الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

أكثر من 10 أشياء رائجة لم تعد مناسبة لهذا الزمن

عندما نشتري أي شيء، تكون لدينا رغبة في أن يبقى معنا لأطول فترة ممكنة، وأن يؤدي مهمته بنسبة 100٪ بالطبع. ولكن الأشياء التي نحبّا كثيراً تفقد أحياناً أهميتها، وتفسح المجال لصيحات جديدة لأخذ محلها. ورغم أن هذا ليس سهل القبول، إلا أن هذه التغييرات تجعل عالمنا أفضل.

نحن في الجانب المشرق نعرف مدى سهولة أن يتعلق المرء بحذاء مريح، أو بحوض استحمام، أو نوع من المكملات الغذائية. لكننا نعلم أيضاً أن هذه العناصر تفقد جاذبيتها مع مرور الزمن. وقد اخترنا اليوم تسليط الضوء على إكسسوارات وأجهزة وملابس كان لا غنى عنها في السابق، لكن لم تعد بنفس الأهمية هذه الأيام.

1. الفستان الأسود القصير

موجات الموضة لا تتوقف عن الظهور واحدة تلو الأخرى، وحتى أشهر الأزياء الكلاسيكية تتناوب على الصدارة تارة والإهمال تارة. على سبيل المثال، تم استبدال الفستان الأسود الصغير من طراز Coco Chanel والذي كان في السابق أحد قطع الملابس الأساسية، بالفستان الأبيض الرقيق. وقد تم اعتمدت الموديل الجديد جينيفر لوبيز وهيلي بيبر وغيرهما من مشاهير الموضة.

2. الجوارب النسائية الشفافة

في الماضي، كانت الجوارب الرقيقة الشفافة أو التي تأتي بلون الجلد قطعة لا يمكن للنساء الاستغناء عنها، وكانت تُلبس مع الكثير من القطع الأخرى. لكنها فقدت أهميتها اليوم، وصرنا نرى الجوارب السوداء والملونة حتى في عروض الأزياء وعلى السجادة الحمراء.

3. الساعات الرياضية

كان من الممكن في السابق استعمال قطع الإكسسوار هذه مع أي نوع من الملابس، سواء كانت كلاسيكية أو رياضية. لكن الساعات الأنثوية ذات السوار الرفيع عادت بقوة لتستعيد أهميتها اليوم، بخاصة لدورها في إضفاء لمسة رقيقة على المظهر الأنيق.

4. ذاكرة USB لتخزين البيانات

كانت أجهزة تخزين البيانات USB المحمولة ذات أهمية كبرى للكثيرين من العاملين في مجالات معينة. جرى استخدامها لحفظ الملفات ونقلها من كمبيوتر إلى آخر، وتم تداولها لغرض حفظ الأفلام والصور وعرضها على الشاشات، واستعملت لتشغيل الموسيقى من خلال توصيلها بنظام صوتي، وغير ذلك. ولكن المزيد من الناس أصبحوا يميلون اليوم إلى التخزين السحابي في الأجهزة والخوادم الافتراضية، وصارت مكبرات الصوت المحمولة أكثر أهمية وإقبالاً.

5. أحذية الباليه المسطحة

في بداية سنوات الـ 2000، كانت كل امرأة تقريباً تنتعل أحذية الباليه المسطحة مع سروايل الجينز والفساتين. لكن أزياء اليوم تتطلب المزيد من التنوع. في الوقت الحالي، يُفضّل الجمع بين المظهر الرومانسي والأحذية الرياضية أو الأحذية الطويلة. كما أن الجينز يتلاءم بشكل أفضل مع الصنادل، أو أحذية أكسفورد، أو بعض الأنواع الأخرى القريبة من أحذية الرجال.

6. الطاقية الصغيرة

كانت هذه الطاقية في وقت ما أساسية في خزانة كل فتاة. لكن أزياء الخريف والشتاء في أيامنا هذه تفرض قواعد مختلفة. فقد أصبحت قبعات روبن هود ذات الطية المائلة، والتربانات والربطات المحبوكة أكثر شهرة في عالم الموضة.

7. مكنسة كهربائية للتنظيف الرطب والجاف

في السابق، كانت المكانس الكهربائية التي تقوم بالتنظيف الرطب والجاف مفيدة لمن يريدون كنس منازلهم دون قضاء الكثير من الوقت في ذلك. غير أن هذا الاختراع يواجه اليوم منافساً قوياً، وهو ممسحة البخار، التي تمكّنك من تنظيف الأرضية والسجاد في نفس الوقت.

8. أحذية بلون الجلد

كان من الممكن رؤية الأحذية ذات الألوان المقاربة للبشرة على صفحات كل المجلات، وكان يُعتقد بأنها مناسبة لأي نوع من الملابس. ومع ذلك، فقد أضحت الأحذية ذات الألوان المتناقضة عصرية أكثر في الوقت الحاضر، وخاصة تلك باللونين الأحمر والأزرق.

9. الحقيبة الضخمة الممتدة على طول الجسم

كان يُنظر سابقاً إلى الحقائب ذات الأحجام الكبيرة على أنها صالحة لجميع المناسبات، قبل أن تستبدل هذه الأيام بشنط صغيرة وأكياس طويلة وحقائب ظهر جلدية ليست أقل عملية من سابقتها.

10. بلاط السيراميك

جدران المطبخ المزينة بقطع من بلاط السيراميك تأتي بعيب كبير جداً. من الصعب تنظيف الشقوق البينية عندما تتسخ. ولهذا السبب، أصبح الزجاج القابل للتبديل في السنوات الأخيرة، مثل هذا النموذج من طراز Skinali الذي يسهل تنظيفه، أكثر جاذبية وإقبالاً.

11. جهاز الطحن المتعدد

كانت كل سيدة منزل في الأيام الخوالي تحلم بامتلاك جهاز مثل هذا يؤدي كل مهمات الطحن في المطبخ. لكن هذه الأجهزة المنزلية فقدت شعبيتها اليوم، وبدلاً من جهاز ضخم واحد، بدأ الناس يفضلون شراء العديد من الأجهزة الصغيرة المتخصصة في وظيفة أو وظيفتين، مثل العصارة أو آلة صنع الزبادي، على سبيل المثال.

12. قطاعة الطعام

كانت أداة المطبخ هذه، التي يمكن استخدامها في صنع البطاطا المهروسة والعصائر وحتى المثلجات، شهيرة قبل عدة سنوات. ولكن الحال تغير اليوم، حيث يفضل الناس أجهزة تحضير الآيس كريم وعصائر السموثي، لأن من الجيد أن يكون هناك جهاز متخصص لإعداد كل طبق على حدة.

13. حجرة الاستحمام

في بداية القرن الحادي والعشرين (2000)، كان من الممكن العثور على حجرات الاستحمام الزجاجية في العديد من المنازل. لكنها فقدت أهميتها اليوم لكونها تشغل مساحة كبيرة في الحمام. وبدلا منها أضحت الرشاشات التي تتكون من رأس دش خاص متصل بالسقف أكثر شيوعاً. وستساعدك ملحقات الدش على خوض تجربة تدليك حقيقية في المنزل.

14. مكتب الحاسوب

حتى قطعة الأثاث العادية هذه (مكتب الكمبيوتر) أمست من بقايا الماضي. يفضل المزيد من الناس هذه الأيام أجهزة الحاسوب المحمولة على الأجهزة المكتبية، لأنها أرق وأخف وزناً. ولذلك تكون طاولة القهوة الصغيرة مريحة بدرجة كافية لإنجاز كل العمل عن بُعد.

15. زوج واحد من النظارات لجميع المناسبات

منذ وقت غير بعيد، كان الناس يشترون زوجاً واحداً فقط من النظارات، لاستعماله كل يوم. وقد كان من المفترض أن يتم الاعتناء بهذه النظارات جيداً، فلن يتم شراء واحدة جديدة إلا عند كسر القديمة أو ضياعها. وفي الوقت نفسه، كان للغالبية العظمى من النظارات شكل متشابه لا يبدو على الدوام جيداً أو مناسباً لوجوه الجميع.

أما في زماننا الحالي، فلم تعد جميع النظارات تخدم نفس الأغراض. حيث يمكنك أن تجد العديد من الخيارات المختلفة. على سبيل المثال، هناك نظارات مصممة للاستخدام أمام شاشة الكمبيوتر، وأخرى لقيادة السيارة، وممارسة الرياضة، وتصحيح الرؤية. وبناءً على ما تحتاجه بالضبط، يمكنك بسهولة إضافة خيار يمنح نظارتك طبقة مقاومة للانعكاس أو عدسات تصحيحية خاصة.

هل من عناصر أخرى تود إضافتها إلى هذه القائمة؟ أخبرنا برأيك في مساحة التعليقات أدناه.