الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

20+ شخصاً يُحاكون صورهم القديمة ويثبتون حقيقة تسارع الزمان

لو كان من الممكن إعادة عجلة الزمن إلى الوراء، لتدافع الناس لتجربة حظهم. ربما لن يفكروا في الذهاب إلى المستقبل المجهول، ولكنهم سيفضلون بالتأكيد الرجوع إلى ماضيهم، وعيش لحظات منه بعينها. وليس هذا من المستغرب، ففي أيام الطفولة البريئة، كنا نشعر بسعادة تجتاح أجسامنا بالكامل، وكانت أحلامنا الوردية لا حدود لها، وحظينا بأروع الروابط والصداقات، واعتقدنا أنها ستدوم إلى الأبد... وكوسيلة لإرواء الحنين إلى الماضي الجميل، تمكن بعض الناس من فتح بوابة تعود بهم إلى مرحلة الشباب عبر محاكاة صورهم القديمة، حتى يستشعروا لحظات الطفولة ويريحوا رؤوسهم من مشاكل الراشدين الجاثمة، أقلّه لبضع ثوان!

تفحصنا في الجانب المشرق هذه الصور عن كثب، وتفاجأنا بحق عندما أدركنا السرعة الصاروخية التي تدور بها عجلة الزمن. من ناحية أخرى، لم يتغير بعض الناس كثيراً، حتى بعد 30 سنة، ما زالوا يمزحون ويفرحون كما لو أن الزمن لم يتلاعب بأذهانهم وروح الطفولة البريئة لديهم. وفي نهاية هذه المقالة، ستجد مكافأة ظريفة، تبرهن على أن مرور الزمن في عالم الحيوان أسرع بكثير.

“ومرت الأيام...”.

“والداي بجوار شجيرتهما في سنة 1975 التي صارت شجرة كبيرةة سنة 2016”.

“3 شقيقات. الفارق الزمني بين هاتين الصورتين 15 سنة.”

“1999 و2019”.

“صورة لي ولأبي، بفارق 38 سنة”.

“العروس وإشبينتها، بين الحاضر والأمس”.

“أخي الصغير ينظف الحمام اليوم، ومنذ 7 سنوات خلت”.

“بعد 23 سنة”.

“أراد والدي إعادة تمثيل صورته أيام الطفولة مع سانتا كلوز.”

“ليلة عيد الميلاد في كوسوفو سنة 1998 و2020”.

“أتمت كلبتي عامها السادس عشر. كنا معاً منذ ولادتها.”

“صورتاي مع ابني سنة 2005 و2018”.

“هذا أنا في سنة 1995 و2010، في كولومبيا البريطانية”.

“وجدت زي دمية الفتاة الأمريكية القديمة وارتديته عندما كنت فتاة صغيرة في منزل والدي. واليوم لم تعد التنورة تناسب مقاسي وأصبحت البلوزة قصيرة جداً...”

“أعدنا إنشاء هذه الصورة بعد التقاطها منذ 27 سنة كهدية عيد الميلاد لوالدتنا.”

" أنا وصديقتي المفضلة 1996 مقابل 2018؛ كنا قد التقينا مجدداً بعد فراق 6 سنوات."

“أنا وإخوتي، بعد 15 سنة.”

“صورتاي مع أخي التوأم في سنتي 1999 و2019”.

“أعدت التقاط صورة الطفولة هذه بعد 25 سنة كهدية لأسرتي”.

“زرت قاعة المحكمة هذه مع زملائي ونحن في روضة الأطفال. واليوم، بعد 14 سنة، أكملت فترة التدريب مع القاضي في قاعة المحكمة نفسها.”

“أنا وأخي في سنة 1990 و2017”.

“مرت 24 سنة”.

“عاد والدي إلى لندن، بعد 37 سنة”.

“صورتان بين الماضي والحاضر.”

“استغرقنا 14 سنة لإعادة إنشاء الصورة عينها في تاج محل. لقد كبرنا بحق.”

“أردت مفاجأة والدتي بهذه الصورة بمناسبة عيد الميلاد.”

مكافأة: “لم تمضِ سوى سنتان على الصورة الأولى”.

هل حاولتم إعادة تمثيل صور قديمة عزيزة على قلوبكم من قبل؟ شاركوا معنا الأصل والنسخة معاً في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة djrealitykilla / Reddit