الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

18 من السّذج الظرفاء أرادوا توفير أجرة صالون الحلاقة ويا ليتهم ما فعلوا!

هل أردت يوماً تغيير مظهرك، لكن لم يكن لديك صبر كاف لانتظار مصفف الشعر. هذا بالضبط ما حدث لأبطال قائمتنا اليوم، الذين قرروا الاعتماد على أقاربهم في قص شعرهم، بل وقرر بعضهم قصه بأنفسهم. وعلى الرغم من عدم رضاهم عن النتيجة، لم يسمحوا للإحباط بالنيل منهم/فالتقطوا صوراً لتخليد اللحظة وشاركوها مع العالم بأسره، مما ينم عن تمتعهم بروح رياضية عالية.

نسعد في الجانب المُشرق بمشاهدة مثل هؤلاء الأشخاط الذي يأخذون الأمور ببساطة، خاصة فيما يخص مظهرهم، بل ويسخرون من أخطائهم سخرية من وعى الدرس جيداً وتعلمه!

1. “قررت مؤخراً تغيير مظهري. والآن أتساءل: هل اقترفت خطأً فظيعاً؟ هل أصله ببعض الضفائر حتى ينمو مجدداً؟”

2. “كنت أقص شعري بماكينة الحلاقة، ولم ألحظ أن رأسها كان مكسوراً. والآن هذا ما يبدو عليه شعري. أطلق عليها تصفيفة الحمار الوحشي”.

3. “على الرغم من أن ابنة عمي تعمل سباكة وليست مصففة شعر، تركتها تقص لي شعري. أشبه الآن تينا من مسلسل Bob’s Burgers”.

4. “طلبت من زوجتي قص شعري بنفس طريقة المغني أوليفر تري”

5. “حصلت على مكواة تجعيد شعر جديدة ’لن تسبب أي مشكلات لشعري‘”

6. “قررت أن الوقت قد حان لفعل شيء أندم عليه”

7. “ماذا لو قصصت شعري بنفسي، قبل مشاهدة فيديو عن كيفية استعمال ماكينة الحلاقة؟”

8. “هذا ما يقودك إليه الملل والمبالغة في الثقة بالنفس”

9. “صبغت شعري بلون فاتح مرتين في آخر 3 شهور. فاختفت تمويجات شعري”

10. “الدرس الذي تعلمته اليوم، هو ألا تترك أي فرد من عائلتك يقص شعرك أبداً. كانت حكايتي سيئة للغاية، لدرجة أنني اضطررت لحلاقته تماماً”.

11. “كانت هذه أول مرة لي في استخدام بكرات تمويج الشعر. كانت غلطة العمر”

12. “قررت بمعية زوجي قص شعر ابننا. ومع كل ضربة مقص، كان شعره يزداد سوءاً. لحسن الحظ أن سنه أصغر من أن يبالي بما حل بشعره”.

13. “حاولت قص شعري بنفسي، لكن رأس الآلة لم يكن مثبتاً جيداً. لحسن الحظ أن الأطراف العليا من شعري طويلة بما يكفي لإخفاء هذه الفوضى”.

14. “في إحدى المرات، قررت قص شعري بنفسي. شعرت بالخجل من المشي في الشارع، وكانت تلك تجربة عصيبة”.

15. “طلبت من أمي قص شعري. شكراً يا أمي”

16. “حاولت صبغ شعري باللون البنفسجي بنفسي. كانت النتيجة رأساً مغطاة بالأخطاء المضحكة. لم أشتر ما يكفي من الصبغة، ومع ذلك لطخت بشرتي بها”.

17. “تركت أخي يقص لي شعري. لم يكتف بحلق الجانبين أكثر من اللازم، بل أسقط ماكينة الحلاقة وأزال جزءاً من الشعر من فوق رأسي”.

18. “تركت أمي تقص لي الغرة. أردتها أعلى قليلا من حاجبيّ، لكن النتيجة كانت مأساة بالنسبة لي”.

أخبرنا عن الأشياء التي جربتها في شعرك وعضضت أصابعك عليها من الندم.

مصدر صورة المعاينة smol_pink_cute / Reddit
الجانب المُشرق/مثير للفضول/18 من السّذج الظرفاء أرادوا توفير أجرة صالون الحلاقة ويا ليتهم ما فعلوا!
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك