الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

20 شخصاً على دراية تامة بمدى صعوبة الساعات الأولى من الصباح

----
481

يصعب عادة توقع ما يخفيه لنا الصباح؛ قد تستيقظ في قمة الحيوية والنشاط، لكن ما إن تنهض من السرير، حتى تصاب بـ “غيبوبة الفكر والسهو”. ونذكر على سبيل المثال، توصيل قابس غلاية كهربائية ونسيان تشغيلها، أو سكب المايونيز في القهوة عوض الحليب، وهذه ليست سوى البداية. قد يوقع بعض الناس شيئاً ما عن غير قصد ويكسر الآخرون أغراضهم؛ وهناك أيضاً من يضع مقلاة مليئة بالطعام في حوض الجلي مباشرة.

ندرك جيداً في الجانب المشرق مدى صعوبة الصباح، ومع ذلك، أذهلتنا الشخصيات في تشكيلتنا اليوم. لم نكن نعلم أن هذا الوقت من اليوم قد يكون حافلاً بالمتاعب إلى هذا الحد.

“لديّ تشكيلة من الصور تصف الفوضى التي أحدثها كل صباح”

كل ذلك بسبب الجاذبية!

“لم أفهم في البداية ما الخطب؛ فما إن فتحت إناء السكر، حتى أدركت الخلل المنافي لكل المعايير المنطقية. أحتاج إلى قسط جيد من النوم”

حينما يقرر ذهنك أن الوقت قد حان لتغيير أواني الطعام بينما لم تدرك ذلك بعد.

“هوت خزانة الحمام هذا الصباح عند الساعة الخامسة، وكادت تصيبني بنوبة قلبية”

انطلاقة جيدة ليوم الاثنين...

حسناً، قد يحدث ذلك لأي منا...

“أرسل لي الساعي هذه الصورة كتأكيد على تسليم الطلبية.”

حينما تكون رغبتك في النوم أقوى منك:

“حسناً، عمتم صباحاً!”

عندما تفشل في أداء أبسط المهام التلقائية:

“بدأ يومي بسقوط شبكة البعوض من مكانها. لماذا؟”

سعدت القطة بالتأكيد بهذا النوع من المفاجآت

“يعتقد كل شخص أريه هذه الصورة أن قطتي أسقطت وعاء حبوبي الصباحية، لذلك اضطر في كل مرة للإشارة إلى ما دمر صباحي فعلاً.”

المستوى الأخير من النعاس!

“تذكير لنفسي: يجب وضع وعاء القهوة في آلة تحضير القهوة وليس بجانبها.”

لا تحسب الصباح سهلاً على الدوام.

عندما يضحى “السهو” اسمك الثاني:

“بعثرت غرفتي ونزعت الشراشف وقلبت الفراش حتى بحثاً عن نظارتي. ومن ثم شعرت بشيء ما في ظهري.”

كيف تبدأ أيامك عادة؟ هل سبق أن وجدت نفسك في موقف طريف أو غريب في الصباح؟ أخبرنا بذلك في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة iamhellcat / twitter
----
481