الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

+20 تحفة أثرية ظلت لقرون دفينة تحت طبقات الغبار

يشهد تاريخ البشرية أن الناس سعوا دائماً إلى تقدير الجمال، وتركوا لمستهم المبدعة على شكل تحف قديمة مختلفة يمكن العثور عليها الآن في المتاحف؛ من المجوهرات إلى أدوات المائدة ومختلف الأشياء المنزلية، والتي ما تزال جميلة كما كانت من قبل.

نحن معجبون للغاية في الجانب المُشرق بالحرفيين القدامى الذين نقلوا روح عصرهم إلينا عبر منتجاتهم الساحرة. ونريدك أن تختبر هذا الشعور أيضاً، قبل أن تجد في نهاية المقال مكافأة ذات وزن ثقيل وعمر يعود لـ 4000 عام.

عمر هذا التمثال الخشبي 4500 عام، وهو يمثل الكاهن المصري "كابير"، وقد تم نحته حوالي 2500 قبل الميلاد. هذه العيون من النحاس والبلور الصخري، وتبدو حقيقية جداً!

ملعقة تجميل على شكل امرأة تسبح. يمكن فتح الغطاء الذي يشبه رأس الظبي، لتجد في الداخل حاوية لمنتج تجميل كان يستعمل في مصر، حوالي 1390 ـ 1352 قبل الميلاد.

إناء من الفضة، مع طرف أمامي نحت على شكل قط بري، حوالي القرن الأول قبل الميلاد.

سوار ذراع ذهبي مزين بعقدة هرقل. كان هناك اعتقاد سائد بأن هذه العقدة يمكن أن تشفي الجروح ولديها القدرة على حماية حاملها من الشر. تعود إلى اليونان القديمة، من القرن الثاني إلى القرن الثالث قبل الميلاد.

أقراط ذهبية من اليونان القديمة، من 300 عام قبل الميلاد.

فيبولا: محفوظة منذ القرن السادس الميلادي، ولكنها صنعت ما بين 250 و200 ق.م. تم استخدام هذه الدبابيس المعدنية لتثبيت الملابس لمدة 5000 عام حتى تم اختراع الأزرار.

عند موت قطة، كان قدماء المصريين يحلقون حواجبهم حداداً. وقد اعتقدوا أنه إذا تم صنع مومياء لحيوانهم الأليف ووضعوه في مثل هذا التمثال البرونزي الصغير، فسوف يلحق بهم إلى العالم الآخر. كان هذا بين 332 ـ 30 قبل الميلاد.

جرة زجاجية زرقاء من روما القديمة، إبان القرن الأول قبل الميلاد، وقد صُنِعت بتقنيات متقدمة صرنا نفهمها الآن.

سوار من الذهب من عصر بيزنطة، حوالي العام 400 بعد الميلاد.

حليّ من حضارة موشي، البيرو، ما بين 400 إلى 700 بعد الميلاد.

إبريق ذو مقبض على شكل قطة تنظر إلى الطيور، يعود إلى القرن السابع الميلادي.

إناء هو إبريق يستخدم لغسل اليدين، هذا النحت يصور شمشون وهو يمزق فم الأسد، من القرن الرابع عشر.

يصور هذا النسيج كائناً أقرن يستريح في حديقة، وهو من منتجات فرنسا وهولندا إبان القرنين الخامس عشر والسادس عشر.

في عام 1512، أمر الإمبراطور ماكسيميليان الأول بصنع هذا الدرع من الذهب والفضة ليقدمه هدية لحفيده البالغ من العمر 12 عاماً. استغرق الأمر سنوات لإنهائه، ثم اتضح أن الهدية كانت صغيرة جداً عندما اكتملت.

كأس نوتيلوس، مصنوع من صدفة بحرية، ومن هولندا القرن السادس عشر.

سرير الملك لويس الرابع عشر، يعود إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر.

مهراس معدني على شكل نمر، من الهند، القرن الثامن عشر.

مروحة من العاج، تأتي من الصين، القرن التاسع عشر.

طقم شاي فضي، يتكون من منضدة وحامل وإبريق شاي وموقد، القرن الثامن عشر.

مبخرة على شكل ديك، من الصين، القرن الثامن عشر.

فرشاة أسنان نابليون، القرن الثامن عشر.

تمثال رخامي للسيدة المحجبة، نحته رافاييلو مونتي في إيطاليا، القرن التاسع عشر.

كانت المرأة التركمانية ترتدي مثل هذه الزينة كغطاء للرأس إلى أن تتزوج. هذه القطعة مصنوعة من الفضة والفيروز والعقيق، وتعود إلى آسيا الوسطى أو إيران، من أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

مكافأة: كان قدماء المصريين يزنون البضائع باستعمال أوزان حجرية منحوتة. يزن هذا الضفدع 10 ميناس (حسب مقياسهم) أي ما يقرب من 5 كغم، من 2000 ـ 1600 قبل الميلاد.

لو كانت لديك آلة للسفر عبر الزمن، فإلى أي قرن ستذهب؟ اخبرنا في التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة Djehouty / Wikimedia Commons, CC BY-SA 4.0
الجانب المُشرق/مثير للفضول/+20 تحفة أثرية ظلت لقرون دفينة تحت طبقات الغبار
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك