الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

لماذا بتنا نشهد تضاؤل أحجام الحيوانات أكثر فأكثر؟

أجيال الحيوانات الحالية تتضاءل من حيث الحجم تدريجياً أمام أعيننا، ونحن لا نلاحظ ذلك أصلاً. ثدييات مثل الوشق الكندي، والدب القطبي، وحتى بعض الطيور باتت أحجامها تنكمش في صمت. ومن المتوقع أن يستمر هذا الانكماش لعقد آخر. ويعتبر الاحتباس الحراري السبب الأساسي في ذلك لكن، من سوى البشر يقفون وراء تسارع وتيرته؟

نود في الجانب المُشرق أن يطلعكم على هذا الحدث المزعج الذي يصيب الحيوانات منذ فترة طويلة. فهذه الكائنات تؤدي دوراً مهماً للغاية، سواء بالنسبة لحياتنا اليومية أو بالنسبة للطبيعة والكائنات الأخرى.

تغيرات درجات الحرارة هي سبب انكماش أحجام الحيوانات

وفقاً لأبيغيل دامبروسيو، وهي طالبة دكتوراه في جامعة نيوهامشير وقائدة الفريق الذي أشرف على الدراسة، فإن كوكب الأرض مر بما يسمى “فرط الحرارة” منذ عدة سنين. حدث هذا حين ارتفعت درجات الحرارة بمقدار حوالي 3 درجات، من (13-) إلى (10-) درجة مئوية. وهو ما أدى إلى تضاؤل أحجام بعض الحيوانات بمقدار 30% بمرور الوقت. وقد أكد الباحثون نظريتها واكتشافاتها في تلك الدراسة، لأن الأجسام الأصغر حجماً تبرد بسرعة أكبر.

طيور ذعرة الجبل إحدى أنواع الطيور التي يتضاءل حجمها أكثر فأكثر

كما توصلت دراسة بحثية في جامعة كيب تاون، إلى أدلة قوية توضح أن تغير المناخ تسبب في انكماش حجم الحيوانات خلال 23 عاماً (ما بين عامي 1976 و1999). وركز البحث على طيور الذعرة، وأظهرت النتائج أنه بناء على تغير درجة حرارة بيئة هذه الطيور بمقدار (5-) درجة مئوية، فإنها أصبحت أخف وزناً بسبب الضغط التطوري.

الدب القطبي كذلك انكمش حجمه بوضوح

حيوان ثديي آخر تقلص في الحجم وهو الدب القطبي، وفقاً لدراسة أجراها الأستاذ الجامعي سينو بيرتولدي من جامعة آرهوس الدنماركية. حيث قام مع فريقه البحثي بفحص 282 جمجمة لدببة قطبية جمعوها على فترتين من الزمن، واكتشفوا أن الجماجم التي جمعت في الفترات الأخيرة، تتميز بحجم أصغر. وفقاً لسينو بيرتولدي، فإن مستويات التلوث العالية، وذوبان الجليد، والجهد المتزايد الذي باتت تبذله الدببة لاصطياد فرائسها، هي الأسباب الرئيسة في تغير حجم هذا الحيوان الثديي.

حيوانات أخرى مألوفة تقلصت أحجامها أيضاً دون أن ننتبه للأمر

  1. أجريت دراسة على 500 جمجمة لحيوانات الوشق الكندي، وأكدت النتائج أن أحجام هذه الحيوانات الثديية تقلصت على مدار الخمسين عاماً الماضية، بسبب قلة الطعام وارتفاع درجات الحرارة.
  2. أغنام سواي في اسكتلندا تعاني هي الأخرى من تبعات الاحتباس الحراري العالمي، حيث تقلصت أحجامها أيضاً، وفقاً لهذه الدراسة.
  3. الفراشات الملكية أيضاً يتضاءل حجمها. وفقاً لهذه الدراسة، فإن حرمان هذه الفراشات من غذائها كالديدان، قد يكون سبباً في قصر أجنحتها.

هذه الدراسات والنتائج تدعم فكرة أن انكماش أحجام الحيوانات هو رد فعل “عنيف” للتغير المناخي والأنشطة البشرية غير المسؤول في البيئة. ليس هذا كل ما في الأمر، إذ تشير هذه الدراسة المنشورة في مجلة Nature، إلى أن الحيوانات ستتقلص في الحجم بمقدار 25 بالمئة على مدار العقد الحالي.

ما هي الحيوانات الأخرى التي تعتقد أن أحجامها سوف تتضاءل؟ يسعدنا أن تشارك رأيك مع بقية قرائنا في التعليقات.

مصدر صورة المعاينة Depositphotos.com
شارك هذا المقال