الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

15 شخصاً حالفهم الحظ لجزء من الثانية فقط، وكان ذلك كافياً!

----
750

قررت سيدة تعمل في مجال التعليم منذ 25 عاماً أن تخطط لرحلة سياحية قبل تقاعدها، فقامت بشراء بوليصة تأمين بمبلغ 400 دولار، وعكفت على قراءة كل تلك الشروط المكتوبة بخط صغير. وفي الصفحة السابعة، وجدت معلومات حول مسابقة تدفع المال لمن يقرأ النص المكتوب. فما لبثت أن أرسلت رسالة نصية إلى الرقم الموجود في العقد لتحصل على مبلغ 10.000 دولار.

الأشخاص الذي سنتحدث عنهم في هذه المقالة محظوظون بالفعل: فهم يقرؤون ما بين السطور ويعرفون من أين تؤكل الكتف، وتجدهم على الدوام في المكان المناسب والوقت المناسب. كما قمنا في الجانب المشرق أيضاً بإعداد مكافأة لك في نهاية المقالة.

1. “لقد قمت بإصلاح أنبوب مجفف الهواء في منزلنا الجديد، ووجدت 105 دولارات مخبأة في فتحة التهوية”.

2. “الطريقة التي سقطت بها الشجرة لكي لا تصيب هذه السيارة، عجيبة”.

3. راهن مشجع كرة قدم بمبلغ 20 دولاراً وفاز بحوالي 16.000 دولار بعد تخمينه لنتيجة مباراتين في دوري الأبطال الأوروبي.

4. “هذه ثمرة فراولة ضخمة وجدتها اليوم!”..

5. “كنت أتناول الفطائر مع المربى وهذا ما حدث”.

6. إنها المهارة في ركن السيارة يا سادة!

7. “كان قطنا مفقوداً منذ شهرين، وقد عثرنا عليه اليوم! كنت فقط بحاجة لمشاركة مشاعري معكم، فالدنيا لا تسعني من الفرحة، وهو كذلك لا محالة!”

8. “وجدت فراشة حية في ثمرة البروكلي التي اشتريتها (وقمت بتبريدها) قبل 5 أيام”.

9. “صاحب سيارة محظوظ في روبيزن (أوكرانيا) بعد عاصفة هوجاء”.

10. هذا ما تعنيه عبارة “أكبر بمرتين”...

11. “قضيت الليلة في منزل أختي ونمت على سرير ابنها. وهذا هو المنظر الذي فتحت عليه عيني هذا الصباح. يا له من طفل محظوظ!”

12. “أسقطت فطيرتي على كوب الشاي، واعتقدت أنني فقدتهما معاً. ولكن يبدو أنني محظوظ هذا اليوم”.

13. “إما أنني محظوظة جداً أو أحتاج إلى إعادة ضبط المقادير”.

14. “عثرت على عملة معدنية تعود لسنة 1899 بينما كنت أروض كلبي خارجاً”!

15. “كم أنا محظوظ اليوم! لقد حصلت على شوكة إضافية في علبة المعكرونة”.

مكافأة: من الأفضل في بعض الأحيان أن تبقى صامتاً.

ذهبت إلى منزل أقاربي لقضاء الليلة هناك. الأسرة عدد أفرادها 7 أفراد، بالإضافة إليّ أنا وضيفين آخرين، ولذا كان من نصيبي أن أنام على الأرضية تحت النافذة. في منتصف الليل، شعرت بشيء يلمس كتفي، ففتحت عيني ورأيت جسماً داكناً يخطو بين الجميع متجهاً إلى الخزانة. فتشها ثم وضع شيئاً في حقيبته. لقد كان هادئاً وحذراً للغاية بينما كنت أنا خائفاً للغاية. بعد بضع دقائق، قرر الرجل الرحيل، فداس فوق الجميع وخرج من النافذة. وبعد ثوان أيقظت الجميع واتصلنا بالشرطة التي تمكنت من إلقاء القبض على اللص بعد 3 ساعات. وساعتها قال لي الشرطي: “من الجيد أنك لم تصدر أي صوت لأن اللص كان مسلحاً، وكان ليبدأ في إطلاق النار لو أصيب بالذعر”. © dda7 / Pikabu

هل تعرف أحداً الحظ حليفه على الدوام؟ ولماذا تعتقد ذلك؟ هل هو محظوظ فقط من دون سبب أم لديه صفات شخصية تذلك؟ أخبرنا عن ذلك في القسم المخصص للتعليقات بالتفصيل الممل!

مصدر صورة المعاينة ja2854 / Reddit
----
750