الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

7 اختراعات تثبت أننا نعيش في المستقبل بالفعل

يفتح عالم اليوم لنا الكثير من الأبواب على فرص جديدة لم نعهدها. العلماء والمخترعون يكشفون كل يوم عن المزيد والمزيد من الإبداعات الجديدة التي يمكن أن تساعد البشرية في شتى المجالات. وقد بلغ عدد براءات الاختراع في عام 2019 ما يعادل 3.22 مليون طلب، مما يعني أننا لم نشهد سوى جزء ضئيل من المفاجآت العظيمة القادمة.

ونحن بدورنا في الجانب المُشرق اكتشفنا بعض التقنيات الحديثة المدهشة، والتي تجعلنا نعتقد أننا أصبحنا نعيش بالفعل في فيلم من الخيال العلمي.

1. رؤية بالأشعة السينية أثناء العمليات الجراحية

استلهم الرئيس التنفيذي لشركة Augmedics هذه الفكرة من أبطال الخيال الخارقين. لقد آمن أنه سيكون من الرائع أن يتمكن الأطباء من رؤية أجساد مرضاهم بالأشعة السينية أثناء إجراء العمليات، ولذلك قامت الشركة بابتكار خوذة رأس تستخدم الواقع الافتراضي لتحويل التصوير المقطعي المُحوسب إلى مشاهد ثلاثية الأبعاد.

تساعد هذه الميزة الجراح على رؤية ما بداخل جسم المريض دون الحاجة إلى إبعاد عينيه عنه للنظر إلى الشاشات المحيطة والتحقق من عمليات المسح. وقد تمت الموافقة على هذا الجهاز من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في 2019 وبدأت بعض المستشفيات بالفعل في استخدامه.

2. روبوت عالي التقنية لتدريس الأطفال

أطلق المعلمون مشروع ABii وهو روبوت تعليمي يساعد الأطفال على التعلم، مراعياً المستوى الخاص لكل طالب. فهو يوجّه الأطفال خلال الدروس ويحل المشاكل، ويقترح منح المتعلم فترات لإراحة الدماغ عند الحاجة. إنه يحفز الأطفال على تعلم المزيد ويمكن الاستعانة به في المنازل والفصول الدراسية.

3. ملابس مصنوعة من نسيج إلكتروني

يسعى العلماء إلى إنتاج قماش حساس يكتشف الحركة ويقدم للناس مزيداً من المعلومات حول مستويات إنجازهم أثناء التمارين الرياضية. لقد تم تحقيق هذا بالفعل، باستخدام أنواع مختلفة من ألياف النسيج الممزوجة بألياف وظيفية تستشعر حركات الضغط من الشخص الذي يرتديها.

صحيح أنهم يحاولون دمج الشاشات في الملابس، لكن ما توصلوا إليه لحد الآن هو إنتاج نسيج خاص يمكنه استشعار حركات الشخص بلمسة واحدة فقط. أظهرت الأبحاث أن هذه الملابس يمكنها أن تحدد ما إن كان الشخص يقوم بحركة معينة أو يكتفي بالمشي أو الجلوس. وقد طور الباحثون بعض النماذج الأولية على شكل سترات، وقفازات، وجوارب.

4. أول سيارة أجرة مُعلقة!

في الهند، يجري تنفيذ مشروع من شأنه أن يربط المدن بنوع جديد من وسائل النقل. إنها سيارات أجرة صغيرة على شكل كبسولات ذاتية القيادة تتحرك على سكة معلقة فوق المدن والشوارع. والهدف بالطبع، هو حل مشاكل زحمة المرور.

في الوقت الحالي، يخطط هذا المشروع التجريبي لتشغيل 16 محطة توفر كبسولات أجرة يمكن أن تستوعب كل منها 5 ركاب. وعلى الرغم من أن تنفيذ المشروع قد يستغرق بعض الوقت، إلا أن العديد من الشركات ترغب في المشاركة فيه، حتى لو كان ذلك يعني أنها لن تسترجع استثماراتها إلا بعد 25 سنة.

5. عباءة إخفاء حقيقية

يمكن اعتبار هذا الاختراع الجديد القادم من كندا أقرب شيء إلى عباءة هاري بوتر الخفية. ورغم أنه ليس سوى درع غير مرئي في الوقت الحالي إلا أنه سيكون قادراً في النهاية على إخفاء العربات، وليس الأشخاص فقط.

المواد المستخدمة في صنع هذا النموذج الأولي تجعله يخفي ما وراءه بفضل أطياف ضوئية مختلفة. بحيث ينحني الضوء الذي يأتي من الجانبين وينعكس من الوسط، فيجعل الأشياء تبدو وكأنها غير موجودة على الإطلاق. وحتى كاميرات الاستشعار الحراري لن ترصد هذا الدرع.

6. سماعات أذن بميزة الترجمة الفورية

تم مؤخراً اختراع واحدة من أكثر أدوات الترجمة فائدة على الإطلاق. (The Ambassador) هي سماعات أذن تساهم في كسر حواجز التواصل اللغوي، عن طريق ترجمة المحادثات بشكل فوري، سواء كانت ثنائية أو جماعية.

تنصت سماعات الأذن هذه إلى أي شخص يتحدث بالقرب منك، وتترجم لك ما يقوله إلى اللغة التي تفضلها. يمكنها رصد المحادثات على بعد 2.5 متر، وتوفر حتى الآن ترجمة لـ 20 لغة مع 42 لهجة محلية.

7. طرق الطاقة الشمسية

يحاول بعض المخترعين المساهمة في الحفاظ على البيئة من خلال ابتكار اختراعات "خضراء"، وأحدها هي الطرق التي تعمل بالطاقة الشمسية. إنها عبارة عن ألواح شمسية يمكن استخدامها لرصف الأرصفة أو الممرات أو الطرق أو أي سطح آخر مخصص للمشي، ويمكن برمجة هذه الألواح أيضاً لإظهار علامات محددة، كما يمكنها توليد حرارة كافية لجعل الطرق أكثر أماناً خلال فصل الشتاء.

أي اختراع من هذه القائمة تعتقد أنه سيكون أكثر إفادة لك؟ وما هي الأداة التي تحلم بها وتتمنى أن تمتلكها؟ أم أنك تعرف اختراعات أخرى قد يجلبها لنا المستقبل قريباً؟

الجانب المُشرق/مثير للفضول/7 اختراعات تثبت أننا نعيش في المستقبل بالفعل
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك