الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

20 شخصاً اشتروا أجهزة منزلية منذ زمن طويل وما زالت تعمل

ربما سمعت بعض الناس يقولون إن صناعة الأغراض في الماضي كانت أفضل وأجود بكثير من الوقت الحالي، خاصة صناعة الأجهزة الكهربائية المنزلية. من الصعب الاختلاف مع هذا الرأي لأن الثلاجات والهواتف والغسالات، كانت تعمل بكفاءة لمدة عقود طويلة في الماضي، بينما معظم الأجهزة الحديثة تخرب أو تعاني الكثير من الأعطال بعد فترة زمنية قصيرة من شرائها.

قررنا اليوم في الجانب المشرق تجنب مناقشة أسباب هذه الظاهرة، لكن بدل ذلك سنصب اهتمامنا على مشاهدة 20 صورة لتلك الأجهزة القديمة الرائعة، التي ظلت تخدم أصحابها لعقود بوفاء منقطع النظير، إنهم حقاً محظوظون بما فكروا، ذات يوم، في الاستثمار فيه.

“هذا هو موقد الغاز الخاص بجدي. لقد اشتراه عام 1958، وظلّ يستخدمه يومياً، وما زال بنفس حالته الأصلية”.

“هذا هو هاتف الباب الموجود في شقة صديقي الجديدة. يمكّنك من التحدث مع الأشخاص الذين يدقون جرس الباب. وهو يعمل بكفاءة حتى الآن!”

“أدوات مطبخ جدتي: خلاط يدوي من نوع جنرال إلكتريك، ونشابة مصنوعة من خشب القيقب، ومصفاة مصنوعة من القصدير. كلها صنعت في حوالي عام 1920. وما زلتُ أستخدم هذا الثلاثي الأصيل حتى يومنا هذا”.

“لا يزال جدي وجدتي يستخدمان جهاز الميكروويف هذا حتى اليوم، إنه موديل عام 1984”.

“الآلة الكاتبة الخاصة بجدتي الكبرى من الخمسينيات، إنها ما زالت تعمل بكفاءة”.

“لقد اشترت عائلتي جهاز صناعة الوافل الحديدي المستعمل هذا عام 1958 مقابل 25 سنتاً. وما زلنا نستخدمه حتى اليوم”.

“هذا المجمد الذي اشتراه جدي وجدتي منذ 54 عاماً ما زال يعمل بكفاءة حتى اليوم، دون أي مشاكل أو أعطال”.

“ثلاجتي التي صُنعت عام 1950 ما زالت تعمل بكفاءة”.

“هذه السيارة الكهربائية التي صُنعت عام 1974 ما زالت تعمل بكل طاقتها”.

“ما زالت جدتي تمتلك جهاز نينتندو لألعاب الفيديو، وبعض شرائط تشغيل الألعاب، وكلها في حالة مثالية”.

“جهاز صنع القهوة الخاص بي قديم جداً، إذ إنه قد صُنع في ألمانيا الغربية”.

“لا يزال جدي يستخدم جهاز كمبيوتر عمره عشرات السنين، يعمل بنظام تشعيل DOS. وهو يستخدمه للطباعة، ويخزن المعلومات على الأقراص المرنة”.

“هذا الهاتف القديم لا يزال مثبتاً على الحائط ويؤدي وظيفته بكفاءة، في المنزل الذي انتقلت إليه جدتي مؤخراً”.

“وجدت هذا القاموس الإلكتروني القديم الذي كان والدي يستخدمه في صغره، وما زال يؤدي وظيفته!”

“هذه الغسالة عمرها 40 سنة وما زالت تعمل بكفاءة. تحمل علامة شركة فورد”.

“ما زال جهاز الفونوغراف، الخاص بجدي الأكبر، الذي يعود لعام 1923 يعمل بكفاءة، على الرغم من أنه لم يستخدم منذ الحرب العالمية الثانية”.

“ظل هذا التلفاز الملون، من إنتاج شركة Sony، يعمل بشكل جيد للغاية حتى اليوم، لقد صُنع عام 1969 أو 1970 تقريباً”.

“هذا هو جهاز ألعاب الفيديو من نوع أتاري الخاص بجدي. ما زال يعمل بشكل رائع، بل إن معه لوحة ألعاب أصلية”.

“ما زالت أمي تحتفظ بخلاط يعمل بكفاءة منذ فترة الثمانينيات، وهو يوفر قائمة بسرعة الدوران حسب نوع الطعام المراد إعداده”.

“ما زال ابن عمي يستخدم فرناً مزدوجاً يعود صُنعه إلى فترة السبعينيات من القرن الماضي”.

هل لديك أي أجهزة مشابهة في منزلك ما زلت تستخدمها بعد عقود من شرائها؟ لا تتردد في مشاركة صورها معنا في قسم التعليقات!

مصدر صورة المعاينة seaweed_is_cool / Reddit