاب، قبل شهر، بتغيير صورة حسابه على واتساب بصورة جروتنا، ويبدو مغرماً بها تماماً”

هل تمتلك أنت أو أحد معارفك حيوانات أليفة لم ترغب في اقتنائها في البداية؟ شاركنا صوركما في التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة valbee3 / Reddit
الجانب المُشرق/الحيوانات/18 رجلاً صارماً يصبحون في غاية الرقة واللطافة مع الحيوانات الأليفة
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك