الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

19 شخصاً أرادوا أن يحسنوا صنعاً لكن الفشل تصيدهم

----
332

كلنا قابلنا أشخاصاً لا يريدون القيام بالأمور على النحو الصحيح. وقد سئم أصحاب التشكيلة التالية من لامبالاة تلك العينة من الناس، فقرروا أن يشاركوا معنا نتائج مجهوداتهم المخيبة من خلال مجموعة من الصور التي التقطوها لهم.

نريدك في الجانب المشرق أن تشهد على الأعمال التي أنجزها أناس لا يريدون أن يقوموا بأيّ إضافة على الحد الأدنى المطلوب منهم.

“زوجي (شاعر وكاتب وموسيقي) يحاول القيام بإصلاحات”.

“قفل الجيران مكسور، وهذا هو القفل الذي يستخدمونه الآن”.

“جاء زبون بهذا الهاتف لأنه لم يعد يعمل بعد أن قام بتغيير زجاجه الواقي بمساعدة يوتيوب. الهاتف غارق تماماً في الغراء”.

“التقطت صديقتي هذه الصورة. الآن صار لديها عدّاد كهربائي جديد”.

“حدث هذا في عملي. يفترض بالختم أن ينكسر عند فتح الباب. لكن الباب يفتح للخارج بسحبه، وليس بدفعه”.

“كيفية طلاء الرصيف في بلدتي”.

“لو كانت هناك طريقة لتجنب هذا...”

“قاموا بتركيب مكيف في مكتب زوجتي فقررت أن أمر بها وأراه. عذراً على جودة الصورة. كانت يداي ترجفان من شدة الضحك”.

“فتحت باب المدخل في العاشرة ليلاً لأرى هذا المنظر. إدارة المبنى تطلي الجدران”.

“كانت حفلة بعنوان هاري بوتر، غير أنني اخترت المخبز الخطأ لإعداد الكعكة...”

“وضع عامل التوصيل شوكة وسكيناً بلاستيكياً تحت الطعام الساخن”.

“وصلني هذا الطرد اليوم، ولا أعرف كيف تمكن ساعي البريد من دسه في صندوق الرسائل هكذا”.

“حديقة ألعاب جديدة. ما رأيكم في نهاية الزحلوقة؟”

“استغرقت الكثير من الوقت لمعرفة السبب في أن كل ما خبزته يخرج بجانب محروق. وثم رأيت هذا”.

“مقبس كهربائي في منزل صديقتي... إنه يعمل بشكل جيد”.

زاوية ميل المجاري زائغة.

“لا بأس إن قمنا بالطلاء فوق ورقة شجرة”.

“مرشات الملح والفلفل في فندق”.

“لم يفشلوا مرة، بل مرتين!”

هل تعرف أناساً لا يجاوزون الحد الأدنى المطلوب منهم لإنجاز مهامهم قيد أنملة؟ أخبرنا بعض القصص عنهم في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة Pikabu
----
332