الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

أكبر حيوان برّيّ معمّر على وجه الأرض... جوناثان ذكر السلحفاة الشاهد على 3 قرون

سنتعرف اليوم على كائن معمر شهد الكثير من الأحداث على امتداد عمره الطويل. بطل قصتنا اليوم عاصر 7 حكام جلسوا على العرش البريطاني، وشهد اختراع المصابيح الكهربية، والسيارات ذات المحرك، وإنشاء برج إيفل، وتشييد أول ناطحة سحاب. ومع ذلك، فما يزال جوناثان ذكر السلحفاة العجوز مفعماً بالنشاط، ويستمتع بحياته على أكمل وجه.

واليوم نعرض لكم في الجانب المُشرق قصة هذا الغيلم المدهش صاحب أطول عمر بين الحيوانات البرية المعروفة على وجه الأرض.


جوناثان غيلم عملاق نقل من جزر سيشل في عام 1882م إلى جزيرة سانت هيلينا. وهي جزيرة هادئة منعزلة في جنوب المحيط الأطلسي، واشتهرت بكونها منفى القائد الفرنسي الشهير نابليون بونابرت.

ومنذ ذلك الحين عاش جوناثان في فناء بلانتيشن هاوس وهو الاسم الرسمي لمقر حاكم الجزيرة.

وعلى الرغم من عدم القدرة على تحديد عمر جوناثان بدقة، لكن من المقدر أنه كان قد وصل بالفعل إلى حجمه الكامل كفرد بالغ عند وصوله إلى الجزيرة، ما يعني أنه كان حينها بعمر 50 عاماً تقريباً، ولذلك يعتقد الأطباء البيطريون أن تاريخ ولادته المحتمل يعود إلى عام 1832م، أي أن عمره الآن يناهز 189 عاماً.

وبينما يقدر متوسط العمر المتوقع لهذا النوع من السلاحف بـ 150 عاماً، فإن جوناثان قد امتد به العمر بما يفوق أقرانه بأكثر من 30 عاماً،

ولهذا تم تسجيله رسمياً بموسوعة غينيس للأرقام القياسية كأقدم حيوان بري حي على وجه الأرض.

ورغم فقدان جوناثان لبصره، بسبب إصابته بإعتام عدسة العين، وفقدانه لحاسة الشم، ما جعله لا يستطيع العثور على طعامه بنفسه، إلا أنه ما زال قوياً. وباستثناء هذه المشكلات المرتبطة بتقدم العمر، فإنه ينعم بصحة جيدة ويستمتع بحياته الهادئة على الجزيرة.

عندما يكون الطقس مشمساً يمد جوناثان رقبته الطويلة وساقيه خارج صدفته ويستمتع بالشمس. أما إن كان الطقس بارداً، فإنه يحفر لنفسه مكاناً في أكوام ورق الشجر أو بقايا العشب المجزوز، ويظل قابعاً به طوال اليوم.

وتقدم لجوناثان أطعمته المفضلة ليستمتع بتناولها مرة واحدة أسبوعياً، وتشمل الجزر، والخيار، والملفوف، والتفاح، والموز.

ورغم كبر سنه، يتمتع جوناثان بقدر كبير من النشاط، ويحب أن يحظى باهتمام الآخرين؛ ويبدو أنه يستمتع كثيراً عندما يربت أحدهم على رقبته، ولا يرفض اتخاذ وضعية معينة لالتقاط صور رائعة له.

ويقيم مع جوناثان في هذا المكان ثلاث سلاحف برية أخرى؛ دافيد، وإيما، وفريد. وهم أصغر منه بكثير. وأقربهم إليه صديقه دافيد، الذي يحتل المركز الثاني في قائمة أطول السلاحف عمراً على الجزيرة، إذ يبلغ عمره 80 عاماً فحسب.

ويحظى جوناثان بمكانة مميزة بين سكان الجزيرة؛ إذ عاصر حياة عدة أجيال من المهد إلى اللحد، ولهذا السبب أصبح رمزاً للمثابرة والاستقرار لدى السكان المحليين. أما السائحون فهم على استعداد للقدوم من كل مكان في العالم لرؤية هذا الحيوان المعمر بأعينهم.

وماذا عنكم أصدقائي، هل ترغبون في مشاهدة الغيلم جوناثان على الطبيعة؟ شاركونا آراءكم في التعليقات.

الجانب المُشرق/الحيوانات/أكبر حيوان برّيّ معمّر على وجه الأرض... جوناثان ذكر السلحفاة الشاهد على 3 قرون
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك